الاتحاد

الاقتصادي

"منازل" تبدأ العمل في تنفيذ مشروع مدينة مواد البناء


هاشم المحمد:

بدأت شركة ''منازل'' العقارية الأعمال التنفيذية لمشروع مدينة ''مواد البناء'' في أبوظبي أمس الأول في حفل حضره عدد كبير من المسؤولين في الدولة ورجال الأعمال وممثلي الفعاليات الاقتصادية المختلفة، وتضمن حفل التدشين الإعلان عن بدء العمل التنفيذي في مشروع مدينة مواد البناء رسميا من خلال وضع حجر الأساس للمدينة وبدء أعمال الحفر ومجسات التربة والإنشاءات، وقال محمد مهنا القبيسي رئيس مجلس إدارة منازل العقارية إن إطلاق العمل في المشروع يأتي التزاما بالوعد الذي قطعته الشركة لعملائها ومستثمري الأبراج السكنية والمكتبية المكونة له عند طرح المشروع للبيع ببدء العمل الفعلي في يناير من عام ·2007
وأضاف القبيسي أن دعم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، وإخوانه حكام الإمارات، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لشركات التطوير العقاري خاصة وقطاع التشييد والبناء عامة سواء بتوفير البيئة التشريعية الجاذبة للاستثمارات الوطنية والأجنبية، أو بتطوير الأداء الحكومي والقضاء على البيروقراطية في إنهاء إجراءات الأعمال، أو برعايتهم للعديد من الفعاليات والمشاريع العقارية الكبرى وتقديم التسهيلات لها، يمثل هذا الدعم حافزا قويا لشركات التطوير العقاري، وفي القلب منها ''منازل'' العقارية، على الحرص دوما على الوفاء بالتزاماتها والوعود التي قطعتها على نفسها تجاه العملاء تأكيدا لدورها في مسيرة التنمية·
وأوضح القبيسي أن الالتزام بالوعد في إستراتيجية ''منازل'' يمثل ميزة في الأداء تتجدد في مشروع مدينة مواد البناء، وهو تميز يضاف إلى قائمة المزايا التي تجمعت في المشروع وقلما تتوافر لغيره، مشيراً إلى أن التميز في المشروع بدأ مع اختيار الفكرة لتجمع بين مفهوم العمل ومتطلباته ومفهوم ومتطلبات الحياة المجتمعية والأسرية في مكان واحد من خلال إقامة أول بورصة لمواد البناء هي الأولى في الشرق الأوسط والأبراج المكتبية ، جنباً إلى جنب مع الأبراج السكنية والفندق ومركز التسوق·
وأضاف: جوانب التميز في المشروع تمتد لتشمل اختيار الموقع بحكمة وعناية لتحقيق الراحة التامة للمستثمرين، وفي الوقت نفسه توفير التواصل السهل بينهم وبين المدينة، حيث تعد مدينة مواد البناء أول مشروع تطوير عقاري تجاري وسكني حديث في المنطقة يقع في منطقة بين جسر المصفح ومدينة محمد بن زايد على بعد (5) دقائق من مطار أبوظبي الدولي و (15) دقيقة من مركز مدينة أبوظبي·
وأكد أن المشروع يحقق مفهوم المدينة المتكاملة على أرض الواقع من خلال المزج بين أول بورصة لمواد البناء في الشرق الأوسط والمراكز التجارية وصالات عرض مواد البناء والوحدات السكنية والفندقية التي تحقق التناغم والتنوع في المشروع كما أنها تلبي احتياجات النهضة التي تعيشها الدولة، وقال إن قرب المشروع من مناطق التطوير الجديدة (شاطئ الراحة ومدينة خليفة ومدينة محمد بن زايد والمناطق الصناعية الجديدة) يمثل ميزة إضافية تساعد حاجزي الوحدات على إنجاز أعمالهم بسهولة وفي أسرع وقت، إضافة إلى التصاميم الحديثة والأبراج السكنية والمكتبية بمواصفات ومقاييس عالمية، متوقعاً أن تصبح مدينة مواد البناء مركزا لجذب لكبار المصنعين والمستوردين والمصدرين في الدولة والمنطقة·
واعتبر المشروع من بين المشاريع القليلة في إمارة أبوظبي حتى الآن التي تسمح بتملك الأجانب لمدة 99 سنة، الأمر الذي يشكل ميزة إضافية للمدينة، فضلاً عن توافر مساحات شاسعة من الحدائق الخضراء والمسابح والألعاب والمراكز الترفيهية حول الأبراج السكنية والمكتبية، علاوة على أمن خاص ومسابح وملاعب وصالات رياضية في كل الأبراج ومواقف تسع (15 ) ألف سيارة بمتوسط (250) موقفاً لكل برج· موضحا أن المدينة تتضمن (17) برجاً مكتبياً و(32) برجاً سكنياً وتستغرق مدة التنفيذ 36 شهراً تبدأ من تاريخ تدشين العمل الرسمي في المشروع في يناير الجاري·

اقرأ أيضا

النساء يتفوقن على الرجال في الإدارة المالية بالشركات الكبرى