الاتحاد

الاقتصادي

«مجموعة بن حيدر» تستثمر في 16 مشروعاً للضيافة والفندقة بالدولة حتى 2020

فندق إكسلسيور جراند بر دبي أحد منشآت أحدث علامة فندقية في الإمارات (تصوير أفضل شام)

فندق إكسلسيور جراند بر دبي أحد منشآت أحدث علامة فندقية في الإمارات (تصوير أفضل شام)

محمود الحضري (دبي) - تعكف مجموعة محمد عمر بن حيدر على تنفيذ 16 مشروعاً في مجال الضيافة والفندقة بالدولة، لتضاعف محفظتها الفندقية الحالية 3 مرات بحلول 2020، والتي تتجاوز في الوقت الحالي 1445 غرفة موزعة على 9 منشآت فندقية قائمة في الدولة، بحسب ديف كوبورن، المدير العام لمجموعة بن حيدر للضيافة.
وأفاد أن المجموعة ستبدأ برنامجها باستثمارات تزيد على 800 مليون درهم في تشييد أربعة فنادق بأسماء عالمية في إمارة دبي، بواقع 200 مليون درهم لكل مشروع، ليضيف كل فندق 300 غرفة على أقل تقدير، وبإجمالي 1200 غرفة، لتصل المحفظة خلال عامين إلى 13 فندقاً بطاقة 2645 غرفة.
وقال ديف كوبورن لـ”الاتحاد”: إن المجموعة تبحث فرصاً استثمارية في سلطنة عمان، إما من خلال الاستحواذ على مشاريع قائمة، أو تشييد مشاريع جديدة، منوهاً إلى أن الأيام الأخيرة شهدت مباحثات جادة فيما يتعلق بدخول السوق العماني، في أول خروج للمجموعة إلى قطاع الضيافة خارج الدولة.
وأشار إلى أن مجموعة محمد عمر بن حيدر أطلقت علامة فندقية إماراتية جديدة باسم “إكسلسيور للفنادق والمنتجعات” والتي تملكها وتديرها المجموعة، لتصبح بذلك أحدث العلامات الفندقية الإماراتية، منوها إلى وجود خطة توسعات للعلامة الجديدة، بعد افتتاح أول فندق باسمها “فندق إكسلسيور البرشاء”.
وأضاف: “سيتم في أول أكتوبر المقبل تدشين فندق “جراند إكسلسيور- بر دبي” والذي كان يحمل علامة “داو بالاس” سابقاً”، منوها إلى أن تشدين فندق ثالث في يناير المقبل، وهو “إكسلسيور الشارقة” في شارع الملك فيصل.
وكشف عن أن المجموعة دخلت مراحل متقدمة للاستثمار في 16 مشروعاً فندقياً جديداً داخل الدولة، بينها أول فندق على شاطئ الخليج في دبي، بطاقة تصل إلى 300 غرفة، كما تعكف المجموعة على برنامج عمل لتوسعة الاسم التجاري “فنادق جراند إكسلسيور” على المستوى الخليجي.
وأشار إلى أن سوق الضيافة في أبوظبي “يعتبر أحد أهم الأسواق المستهدفة في السنوات المقبلة، ونعمل على الدخول في شراكات مع مستثمرين، في مجال الضيافة إما من خلال إدارة فنادق، أو من خلال الاستثمار المشترك”، لافتاً إلى أن توسعات المجموعة تتضمن مشروعات الإدارة لصالح الغير في مجال الفندقة، وليس بالضرورة أن تكون المجموعة مالكة للفندق.
وأوضح ديف أن من بين مشروعات مجموعة بن حيدر للضيافة، التركيز على العلامة التجارية “ديباج للشقق الفندقية “ المتواجدة حاليا في دبي وزيادة انتشارها في الدولة ودول الخليج، خصوصاً أنها تركز على الشقق الفندقية الأكثر طلباً بين السياح والنزلاء من دول مجلس التعاون.
