الاتحاد

الرياضي

بوشكريو يرسم الطريق لمونديال 2019

رضا سليم (دبي)

تعاقد اتحاد اليد رسمياً مع الجزائري صالح بوشكريو، مدرب الأهلي السابق، لقيادة المنتخب الوطني لمدة عام، ووقع المدرب على العقد مساء أمس الأول بمقر الاتحاد، بحضور محمد شريف نائب رئيس الاتحاد، ونبيل عاشور الأمين العام للاتحاد، وناصر الحمادي رئيس لجنة الحكام، وعبدالله الكعبي رئيس لجنة كرة اليد الشاطئية، ومحمد الحمادي مدير لجنة المنتخبات الوطنية، والدكتور سيد سليمان السكرتير الفني للاتحاد.
ومن المنتظر أن يضع المدرب الجديد خطة الإعداد للمرحلة المقبلة وتجهيز المنتخب للبطولة الآسيوية التي تقام في يناير 2018 المؤهلة لبطولة العالم المقررة في 2019، وهو التحدي الكبير والمهمة الأساسية للمدرب.
وأعرب صالح بوشكريو عن سعادته بالتوقيع مع الاتحاد وقيادة منتخب الإماراتي بعدما سبق له قيادة منتخبي الجزائر والبحرين، وقال: «تولي قيادة منتخب الإمارات في هذا التوقيت يعد بمثابة المهمة الصعبة، لأننا سنبدأ من الصفر مع المنتخب الذي ينقصه الكثير من الأمور، لكنني قبلت التحدي في قيادة المنتخب نحو تحقيق الحلم بالتأهل للمونديال، وأي مدرب يحتاج لاعبين على درجة عالية من الجاهزية، وبالتالي تكون المهمة أسهل للمدرب، ولكن مهمتنا كبيرة».
وأضاف: «المنتخبات الآسيوية تطورت كثيراً، وهو ما ظهر في مونديال فرنسا الأخير، حيث تطورت الكرة السعودية، وظهرت بمستوى جيد، ولكن السمة البارزة هي السرعة في الأداء والاعتماد على «الهجمات المرتدة»، ولعب الأخضر عدداً كبيراً من المباريات الودية وشارك في الآسيوية، وهو ما حدث أيضاً مع منتخب البحرين، ولا ننسى منتخب اليابان الذي تطور أيضاً وكوريا الجنوبية رغم غيابه عن المونديال، ولكنه يجهز جيلاً جديداً قوياً، بالإضافة إلى منتخب إيران الذي يملك 5 لاعبين يشاركون في الدوري الفرنسي والروماني، بخلاف قطر وهو منتخب قوي ويرتقي عن بقية المنتخبات، وبالتالي نحتاج إلى عمل كبير للوصول إلى مستوى المنتخبات الآسيوية».
وتابع: «ليس مهماً مستوى المنتخبات الأخرى، بل الأهم أن تعمل على لاعبي المنتخب، وتجهزهم بالشكل الذي يجعلهم قادرين على مواجهة بقية المنتخبات، اللاعب الإماراتي يحتاج إلى اللياقة البدنية العالية، وهي مشكلة كبيرة تواجه اللاعبين، ولابد من التدريبات اليومية المكثفة من أجل الوصول لمعدلات أعلى بدنياً، وجميع فرق الدوري ليس لديهم السرعة والهجمات المرتدة، باستثناء فريق الشارقة الذي يملك مجموعة شابة قادرة على اللعب السريع، وكرة اليد الحديثة تعتمد على السرعة والهجمات المرتدة، وهو ما شهدناه في مونديال الرجال الأخير».
وأوضح أن اللاعب الإماراتي لا يقل في المستوى الفني على اللاعب السعودي أو البحريني، ولكن مشكلته في السرعة واللياقة، ولو أننا عالجنا هذه المشكلة ستكون نقطة انطلاقة قوية لنا ونصعد للمونديال.
وأكد أنه بدأ عمله بالفعل من خلال متابعة مباريات الدوري لمعرفة اللاعبين الذين سينضمون للمنتخب خلال الفترة المقبلة، والمرحلة الثانية تحتاج إلى معسكرات داخلية وخارجية للاعبين، حتى ينسجموا مع طريقتي في التدريب، وبعد ذلك سنعمل على الناحية البدنية، والأهم أن تكون التحضيرات مستمرة.
وتطرق بوشكريو إلى فترة قيادته للأهلي ورؤيته للاعبين، قال: «لم أستطع أن أحكم على اللاعب الإماراتي في التوقيت الذي قدت فيه الأهلي لأن فريقي السابق مر بظروف صعبة، ولعبنا من دون تحضيرات، وكنا نشارك في المباريات، ونحن نعتمد على خبرة اللاعبين في الملعب وليس بلياقتهم، وأيضاً محترف الفريق حسين زكي هو لاعب معروف، ورغم ذلك حققنا نتائج جيدة، ولكننا نؤكد أن مشكلة اللاعب الإماراتي في اللياقة البدنية».
وأضاف: «من خلال متابعتي أجد أن المنتخب يواجه مشكلة دفاعية ولابد من تحسين الدفاع، والوضعية الحالية لمنتخب الإمارات، تؤكد أن المهمة صعبة ولكنها ليست مستحيلة، ولكن نحتاج إلى عمل كبير، ويوجد حراس على أعلى مستوى والأجنحة مستواها جيد، وتبقى المشكلة الدفاعية، هو ما سنركز عليه في عملنا».

اقرأ أيضا

«السماوي».. «ملـك» إنجلترا و«صانع» التاريخ