الاتحاد

الرياضي

مباراة منتخبنا أمام هونج كونج مهمة والتشابه وراء اختيار لاوس وماليزيا

شينزين (الاتحاد) ــ أكد عدنان الطلياني مشرف منتخبنا الأول لكرة القدم أن إعداد «الأبيض» لمواجهته المرتقبة مع هونج كونج يسير وفق ما خطط له، وقال: «إن المعسكر حتى اللحظة يسير بشكل جيد، حسب رغبة الجهاز الفني الذي وضع برنامجاً متكاملاً للمعسكر الذي يستمر إلى 12 أكتوبر الجاري، مشيراً إلى أن اللاعبين يؤدون حصصهم التدريبية سواء الصباحية أو المسائية بكل حيوية ونشاط، وينفذون ما يطلبه منهم أعضاء الجهاز الفني».
وأضاف، أن الأجواء تعتبر ليست بالغريبة على أعضاء البعثة، كونهم تواجدوا في المكان نفسه وتحديداً قبل مباراة فيتنام في بداية التصفيات بشهر مارس الماضي.
تجربتا لاوس وماليزيا
وعن المواجهتين الوديتين اللتين تجمعان منتخبنا مع لاوس وماليزيا، قال الطلياني: إن المباراتين تمثلان أهمية كبيرة بالنسبة للجهاز الفني الذي يسعى لتجربة أكبر عدد ممكن من اللاعبين، للوقوف على جاهزيتهم البدنية والفنية أكثر، وبالتالي اختيار التشكيلة المناسبة التي سيلعب بها أمام فيتنام، مؤكداً أن سبب اختيار لاوس وماليزيا جاء بسبب أن المنتخبين يلعبان تقريباً بالطريقة نفسها التي يتبعها منتخب هونج كونج، حيث إن منتخب لاوس، وعلى الرغم من أنه لا يلعب في التصفيات، إلا أنه يظل منتخباً واعداً، يسعى لإثبات جدارته أمام منتخبنا، أما بالنسبة لماليزيا الذي يلعب بالتصفيات، ضمن المجوعة الرابعة التي تضم البحرين وقطر واليمن، فيعتبر منتخباً متطوراً، ويضم في صفوفه بعض اللاعبين المتميزين.
مجموعة متجانسة
وأشاد الطلياني بالعناصر الموجودة في صفوف المنتخب بمعسكر الصين، مشيراً إلى أنها الأفضل خلال الفترة الحالية، مؤكداً أن الجهاز الفني بقيادة المدرب الوطني مهدي علي يعلم تماماً إمكانيات هذه العناصر التي دائماً ما تكون مندمجة ومتفاهمة مع بعضها البعض، وأضاف أن اللاعبين الجدد في صفوف المنتخب للمرة الأولى مثل خالد عبدالرحمن وسهيل المنصوري تأقلموا بشكل سريع مع بقية زملائهم بالمنتخب.
وأبدى مشرف منتخبنا الوطني إعجابه بالمستوى الذي ظهر عليه أغلب لاعبي المنتخب خلال مشاركتهم مع أنديتهم في الجولات الثلاث الأولى لدوري الخليج العربي، وهو الأمر الذي يؤكد أن هؤلاء اللاعبين استفادوا كثيراً من البطولة الدولية الودية التي أقيمت في السعودية، والتي استطاع فيها منتخبنا الوطني تحقيق لقب البطولة التي وصفها بأنها أثبتت أن منتخبنا دائماً ما يسعى لتحقيق الفوز في جميع المباريات التي يخوضها سواء الودية أو الرسمية.
وقال الطلياني: إن بطولة الرياض أفادت المنتخب كثيراً، خاصة أنها أقيمت بعد توقف دام قرابة الستة أشهر، وتحديداً بعد آخر مباراة لنا في التصفيات أمام أوزبكستان التي أقيمت في أبوظبي، وانتهت بفوزنا بهدفين لهدف، مضيفاً أن اللعب والتفوق على منتخبين أفضل منك بالترتيب العالمي يمنح اللاعبين ثقة أكبر في أنفسهم.
استفادة قصوي
وطالب الطلياني اللاعبين الاستفادة القصوى من معسكر الصين للوصول لأعلى درجات الجاهزية لمباراة هونج كونج المهمة جداً، والتي نتطلع من خلالها لتحقيق النتيجة الإيجابية وتعزيز الصدارة.
وقال عضو لجنة المنتخبات باتحاد الكرة ومشرف منتخبنا الوطني الأول: إن استعدادات منتخبنا الوطني للناشئين لنهائيات كأس العالم تحت 17 سنة التي ستقام في الإمارات من 17 أكتوبر إلى 8 نوفمبر المقبل تبشر بالخير، حيث إن البرنامج الذي تم وضعه من قبل الجهاز الفني تحت قيادة المدرب الوطني راشد عامر ووافقت عليه لجنة المنتخبات يعد جاداً ومناسباً، وذلك من خلال خوض العديد من المعسكرات الداخلية والخارجية، ولعب عدد كبير من المباريات الودية القوية، مشيراً إلى أن هذه المباريات تسهم بشكل كبير في كسب اللاعبين للخبرة من خلال الاحتكاك مع مدارس كروية مختلفة.
رسالة مهمة
ووجه الطلياني رسالة للاعبي منتخبنا للناشئين قال فيها «اجعلوا ثقتكم بأنفسكم كبيرة ومثلوا بلادكم خير تمثيل»
وكان منتخبنا للناشئين خاض خلال الأيام الماضية بمعسكره بإسبانيا تجربتين وديتين على مستوى عالٍ جداً، حيث لعب أمام منتخب كوت ديفوار بطل أفريقيا وتعادل معه إيجابياً بهدف لمثله، ومع منتخب المكسيك بطل النسخة الماضية لمونديال الناشئين وتعادل معه كذلك بهدف لهدف.
وأكد عدنان الطلياني ثقته بقدرة منتخبنا الوطني للشباب مواليد 95 على تجاوز مجموعته وحسم بطاقة التأهل إلى نهائيات كأس آسيا للشباب 2014، مشيراً إلى أن العناصر الموجودة في صفوف منتخب الشباب تعتبر عناصر موهوبة ينتظرها مستقبل كبير، وتمنى الطلياني التوفيق للجهاز الفني للمنتخب بقيادة المدرب الوطني خليفة مبارك في معالجة السلبيات التي ظهرت خلال المباريات الودية الماضية سواء مع العراق والبحرين.

اقرأ أيضا

«الأبيض الأولمبي» يختتم «دولية دبي» بمواجهة «شمشون»