الاتحاد

الاقتصادي

انخفاض أسعار النفط مع اعتدال الطقس وزيادة المعروض

عواصم- ''وكالات'': انخفضت أسعار النفط الخام في المعاملات الآجلة أمس مدفوعة باعتدال الطقس وعوامل ضعف فنية، فيما قال وزير النفط النيجيري ادموند داوكورو إنه ينبغي لأوبك أن تنتظر لترى آثار تخفيضات الإمدادات التي سيبدأ سريانها في الأول من فبراير قبل أن تقرر أي تخفيضات إضافية لكنه قال ''إذا دعي إلى اجتماع فسأحضره''، مؤكدا أن ''المعروض في الأسواق الآن يفوق الطلب كثيرا·· إذا لم يكن هناك أحد يريد سلعتنا فمن الأفضل أن نتركها في باطن الأرض· وقال وزير الطاقة والمناجم الفنزويلي رافاييل راميرز إن أسعار النفط انخفضت أكثر من اللازم، وإنه يفضل عقد اجتماع طارئ، وقال إن المعروض النفطي في الاسواق العالمية يزيد نحو مليون برميل يوميا عن الطلب· وخلال تداولات أمس، انخفض سعر مزيج برنت الخام 0,6 دولار إلى 53,6 دولار للبرميل ونزل الخام الامريكي 0,25 دولار إلى 52,74 دولار· وزاد السولار 2,75 دولار إلى 476,50 دولار للطن· وأعلنت الأمانة العامة لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) اليوم الثلاثاء في فيينا أن أسعار نفط المنظمة ظلت تحت حاجز 50 دولارا للبرميل، حيث سجل متوسط السعر أمس الأول 23ر49 دولارا، بزيادة مقدارها 58 سنتا عن سعر الإقفال يوم الجمعة الماضي·
وقال محللون فنيون وتجار إن الهدف التالي للاتجاه النزولي 50 دولارا للبرميل، وقال تاجر ''ينظر الجميع لمستوى 50 دولارا، ولكن عند هذا المستوى قد يجد المتعاملون السعر رخيصا ما يدفعهم للشراء''·
وقبل انتهاء أجل تداول عقود مزيج برنت الخام لشهر فبراير، ارتفع الخام 17 سنتا أمس الأول بعد أن نزل إلى 51,65 دولار للبرميل في الأسبوع الماضي، وهو أقل مستوى منذ يونيو حزيران ·2005 ويتوقع المحللون زيادة إنتاج الدول من خارج أوبك في الوقت الذي تتزايد فيه الضغوط على أوبك لفرض نظام صارم لحصص الإنتاج·
وأعلنت منظمة أوبك عن اتفاقين لخفض الإنتاج، أحدهما بمقدار 1,2 مليون برميل يوميا بداية من أول نوفمبر تشرين الثاني، والثاني بواقع 500 ألف برميل يوميا من أول فبراير·
وقال الوزير النيجيري: ''أعتقد أن الأسعار منخفضة والسوق بها فائض في الإمدادات·· هناك الكثير من النفط يأتي إلى السوق من منتجين خارج أوبك· وفيما يتعلق بالمساعي الرامية لإعادة الإنتاج النيجيري إلى مستواه، قال داوكورو للصحفيين إن ''كل الجهود الممكنة تبذل''، مشيرا إلى أن حقل إي·ايه يمثل أولوية لكنه رفض تحديد موعد لاستئناف الإنتاج منه· كما أشار داوكورو إلى مشكلة تأخر الاستثمارات بسبب تراجع أسعار النفط، وقال إن تكاليف أعمال التطوير لم تنخفض· على صعيد متصل، قال خالد محفوظ بحاح وزير النفط والمعادن اليمني، أمس إنه إذا انخفض سعر مزيج برنت الخام المستخرج من بحر الشمال عن 55 دولارا للبرميل فإن اقتصاد بلاده سيتأثر· وقال بحاح للصحفيين على هامش مؤتمر بتروتك الذي يعقد في نيودلهي ''وضعنا خططا لهذا العام على أساس سعر 55 دولارا للبرميل، وإذا انخفضت أسعار برنت عن 55 دولارا فسيؤثر ذلك على اقتصادنا''· وأضاف أن الاسعار الحالية لمزيج برنت البالغة نحو 52,60 دولار مريحة'' وقال: ''نحن نتوقع أن تكون بين 55 و60 دولارا للبرميل''·
وأشار إلى أن اليمن ينتج 380 ألف برميل من النفط الخام يوميا وأن تسعير النفط اليمني مرتبط بمزيج برنت·
وأوضح الوزير أن اليمن سيطرح ما بين خمس وعشر مناطق بحرية للتنقيب فيها في النصف الثاني من العام الجاري·
وقال بحاح إن شركة ريلايانس اندستريز الهندية تجري مباحثات مع شركة نفط محلية في بلاده حول إنشاء مصفاة بطاقة 50 ألف برميل يوميا في اليمن·
وتابع أن لدى اليمن خططا لتوسعة مصفاتين قائمتين لزيادة طاقة المصفاة الأولى من 100 ألف برميل يوميا إلى 150 ألف برميل، وأخرى طاقتها عشرة آلاف برميل يوميا إلى 25 ألف برميل·
وأضاف أن عملية التوسع جارية، ومن المأمول أن تنتهي في غضون عامين، وأن إنتاج المصفاة الجديدة يمكن أن يستهلك محليا أو يصدر للخارج· ولم يتكهن الوزير بمعدل نمو الطلب المحلي، ولكنه أضاف أن اليمن يحتاج إلى ما لا يقل عن 50 ألف برميل يوميا لتغطية الاستهلاك المحلي، وألمح إلى أن الإنتاج الفائض عن الحاجة سيصدر للخارج·

اقرأ أيضا

«المركزي» يكذب أنباء دعمه لأي عملات مشفرة