الاتحاد

الاقتصادي

وفد من «الطيران المدني» يزور «تنظيم الاتصالات»

خلال الاجتماع (من المصدر)

خلال الاجتماع (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) ــ استعرضت هيئة تنظيم الاتصالات جاهزية القطاع التي تضمن استمرارية تقديم خدمات الاتصالات في حالات الطوارئ، وذلك خلال استقبالها وفداً من هيئة الطيران المدني.
وخلال الاجتماع، قدم كل من عبدالرحمن آل ناصر، اختصاصي أول طوارئ قطاع الاتصالات والتدقيق وجاسم آل علي، اختصاصي طوارئ قطاع الاتصالات وأمن الشبكات في هيئة تنظيم الاتصالات عرضا مفصلا تناول تجربة الهيئة في تطوير بروتوكول لإدارة حالات الطوارئ في قطاع الاتصالات، إضافة إلى قدراتها في تطوير خطط لإدارة الطوارئ وكذلك لتدريب الموظفين.
ويندرج هذا الاجتماع ضمن خطة الطوارئ الوطنية لقطاع الاتصالات التي تهدف إلى توفير البنية الأساسية لتحقيق استجابة فعالة ومنسقة في حالات الطوارئ من قبل قطاع الاتصالات في دولة الإمارات.
وتم تصميم هذه الخطة لمعالجة القضايا الطارئة التي تؤثر (أو قد تؤثر) على البنية التحتية للاتصالات. كما ناقش الطرفان خلال الاجتماع ضرورة تبادل الموارد على أفضل وجه، وسبل تنسيق جهود الاستجابة في حالات الطوارئ وتقديم الدعم إلى القطاعات الأخرى في الدولة عند الحاجة.
وقال سيف بن غليطة مدير إدارة شؤون تطوير التكنولوجيا في هيئة تنظيم الاتصالات “بصفتنا الجهة المنظمة لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في دولة الإمارات، فإننا ملتزمون بتحقيق التكامل التام، كذلك فإننا نعتبر التنسيق الفعال بين الجهات الحكومية في الدولة أحد أهم أولوياتنا التنظيمية، ويأتي هذا الاجتماع مثالاً جيداً على ذلك، حيث تم إبلاغ المشاركين بخطط وتوجيهات وسياسات إدارة طوارئ الاتصالات التي قمنا بتنفيذها والدعم الذي يقدمه قطاع الاتصالات في حالات الطوارئ والأزمات.”
يذكر أن المهمة الرئيسية لخطة الطوارئ الوطنية تتمثل في ضمان استمرارية تقديم الخدمات في قطاع الاتصالات خلال حالات الطوارئ والأزمات.
كما تدعم هذه الخطة استمرارية الأعمال في جميع القطاعات العاملة في دولة الإمارات العربية المتحدة، مع الأخذ بعين الاعتبار الهيئات والمؤسسات التي تعمل لخدمة السلامة العامة والأمن القومي ونظم الاستجابة المثلى والدعم المحلي والوطني في حالات الطوارئ وجهود التنسيق وتوزيع المهام والمسؤوليات.

اقرأ أيضا

الإمارات ومصر تعززان العلاقات التجارية والصادرات