الاتحاد

الرئيسية

لقاء ثلاثي يجمع عباس وأولمرت ورايس قريباً

القاهرة - ''الاتحاد'' ووكالات الأنباء: انتهت مباحثات وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس ورئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت في القدس المحتلة أمس إلى الاتفاق على ''لقاء ثلاثي'' يعقد قريبا ويجمعهما مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس (أبو مازن) لبحث إحياء عملية السلام·
واتهم رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية رايس بمحاولة ''تخدير'' الفلسطينيين، في الوقت الذي اتهمت فيه ''فتح'' حركة ''حماس'' بالتخطيط لاغتيال الرئيس عباس والقيادي الفتحاوي محمد دحلان عبر شبكة أنفاق ملغومة·
وفي زيارة مكوكية للشرق الأوسط، التقت رايس مع أولمرت في اجتماع مغلق انتهى بتأكيد الوعد بعقد اللقاء الثلاثي الذي أعلنت عنه رايس في مدينة الأقصر، حيث اجتمعت مع الرئيس المصري حسني مبارك قبل أن تنتقل إلى الرياض للاجتماع بالمسؤولين السعوديين·
وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية إن اللقاء الثلاثي سيعقد في غضون ثلاثة إلى أربعة أسابيع لبحث ''أفق سياسي'' لتسوية الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي·
وحذر هنية في مقابلة تلفزيونية مع قناة المنار من ''أن حديث رايس عن الدولة المؤقتة وتسليح أجهزة أمن الرئاسة يمثل معالم الطبخة السياسية والأمنية القادمة''· وانتقد هنية الموقف الأميركي الداعم لإسرائيل واصفاً الجولات المكوكية لرايس بأنها مجرد وصفة ''تخديرية'' للوضع الفلسطيني، وذلك بتقديم ''بعض التسهيلات للتخفيف من معاناة الفلسطينيين''·
وأعلن مسؤول في الرئاسة الفلسطينية أن أبو مازن أمهل ''حماس'' عدة أيام فقط بعد عودته من الأردن للرد نهائياً على تشكيلة حكومة الوحدة الوطنية·
وفي إطار التصعيد بينهما، حذرت حركة ''فتح'' من نوايا مبيتة لحركة ''حماس'' لحفر شبكة أنفاق ووضع عبوات ناسفة ومواد متفجرة شمال غزة لاستهداف قادتها ومسؤوليها· وأكد المتحدث الإعلامي لـ'' فتح'' عبد الحكيم عوض ''قيام عناصر من حماس بحفر شبكة أنفاق جرى إعدادها جيداً تحت شارع صلاح الدين شرق مخيم جباليا وضعت فيها عبوات ناسفة ومواد متفجرة· وأوضح عوض ''أن فتح تحذر من خطورة هذا العمل الذي نعتقد أن وراءه نوايا إجرامية مبيتة لاغتيال أبو مازن ودحلان وشخصيات قيادية فلسطينية تستخدم في العادة هذا الطريق الرئيسي''·

اقرأ أيضا

"قسد" تنسحب بشكل كامل من مدينة رأس العين السورية