الاتحاد

عربي ودولي

التكريتي والبندر في سطور

بغداد-وكالات الانباء : أعدم برزان ابراهيم التكريتي وعواد حمد البندر لارتكابهما جرائم ضد الانسانية·
وفيما يلي نبذتان موجزتان عن الرجلين:
-برزان ابراهيم التكريتي أخو صدام غير الشقيق ويصغره بأربعة عشر عاما وكان رئيسا لجهاز المخابرات، مرهوب الجانب من عام 1979 الى عام ·1983
وقال شهود في المحاكمة إنه أشرف بنفسه على عمليات تعذيب، وفي إحدى المرات كان يأكل العنب وهو يشاهد عملية من هذا النوع وكان لديه جهاز لفرم اللحم البشري في المنشأة التي كان يجري فيها الاستجوابات·
كان سفيرا للعراق لدى الأمم المتحدة في جنيف من عام 1988 الى عام 1997 وكان رجلا أنيقا أطلق عليه وصف ''مصرفي صدام في الغرب''·
اعتقلت القوات الخاصة الاميركية برزان في بغداد في ابريل عام ·2003
وكان الخامس بين مجموعة من أوراق اللعب حددتها الولايات المتحدة وتمثل أهم الشخصيات المطلوب إلقاء القبض عليها في العراق· وبوصفه رئيسا للمخابرات اتهم برزان بإصدار أوامر بالقتل الجماعي والتعذيب وبالمشاركة شخصيا في انتهاكات لحقوق الانسان منها تدمير قرى كردية·
كان برزان الذي يعتقد أنه بلغ من العمر 56 عاما يعاني من السرطان لكن هذا لم يمنعه من شن هجمات عاصفة على المحكمة والولايات المتحدة التي تدعمها·
-عواد حمد بندر السعدون من مواليد عام 1945 حاصل على شهادة البكالوريوس في القانون من جامعة بغداد عام 1967 وهو عضو في حزب البعث المنحل بدرجة عضو فرقة وترأس محكمة الثورة عام 1983 إلى أن حلت عام 1991 وآخر منصب شغله قبل الإطاحة بالرئيس الراحل صدام حسين في أبريل 2003 هو منصب معاون رئيس ديوان الرئاسة·

اقرأ أيضا

جانتس يطالب برئاسة حكومة الوحدة في إسرائيل