الأحد 25 سبتمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

أسبوع الحسم لجدار ترامب!

أسبوع الحسم لجدار ترامب!
12 فبراير 2019 03:07

شريف عادل (واشنطن)

مع اقتراب موعد انتهاء المهلة التي منحها الرئيس الأميركي دونالد ترامب لأعضاء الحزبين في الكونجرس، لحسم موضوع توفير التمويل الذي يطلبه لبناء الجدار على الحدود مع المكسيك، لمنع الهجرة غير الشرعية، وفي الوقت الذي لم يتم فيه تحقيق أي تقدم يذكر على صعيد مفاوضات الحزبين، يبدو ترامب عازماً على المضي قدماً في بناء الجدار، وربما دون الحصول على موافقة الكونجرس.
ويوم الأحد قال ميك مولفاني، كبير موظفي البيت الأبيض، إنه بغض النظر عما سيقدمه أو لا يقدمه الكونجرس من تنازلات فيما يتعلق بأمن الحدود، فإن الرئيس ترامب سيقوم ببناء جداره. وقال مولفاني في حواره مع قناة فوكس نيوز الإخبارية يوم الأحد: «سيتم بناؤه بموافقة الكونجرس أو بدونها».
وبهذه الكلمات، التي تأتي قبل خمسة أيامٍ فقط من انتهاء المهلة التي حددها ترامب للمتفاوضين من الحزبين، عند توقيعه قرار إنهاء أطول إغلاق حكومي في تاريخ الولايات المتحدة، تبدو الأمور كما لو كنا في طريقنا لإغلاقٍ آخر، في حالة عدم توصل الطرفين إلى اتفاق قبل يوم الجمعة.
وبعد أن تمسك الرئيس الأميركي بطلبه توفير ما يقرب من 5.7 مليار دولار لتمويل بناء الجدار، وأصر الحزب الديمقراطي على رفضه توفير المبلغ لبناء جدارٍ يرونه غير أخلاقي وغير فعال، لم يتمكن الكونجرس الأميركي من إقرار فاتورة إنفاق لما يقرب من ربع قوة الحكومة الأميركية، من بينها ما يخص مصروفات الأمن القومي التي تشمل تكلفة الجدار، وهو الأمر الذي تسبب في إغلاق الحكومة لمدة 35 يوماً متتالية.
وبعد تعالي أصوات حوالي أربعمئة ألف من موظفي الحكومة، لتضررهم من عدم حصولهم على رواتب لأربعة أسابيع متتالية، وتعليق التعاقد مع المقاولين، وما ترتب عليه من تسريح حوالي أربعمئة ألف عامل وإن كان بصفة مؤقتة، وبعد أن أغلقت العديد من المتاحف والحدائق العامة أبوابها، وتأثر العمل في إدارات الهجرة، وفي المطارات، وفي البورصة سلبياً، اتفق الحزبان على إعادة فتح الحكومة حتى منتصف فبراير الجاري، لحل المشكلات المترتبة على الإغلاق، ولمنح المفاوضين مهلة تقترب من ثلاثة أسابيع للوصول إلى اتفاق.
لكن يوم الأحد اصطدمت المفاوضات بعقبة جديدة، بعد أن طالب الديمقراطيون بوضع حد لعدد المهاجرين الذين يُسمح لهيئة إنفاذ الهجرة والجمارك، المعروفة اختصاراً باسم آيس ICE، باحتجازهم في نفس الوقت. ويرفض الديمقراطيون توسع الهيئة في احتجاز المهاجرين من غير مستكملي أوراق الهجرة والملتزمين قانونياً في كل أمورهم الأخرى، لدرجة أنهم طلبوا في وقتٍ سابق إيقاف عمل تلك الهيئة تماماً، وهو ما استغله الجمهوريون، لتأكيد وجهة نظرهم بأن الديمقراطيين لا يرغبون حقيقةً في إيقاف الهجرة غير الشرعية.
ورغم رغبة الطرفين الواضحة في الوصول إلى حل قبل يوم الجمعة، لتجنب إغلاق جديد للحكومة، لم يتفق الطرفان حتى الآن على شيء إلا صعوبة التوصل إلى اتفاق في الوقت الحالي. ويوم الأحد، قال السيناتور الجمهوري ريتشارد شلبي لقناة فوكس نيوز: «أعتقد أن المفاوضات متوقفة في الوقت الحالي. لا أعتقد أننا سنتوصل إلى اتفاق». وأيده في ذلك السيناتور الديمقراطي جون تستر، الذي قال: «لا يمكننا في الوقت الحالي الإعلان عن اتفاق».
وبسؤاله عما إذا كان ترامب مستعداً لتوقيع فاتورة إنفاق بمبلغ يتراوح بين 1.3 - 2 مليار دولار لبناء الجدار، قال مولفاني، كبير الموظفين بالبيت الأبيض: «سنأخذ ما يتوفر لنا من أموال، وسنستكمل المبلغ المطلوب من مصادر أخرى بصورة قانونية».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©