الاتحاد

الاقتصادي

«أدكو» تستقطب اهتمام شركات نفط عالمية لعقد امتياز مدته 30 عاماً

هاشم المحمد (أبوظبي) - تبدأ شركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” بتسلم عروض شركات نفط عالمية للفوز بحقوق امتياز شركة أبوظبي للعمليات البترولية “أدكو”، المسؤولة عن 60% من إنتاج النفط و80% من إنتاج الغاز بأبوظبي.
وتنتهي عقود الامتياز الحالية مع “أدكو” نهاية العام الحالي، بعد أن امتدت 75 عاماً.
وتعتبر “أدكو” أقدم شركات النفط العاملة في المنطقة، وشركاؤها الحاليون هم “بي بي” و”توتال” و”شل” و”إكسون موبيل” و”بارتكس”.
وقال مصدر مسؤول في “أدنوك” طلب عدم نشر اسمه، إن الشركة “ستتسلم عروض الشركات المهتمة في امتياز (أدكو) نهاية الشهر الحالي.. وسيتم دراسة وتقييم تلك العروض المقدمة التي يعمل بعضها حالياً في شراكات مع (أدنوك)”.
وستكون مدة عقد الامتياز الجديد 30 عاماً.
وبحسب المصدر، فإن الشركة الأم “أدنوك” ستدرس تلك العروض وترفع توصياتها إلى المجلس الأعلى للبترول للمصادقة عليها.
وتستغرق دراسة العروض ورفع التوصيات بين 3 إلى 4 أشهر.
وخلال السنوات الخمس الماضية، استثمرت “أدكو” نحو 36,7 مليار درهم (10 مليارات دولار) لرفع طاقتها الإنتاجية من 1,6 مليون برميل يومياً إلى 1,8 مليون برميل، إضافة إلى تطوير وتحديث مرافق ومنشآت حقولها البرية.وكانت اتفاقية الامتياز الأصلية أبرمت مع شركة التطوير البترولي «الساحل المتصالح» المحدودة في يناير 1939 لكن أعمال الاستكشاف الجيولوجي لم تبدأ إلا بعد نشوب الحرب العالمية الثانية، حيث بدأت أعمال الحفر الاستكشافية في أبوظبي خلال شهر فبراير 1950.
وتم اكتشاف النفط بكميات تجارية لأول مرة عام 1960 في منطقة باب، وقد بدأ تصدير النفط الخام من مصب جبل الظنة في الرابع عشر من ديسمبر عام 1963.
وفي عام 1962، تغير اسم الشركة إلى شركة نفط أبوظبي المحدودة، وقد حصلت حكومة أبوظبي ممثلة بشركة بترول أبوظبي الوطنية “أدنوك” في الأول من يناير من عام 1973 على حصة تعادل 25% من ملكية الامتياز، وما لبثت أن ارتفعت عام 1974 إلى 60%.
وتأسست “أدكو” بموجب القانون رقم 14 لعام 1978 في أكتوبر 1978، حيث تولت اعتباراً من شهر فبراير 1979 مسؤولية القيام بالعمليات البترولية في مناطق الامتياز التي تبلغ مساحتها بعد الاستقطاعات نحو 21 ألف كيلومتر مربع.
وتنتج «أدكو» النفط من ستة حقول بترولية هي عصب وساحل وشاه وباب وبوحصا وشمال شرق باب (الضبعية - الرميثة - شنايل).

اقرأ أيضا

«المركزي» يتوقع نمو التمويل للقطاعات الاقتصادية