الاتحاد

الاقتصادي

استنساخ الخدمات مرفوض.. وعملنا يستهدف الداخل فقط

أكد الرئيس التنفيذي لشركة ''دو'' أنه يرفض مبدأ استنساخ الخدمات التي تقدمها الشركات العالمية في العديد من أسواق الاتصالات، معللاً رفضه باختلاف التركيبة الديموجرافية للسكان في الدولة فضلاً عن هيكل ومعدلات استخدام الهاتف المتحرك·
وقال: إن ''دو'' تكرس عملها واستثماراتها في الإمارات فقط، ولا نية لديها حالياً للاستثمار في الخارج أو البحث عن شركاء عالميين، مشيراً إلى أنها لن يكون لديها أقل من خدمات التجوال التي تقدمها ''اتصالات'' بل أكثر· و شركة ''موبينيل'' عندما أنشئت في مصر كان هناك مشغل أجنبي يعمل في السوق هو شركة ''فودافون''، ومعظم الشركات الجديدة تقوم بعمل نسخة طبق الأصل من منظومة الخدمات التي تقدمها الشركات الأجنبية، وأنا ضد هذا التوجه تماماً، ولا شك أن نمط الحياة واستخدام الهاتف المتحرك في الإمارات يختلف عن غيره من الدول، يضاف إلى هذا اختلاف معدلات الاستخدام بشكل جذري خاصة مدة المكالمة وطريقتها بين الدول العربية والأجنبية·
وأضاف : مؤسسو الشركة اتخذوا قراراً استراتيجياً منذ البداية بأن الشركة ستعتمد على كفاءتها ومواردها، وليس هناك أي حديث عن شريك خارجي·
وحول خدمة التجوال قال : تقديم خدمات اتصالات للمشتركين المحليين في الخارج لا يعتمد على تواجد المشغل المحلي في الخارج بل على اتفاقيات التجوال مع المشغلين في الخارج، وعندما سنطلق خدماتنا لن يكون لدينا أقل من خدمات التجوال التي تقدمها ''اتصالات'' بل سيكون أكثر، وهذه استراتيجية مهمة لنا، ولن نقبل في هذا المجال بأقل مما تقدمه ''اتصالات''، ولدينا اتفاقيات مع الكثير من المشغلين· و''دو'' تكرس عملها واستثماراتها في الإمارات فقط، وربما يقرر بعض مؤسسي الشركة الاستثمار في الخارج في المستقبل، لكن هذا أمر سابق لأوانه الآن، ولا نية اليوم للاستثمار في الخارج، وعلينا أن نثبت أقدامنا في الإمارات أولاً، ثم نفكر في الخروج إلى دول أخرى·

اقرأ أيضا

تسوية "قروض المواطنين" تعتمد "الإيبور" بتاريخ تقديم الطلب