وبين أن المجموعة تمتلك تسعة فنادق في الدولة حالياً، منها فنادق تديرها، وأخرى تديرها علامات فندقية عالمية مثل شيراتون “ستاروود”، و”هوليداي إن”، لافتاً إلى أن طاقة تلك الفنادق تصل إلى 1445 غرفة وشقة فندقية.
وأوضح أن مجموعة فنادق إنتركونتيننتال تدير ثلاثة فنادق للمجموعة تحت علامة “هوليداي إن”، وتشمل فندق “هوليداي إن داون تاون”، في دبي بطاقة 224 غرفة، بينما فندق “هوليداي إن بر دبي” يضم 210 غرف، الى جانب “هوليداي إن الشارقة” بطاقة 180 غرفة وجناحاً من مختلف المستويات.
وأشار الى أن المجموعة تدير حالياً فندقين تحت علامة “جراند إكسلسيور”، الاماراتية، الأول “ جراند إكسلسيور البرشاء” بطاقة 230 غرفة، والثاني “جراند إكسلسيور بر دبي”، والذي سيحل محل “داو بالاس” اعتباراً من مطلع أكتوبر المقبل، بطاقة 282 غرفة.
ومن جانب أفاد “جفري شيرار”، مدير عام “جراند إكلسليسيور بر دبي”: اتخذت شركة بن حيدر للضيافة التابعة للمجموعة بصفتها المالك والمشغل لفندق “داو بالاس” قراراً بتغيير وتطوير فندق جراند إكسلسيور - بر دبي، حيث تم العمل على الارتقاء بالعديد من الخدمات التي تهدف لترقية الفندق إلى فئة الخمس نجوم ضمن المواصفات والمقاييس العالمية التي تحددها دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي.
ولفت إلى أن وفدا من الدائرة قام بجولة داخل فندق جراند إكسلسيور– بر دبي “داو بالاس سابقاً” شملت كافة مرافق الفندق الداخلية والخارجية واطلعت على الخطط المستقبلية وكافة البرامج التي وضعت لتأهيل الفندق للارتقاء بالمستوى المطلوب، وحصل الفندق على تصنيف “أربعة نجوم ديلوكس”، منوهاً إلى أن التصنيف الجديد يسري من 1 أكتوبر المقبل، في خطوة ليصبح خمسة نجوم مطلع العام 2014 على أكثر تقدير.
وبين جفري أنه تم استثمار 1,5 مليون درهم، ضمن خطة استثمارية لتحديث مرافق الفندق، مشيرا إلى أن الفندق يستهدف العديد من الأسواق المصدرة للسياحة إلى الإمارات، خصوصاً ألمانيا وأسبانيا، اليابان، وفرنسا والجزائر وأستراليا، إلى جانب دول مجلس التعاون الخليجي.
ونوه إلى تعزيز العمل على التوظيف الأمثل لمساهمة قطاع المؤتمرات والاجتماعات، التي تمثل 20% من دخل الفندق، لافتاً إلى تحديث قاعة تستوعب 800 شخص، ويمكن أن ترتفع إلى ألف شخص، في الاجتماعات العامة، إلى جانب مجموعة من القاعات الصغيرة.
وأوضح جفري أن النزلاء من دول مجلس التعاون الخليجي يمثلون حوالي 20% من نزلاء الفندق، وترتفع النسبة خلال الأعياد وشهور الصيف، كما يزداد عدد النزلاء من مواطني دولة الإمارات، خصوصاً في الإجازات العامة ونهاية الأسبوع.
ولفت إلى أن نسب الحجوزات عبر الإنترنت ترتفع بشكل مستمر، ووصلت حالياً إلى 25%، من إجمالي الحجوزات، لافتاً إلى أن مؤشرات حجوزات عيد الأضحى جيدة حتى الآن.

اقرأ أيضا

«كهرباء دبي» تحصل على سعر تنافسي لمجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسـية