الاتحاد

عربي ودولي

شكوك حول مخالفة الشنق للأعراف

القاهرة - رويترز : أثار إعدام برزان التكريتي الشكوك بأن العملية خالفت الأعراف وكانت تخفي وراءها حقدا مما زاد من الانقسامات بين الحكومة العراقية والعرب في دول أخرى·
وانفصل رأس برزان عن جسده وهو يسقط في طاقة تحت قدميه مما يشير إلى أن الجلاد أخطأ في تقدير طول الحبل اللازم لدق عنقه·
لكن من المغرب حتى اليمن شكك الشارع العربي في هذا التفسير الرسمي· وعادت إلى أذهان بعضهم ذكرى الفوضى والمعاملة المهينة التي تلقاها صدام حسين عندما أعدم يوم 30 ديسمبر ·
وقال زيد البوداني وهو صاحب متجر في العاصمة اليمنية صنعاء ''أنا حزين للغاية اليوم· حالي مثل حال غيري من المسلمين العرب·هذا الإعدام هو جزء من حملة انتقام تحدث في العراق·
الطريقة التي انفصل بها رأسه تظهر الكراهية والانتقام''· ووصف مدير مركز حقوق الإنسان بالمغرب الإعدام بأنه عمل همجي وانتقامي نفذ بضغوط خارجية ربما من إيران أو الولايات المتحدة·
وقال خالد الشرقاوي ''لم نسمع من قبل عن انفصال رأس شخص عن جسده عند إعدامه· فقط في هذه الحالة وهو ما يبرز الكراهية والعنف''·
وقال عزام صالح نسيب برزان لقناة ''الجزيرة'' إن السلطات العراقية لم تبلغ أسرة برزان مسبقا بأن عملية الإعدام وشيكة·وقال إن الأسرة سمعت بالخبر من التلفزيون وإنها شعرت بالصدمة مضيفا أنه كان يتعين على الحكومة العراقية أن تبلغهم لأنها تعرف التقاليد جيدا·
وأضاف أن فصل رأس التكريتي عن جسده هو نتاج حقد ''الصفويين'' الذين لم يأتوا للعراق سوى للانتقام وسفك الدم العراقي وليس لإرساء الديمقراطية أو بناء دولة·
وقال عصام غزاوي وهو محام أردني اجتمع مع برزان يوم الجمعة إنه على قناعة بأن رأس برزان قطع عمدا· وقال إن الرأس قطع بعد الإعدام للتمثيل بالجثمان في عمل انتقامي همجي يتنافى مع أي قيم إنسانية·
وقالت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان وهي هيئة حقوق الإنسان المستقلة الوحيدة في المغرب إن عمليات الإعدام هي ''اغتيال سياسي إجرامي'' وقالت الهيئة إن محاكمة صدام حسين ومعاونيه تفتقر لشروط المحاكمة العادلة وتجعل الحكم جائرا وإعدامهم اغتيالا سياسيا إجراميا دبره الاستعمار الأميركي·واتفق حسن محمد وهو سائق حافلة يمني مع هذه التصريحات·
وقال ''برزان ضحية أخرى للاحتلال والطريقة التي أعدم بها تظهر كيف تعاقب الحكومة العراقية الناس للانتقام من رفضهم للهيمنة والاحتلال ''·

اقرأ أيضا

التغيرات المناخية تهيمن على انتخابات سويسرا