الاتحاد

الرئيسية

حمدان بن زايد يقرر رعاية النجوم السابقين لدورة الخليج

مبادرة  الاتحاد الإنسانية

مبادرة الاتحاد الإنسانية

أعلن سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء مبادرة لرعاية النجوم السابقين لدورة الخليج بكل أبعادها الإنسانية·
وأكد سموه أن هذه الخطوة تنطلق من حرصه على رعاية النجوم الذين قدموا الكثير من الجهد والعطاء من أجل إثراء دورة الخليج والارتقاء بها حتى تبوأت تلك المكانة المتميزة التي تحظى بها حالياً·
وقال سموه: ''نظرتنا لنجوم الدورة لا تعني الاهتمام باللاعبين، بل تتعدى ذلك الى المدربين والحكام والإعلاميين، لأنهم يشكلون منظومة متكاملة، من أجل أن تبقى دورة الخليج واحدة من أهم وأنجح البطولات الإقليمية''·
وأوضح سموه: ''تبني المبادرة يشمل دعم النجوم السابقين الذين يعيشون ظروفاً إنسانية تستحق أن نتفاعل معها سواء بالدعم المادي أو تحمل نفقات العلاج من أجل تخفيف الآلام عن نخبة من أبرز العناصر في مسيرة الدورة''، مؤكدا أن دعم تلك العناصر حق مكتسب نظير ما قدمته للكرة الخليجية·
وكانت ''الاتحاد'' قد أطلقت مبادرة إنسانية لرعاية نجوم الخليج السابقين الذين يعانون من ظروف صحية او مادية صعبة·
ونشرت الاتحاد الحلقة الأولى عن المدرب العراقي عمو بابا الذي قاد منتخب بلاده إلي الفوز بثلاث دورات خليجية، كما قام وفد الاتحاد المتواجد في مسقط بزيارة لأسرة اللاعب الراحل غلام خميس جسدت ظروف الأسرة، وتستأنف الاتحاد اعتباراً من الغد نشر أسماء بقية نجوم دورات الخليج الذين يعانون من ظروف مختلفة·
وارتبط سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ارتباطاً وثيقاً بالمبادرات الإنسانية في مختلف المجالات، كما أن علاقته بدورة الخليج بدأت مع الدورة السابعة بمسقط عام 1984 بعد عام واحد من توليه رئاسة اتحاد كرة القدم يوم الثلاثاء العاشر من يناير عام ،1984 وتواصلت تلك العلاقة على مدار 4 دورات أخرى، في خليجي 8 بالبحرين عام 1986 و خليجي 9 بالسعودية عام 1988 و خليجي 10 عام 1990 بالكويت و خليجي 11 عام 1992 بالدوحة، ثم تقدم باستقالته من رئاسة اتحاد كرة القدم يوم الجمعة 26 نوفمبر ·1993
وحققت كرة الإمارات تحت قيادة سموه العديد من الإنجازات من بينها الصعود لنهائيات كأس العالم بإيطاليا ،1990 وقبلها فاز المنتخب بالمركز الثاني في دورة الخليج الثامنة بالبحرين، وكذلك بالمركز الثاني في دورة الخليج التاسعة بالرياض، وكاد المنتخب يتأهل لنهائيات مونديال 1986 بالمكسيك لولا الهدف الدراماتيكي الذي استقبلته شباك منتخب الإمارات في مباراته مع العراق بالطائف وحولت فوزه بهدفين نظيفين الى فوز بهدفين لهدف بعد أن كان قد خسر مباراة الذهاب بالإمارات بثلاثة أهداف لهدفين·
كما حققت كرة الإمارات إنجازاً مهماً آخر في عهد سموه عندما نجحت في إقناع الاتحاد الآسيوي بأحقية الإمارات في استضافة بطولة كأس أمم آسيا، وهو ما تحقق في ديسمبر 1996 عندما استضافت النسخة الحادية عشرة والتي صعدت فيها الإمارات للمباراة النهائية لأول مرة في تاريخها وحلت في المركز الثاني إثر الخسارة بركلات الترجيح أمام السعودية

اقرأ أيضا

ترامب يهدد بفرض "عقوبات صارمة" وشيكة على تركيا