الاتحاد

عربي ودولي

مقتل واصابة 3 جنود لـ "ايساف" في أفغانستان

عواصم وكالات الأنباء: قتل جندي من قوة حلف شمال الاطلسي في عملية نفذت جنوب افغانستان كما اصيب جنديان آخران بجروح في انفجار قنبلة لدى مرور آليتهما· فيما قتل أربعة أشخاص أمس في انفجار بمخيم للاجئين الافغان في إقليم الحدود الشمالية الغربية بباكستان، وتراجعت باكستان عن خطة تلغيم الحدود المشتركة مع أفغانستان·
واعلن الحلف في بيان أن عسكريين من قوة (ايساف) كانوا ينفذون عملية محددة ضد قاعدة للمتمردين في جنوب افغانستان عندما'' تعرضوا لهجوم من مواقع عدة''· واضاف البيان أن جنديا بريطانيا قتل كما اصيب جنديان من قوة ايساف ومدنيان افغانيان أمس في انفجار قنبلتين في جنوب البلاد وجنوب شرقها· وفي خوست جنوب شرق البلاد اصيب مدنيان بجروح في انفجار قنبلة في ظروف مماثلة·
على صعيد متصل قتل أربعة أشخاص أمس في انفجار بمخيم جولازاي شرق العاصمة الاقليمية بيشاورعلى الحدود الأفغانية-الباكستانية·وقالت الشرطة إن الانفجار الذي وقع بمنزل رجل دين محلي أسفر عن مقتل شقيقه وثلاثة زوار من مدينة جلال آباد بأفغانستان المجاورة على الفور· واعتقل رجل الدين للاستجواب، ونقل أكثر من ستة أشخاص من بينهم أطفال إلى المستشفى للعلاج· وليس بعيدا عن بيشاور أبطلت الجهات الامنية مفعول قنبلة موقوتة بالقرب من برلمان إقليم الحدود الشمالية الغربية الباكستاني بعاصمة الاقليم·
من جهة أخرى تراجعت باكستان عن خطتها لتلغيم الحدود المشتركة مع أفغانستان وأبقت على الجزء المتعلق بتسييج الحدود في محاولة لمنع تسلل الميليشيات عبر الحدود·ونقلت صحيفة ''نيشن''الباكستانية أمس عن مسؤول لم ينشر اسمه قوله إن الاتصالات بين المسؤولين الباكستانيين والاميركيين والناتو أسفرت عن اعتراضهم على خطة التلغيم الى جانب اعتراض سابق من الأمم المتحدة التي تخشى ان يؤدي زرع الالغام الارضية الى مقتل وتشويه المدنيين على جانبي الحدود المشتركة·
وأوضح المسؤول ان باكستان لا تريد تجاهل قلق المجتمع الدولي وقررت مبدئيا التخلي عن الخطة· وأضاف ان الجيش الباكستاني سيبدأ في تحديد المواقع التي يجب ان يباشر فيها وضع الاسلاك الشائكة لبناء السياج·
من جهته جدد الرئيس الباكستاني برويز مشرف عزم بلاده على مواصلة تأييد المجتمع الدولي في حربه ضد الارهاب وتأمين الاستقرار والسلام في افغانستان· وقال خلال لقائه وفد من الكونجرس الاميركي الذي ضم هيلاري كلينتون وايفان بايث وجون ماك هيوج، ان استتباب الامن والاستقرار في افغانستان يصب في مصلحة المنطقة بأسرها·
إلى ذلك رفض رئيس الوزراء الباكستاني شوكت عزيز أمس الأول بشدة اتهامات الولايات المتحدة بان مسؤولين في تنظيم القاعدة يتمتعون بالحماية في بلاده·
وقال في مقابلة مع شبكة ''سي ان ان'' التلفزيونية نرفض تماما هذا الاتهام، مقرا بان حكومته تواجه صعوبات في منع المتمردين من تجاوز الحدود· واوضح ان حكومته لا تملك اي معلومة تفيد ان زعيم القاعدة اسامة بن لادن ومساعديه الرئيسيين موجودون في المنطقة الحدودية·

اقرأ أيضا