الاتحاد

الرئيسية

واشنطن لا تستبعد دخول إيران لمطاردة المسلحين

بغداد- حمزة مصطفى، عواصم - وكالات الأنباء: في تكثيف غير مسبوق للضغط على إيران، جدد الرئيس جورج بوش ونائبه ديك تشيني تحذير طهران فيما أكد مستشار الأمن القومي ستيفن هادلي عدم استبعاد دخول الأراضي الإيرانية لملاحقة المتورطين في القتال ضد القوات الأميركية· وقال وزير الدفاع روبرت جيتس إن موقف طهران ''سلبي جدا'' تجاه العراق، مبينا أن التعزيزات العسكرية بالخليج تهدف إلى إرسال رسالة واضحة لطهران، بينما أكد السفير زلماي زاد استمرار ملاحقة ما أسماها ''شبكات العملاء''·
وذكر نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي أن النفوذ الإيراني في العراق ''عميق واستثنائي وبصماته موجودة في كل مكان''·
تزامن ذلك مع إعلان الحكومة العراقية تنفيذ حكم الإعدام شنقا حتى الموت بحق برزان التكريتي الأخ غير الشقيق للرئيس العراقي الراحل صدام حسين ورئيس جهاز مخابراته السابق، وعواد البندر رئيس ''محكمة الثورة'' السابق، والمدانين في قضية الدجيل· وأشار بيان الحكومة إلى أن رأس برزان انفصل عن جسده خلال عملية الشنق· وقد عرضت الحكومة على الصحفيين فيلما يظهر عملية الإعدام· وبدا برزان والبندر في الشريط وهما يرتجفان من الخوف، كما أظهر الشريط رأس برزان بعيداً عن جسده عدة أمتار عقب الشنق حيث بدت جثته ملقاة على الصدر· وأعلن مصدر في عائلة صدام حسين دفن الجثمانين بجوار قبر صدام في بلدة العوجة شمال بغداد·
في غضون ذلك اكتملت خطة أمن بغداد الجديدة ووصلت قوات أميركية كردية مشاركة في الحملة التي قدر مسؤولون أن يبدأ تنفيذها الأسبوع المقبل وتستمر 6 أشهر على الأقل، في حين رفض قائد القوات متعددة الجنسيات الجنرال جورج كيسي إعطاء ضمانات بنجاح الخطة وسط مخاوف من أن يؤدي فشلها إلى انهيار الحكومة العراقية·
ميدانياً أوقع العنف ثلاثة قتلى أميركيين و5 جرحى خلال يومين· كما قتل 20 عراقيا وتم العثور على 32 جثة·

اقرأ أيضا