الاتحاد

عربي ودولي

إسرائيل تشن حملة دولية وإقليمية ضد سوريا


رام الله - 'الاتحاد' والوكالات: تعمل إسرائيل على إعداد 'لائحة اتهام' ضد سوريا وبدأت امس حملة إعلامية ودبلوماسية ضدها، واستدعى رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية الجنرال اهارون زئيفي امس، السفراء الاجانب المعتمدين في اسرائيل 'لاطلاعهم على دور سوريا في العملية الانتحارية' التي نفذت الجمعة الماضي في تل ابيب· وقالت وزارة الخارجية ان زئيفي أوضح للدبلوماسيين 'الطريقة التي تحرك بها المسؤولون السوريون للاشراف على هذا الهجوم والتخطيط له'·
وأوفد الجهاز الأمني الإسرائيلي، ثلاث بعثات إلى كل من الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، لإطلاع المسؤولين فيها على 'الكثير من المواد الاستخبارية التي تثبت تورط سوريا في الإرهاب'· ويأتي ذلك في اطار قرار إسرائيل الانتقال إلى حملة إعلامية، و'طرق الحديد حامياً' بعد العملية الانتحارية في تل أبيب· وتأتي هذه الحملة ضد سوريا في الوقت الذي تتعرض فيه إلى ضغط دولي للانسحاب من لبنان ووقف مساعداتها للتنظيمات المعادية على مختلف الجبهات·
وكان رئيس القسم السياسي - الأمني، في وزارة الامن اللواء (احتياط) عاموس جلعاد، قد 'أطلع نظيره المصري على العلاقة السورية بالعملية' عبر محادثة هاتفية· كما 'سيعرض الجهاز الأمني هذه المعلومات، التي تدين سوريا' على الجهات الغربية التي ستشارك في مؤتمر لندن، المنتظر افتتاحه اليوم·ويشارك في مؤتمر لندن رئيس الوزراء البريطاني، توني بلير، ومسؤولون كبار في الاتحاد الأوروبي، ووزيرة الخارجية الأميركية، كوندوليسا رايس، والامين العام للأمم المتحدة، كوفي عنان، ورئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، ومندوبون عن عدد من الدول العربية·
وقال نائب المسؤول الإعلامي في وزارة الخارجية غدعون مئير، إن 'المطلوب حقاً هو القيام بعملية ضد الارهابيين، اعتقالهم وجمع الأسلحة غير القانونية'·
ويقوم وزير الخارجية، سيلفان شالوم، بخطوات تستهدف ضم 'حزب الله' إلى قائمة التنظيمات الارهابية· كما تحاول إسرائيل استصدار قرار شجب دولي من مجلس الأمن، لعملية تل أبيب·
وفي واشنطن، أطلع السفير الإسرائيلي، داني أيالون، مسؤولا كبيراً في الإدارة الأميركية على وجود 'معلومات استخبارية عينية' تؤكد صدور الأوامر عن 'الجهاد الإسلامي' في دمشق·ويشار إلى أن الادارة الأميركية كانت تخرج بعد العمليات السابقة، بنداءات تدعو فيها الأطراف إلى التحلي بالصبر، لكن نداء كهذا لم يصدر عن المتحدث الأميركي، هذه المرة· وقال مصدر في واشنطن إن الادارة الأميركية لن تذرف دمعة إذا ما نفذت إسرائيل عملية عسكرية ضد سوريا، رغم أن الإدارة تقدر بأن إسرائيل لن تقوم بخطوات عسكرية، كي لا تحول الأنظار عن خطوات سوريا المستهدفة، في كل الأحوال، من قبل الرئيس بوش·
وفي الوقت نفسه تحدثت صحيفة 'الجيروساليم بوست' امس عن محادثات سرية جرت الأسبوع الماضي في عمان بين مسؤولين اسرائيليين وسوريين· ونسبت الصحيفة الى مصادر اردنية قولها إن طواقم فنية من إسرائيل وسوريا اجتمعت في الجانب الأردني من البحر الميت في فندق 'موفينبيك' الأسبوع الماضي· وأضافت أن لقاء آخر سيعقد بين الطرفين مع انه لم يحدد أي موعد له وأشار المصدر إلى أن الهدف من هذه اللقاءات هو محاولة تخفيف التوتر بين البلدين·

اقرأ أيضا

مقتل سائح فرنسي وإصابة جندي في عملية طعن شمالي تونس