الاتحاد

الاقتصادي

كوريا وأميركا تناقشان القضايا التجارية الشائكة وراء الكواليس


سيؤول-(د ب أ): دخلت محادثات اتفاقية التجارة الحرة الممتدة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة يومها الثاني أمس حيث من المتوقع التوصل إلى تسوية بشأن السيارات والقضايا الحساسة الأخرى وراء الكواليس· وتأتي الجولة السادسة من المحادثات منذ يونيو الماضي والتي تجري هذا الأسبوع في سباق مع الزمن من أجل التوصل لاتفاق قبل انتهاء العمل بسلطة ''الإجراءات السريعة'' التابعة للرئيس الاميركي جورج بوش والخاصة بتعزيز التجارة في الأول من يوليو المقبل·
وذكرت وكالة الانباء الكورية الجنوبية ''يونهاب'' أن الثاني من أبريل المقبل يعد آخر موعد للمفاوضين الاميركيين لتقديم الاتفاقية إلى الكونجرس لمراجعتها في فترة لا تزيد على 90 يوما قبل التصويت عليها بالموافقة أو الرفض دون إجراء أي تعديلات·
وتتطلب الاتفاقية أيضا الموافقة عليها من قبل البرلمان الكوري الجنوبي، إلا أن القيد الزمني للولايات المتحدة زاد من مخاوف ألا يتم إنجاز الاتفاقية في الموعد المحدد· وقال مسؤول تجاري كوري جنوبي رفيع المستوى رفض الكشف عن هويته: ''يرغب الجانب الاميركي بشدة في إنهاء المحادثات بنهاية فبراير المقبل لأنهم بحاجة إلى أسبوعين أو ثلاثة أسابيع لإعداد الاتفاقية وتقديمها بشكل قانوني للتصويت من قبل الكونجرس''·
وذكر مسؤولون كوريون جنوبيون أن الجانبين قررا بصورة ''مؤقتة'' عقد جولة أخرى في فبراير المقبل من اجل استكمال المحادثات· وقال المسؤولون إن الطرفين اتفقا خلال المحادثات التي تجري في سول وتستغرق خمسة أيام على التركيز على القضايا ''الأقل حساسية'' مثل إزالة التعرفة الجمركية على البضائع المصنعة المنافسة وحقوق الملكية الفكرية· وذكر الجانبان أن أهم ثلاث قضايا حساسة وهي قوانين منع الإغراق والسيارات والأدوية ستناقش في محادثات غير رسمية تجمع رئيسي وفدي البلدين· وتطالب كوريا الجنوبية بإجراء تعديل في القوانين الاميركية لمنع إغراق السوق والتي درج على استخدامها في الغالب لتقييد صادراتها إلى الولايات المتحدة التي تسعى من جانبها لحماية حقوق براءة اختراع أدويتها وتطالب بتعديل نظام الضرائب الكوري الجنوبي لتوسيع تصدير السيارات·

اقرأ أيضا

"أوبر" تستحوذ على منافستها "كريم" بصفقة قيمتها 3.1 مليار دولار