الاتحاد

عربي ودولي

نجاد يؤكد توسيع منشآت التخصيب في نطنز قريباً

عواصم-وكالات الأنباء: قال الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد أمس ان توسيع منشآت تخصيب اليورانيوم الايرانية في محطة نطنز المقامة تحت الارض سيتم ''قريبا جدا وشيئا فشيئا''·
وكان نجاد اعلن أن إيران لا تعارض إقامة حوار مع الولايات المتحدة إذا ما توفرت الظروف العادلة والملائمة لذلك· وأضاف في حديث خاص مع قناة ''العربية'' الفضائية أمس الأول، وقال إن ''إيران لا تعارض أي حوار مع أي جهة كانت باستثناء الكيان الصهيوني (إسرائيل)، فإنها لا تعترف به''· وأشار إلى ضرورة ''توضيح موضوع الحوار وظروفه، وإلى الأخطاء التي ارتكبتها أميركا· وأعرب نجاد الذي يزور نيكاراجوا أن الأخيرة تقتسم مع بلاده مصالح مشتركة، وكلاهما يواجهان نفس الأعداء· وقال للصحفيين ''يجب أن يساعد كلانا الآخر، لدينا مصالح مشتركة وأعداء مشتركون وأهداف مشتركة''· وقالت طهران انها تعتزم تركيب ثلاثة الاف جهاز للطرد المركزي هناك والوصول الى انتاج الوقود النووي على النطاق الصناعي وهو ما يخشى الغرب ان يكون جزءا من برنامج لصنع قنابل· وأعلن الناطق باسم الحكومة الإيرانية غلام حسين الهام أمس''نتجه نحو إنتاج الوقود النووي الذي هو بحاجة إلى ثلاثة آلاف أو حتى أكثر من أجهزة الطرد المركزي''، مضيفا''هدفنا هو تأمين احتياجاتنا الصناعية ''· وتابع ''نقوم باستكمال برنامجنا وسنعلن عنه في فترة قصيرة خلال أيام عشرية الفجر''التي تنظم فيها الاحتفالات بذكرى انتصار الثورة الإسلامية عام 1979 بين 1 و11 فبراير· وأوضح الهام أن مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية أبلغوا ''بالأعمال التي تم إنجازها''·
على صعيد متصل طلبت إيران في رسالة سلمها علي لاريجاني كبير المفاوضين الإيرانيين في المحادثات النووية إلى العاهل السعودي الملك عبد الله توصيل رسالة حسن نوايا لواشنطن· وقال مسؤول سعودي إن إيران تريد من الزعماء السعوديين المساعدة في تقريب وجهات النظر بين إيران والولايات المتحدة، لكنه لم يذكر المزيد من التفاصيل·
من جهة أخرى قالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أمس الأول إن التكهنات بشأن هجوم إسرائيلي على المنشآت النووية الإيرانية تبرز مخاطر عدم إقناع إيران بوقف تخصيب اليورانيوم· وعبرت خلال مقابلة مع القناة العاشرة للتلفزيون الإسرائيلي عن اعتقادها بأنه لا يزال هناك ''مجال واسع للمساعي الدبلوماسية'' للحد من برنامج إيران النووي·
وسئلت عن رأيها بقيام إسرائيل بضربة عسكرية ضد إيران إذا فشلت المساعي الدبلوماسية فأجابت ''أعتقد أن ذلك يظهر مدى خطورة أن تواصل إيران العمل ببرامجها دون رادع''·

اقرأ أيضا

انطلاق مؤتمر برلين بشأن ليبيا