الاتحاد

الاقتصادي

"ستاندرد آند بورز" تحذر من تبعات تراجع أسعار العقارات

دبي - مصطفى عبدالعظيم:

أشادت مؤسسة التقييم الدولية ''ستاندرد آند بورز'' بالأداء الممتاز للمصارف الإماراتية خلال العام ،2006 نتيجة النمو السريع في الأصول التي ارتفعت الى 714,1 مليار درهم (194,3 مليار دولار) بنهاية شهر يونيو الماضي، في وقت نبهت فيه الى ضرورة توخي الحذر في التعامل مع السوق العقاري، محذرة من أن أي تراجع في أسعار العقارات - رغم انه غير متوقع - سيكون له تبعات قاسية على المصارف·
وقالت المؤسسة في تقرير لها صدر أمس حول تحليل المخاطر المصرفية: إن الطفرة النفطية التى تشهدها الإمارات والنمو الاقتصادي القوي ساهما في تعزيز مكانة النظام المصرفي في الإمارات ليصبح ثاني أكبر قطاع مصرفي بين دول مجلس التعاون الخليجي، وأوضح التقرير أن النمو الاقتصادي المرتفع في الإمارات خلال السنوات القليلة الماضية الى جانب الأرباح الضخمة التى جنتها البنوك من الاكتتابات، قد أنعش بقوة حركة الودائع والإقراض للعملاء، مما جعل الأداء المالي للمصارف الوطنية الرئيسية ممتازاً، الأمر الذي يضعها أمام تحدي تكرار هذا الأداء خلال العام الجاري· وقال المحلل الائتماني في ستاندرد آند بورز ايمانويل فولاند إنه على الرغم من نجاح البنوك في استيعاب آثار الهبوط الحاد في أسعار الأسهم المحلية خلال العام ،2006 الا أن المؤسسة تعتقد أن هبوطاً ما في أسعار العقارات- وان كان غير متوقع - يمكن ان يكون له تبعات أكثر قسوة، الا ان التقرير قد أكد ان تقييم النظام المصرفي للإمارات قد اخذ في عين الاعتبار السياسة التدخلية لسلطات الدولة والتي لن تسمح بترك الصناعة المصرفية بأن تكون عرضة الى أية مخاطرة·

اقرأ أيضا

وفد صيني يتوجه إلى واشنطن قبيل محادثات رفيعة لإنهاء الحرب التجارية