الاتحاد

الرياضي

المنتديات تضع التشكيلة المناسبة لكل منتخب وطريقة اللعب

رأفت الشيخ:

كلهم يعشقون منتخبات بلادهم، وكلهم يعشق كرة القدم، وبعضهم تحولوا الى مدربين، وآخرون تحولوا الى أطباء نفسيين وامتلأت المنتديات بوصفات الفوز، وكل يرسم خطته لبلاده، وكانت أغلب الوصفات والخطط متشابهة، باعتبار أن سبل تحقيق الفوز في أي مباراة وفي أي بطولة معروفة للجميع، وهي التركيز والحماس وتنفيذ تعليمات المدرب، والاصرار، وهدوء الأعصاب، واستغلال الفرص أمام المرمى، وآخرون أصروا على وضع تشكيلة منتخبات بلادهم، بل والتغييرات المقترحة في النصف الثاني من المباريات·
في المنتديات يمارسون التدريب، والطب النفسي بأقلامهم، وفي الحقيقة فإن أغلب المشاركات تستحق الاحترام والتقدير، وتؤكد ثقافة ووعي الجماهير، فخليجي الحب على الأبواب فلمن تدق أجراس البطولة؟
الامارات البلد المضياف كان الأسبق في الاعداد، فمنذ شهور طوال بدأ بالاستعداد لضيافة الأحباب، وعلى صعيد الأبيض الاماراتي، فان الأمور أيضا تبدو في أزهى حالاتها، فالفريق على أهبة الاستعداد لفك اللغز، بسلاح يتكرر للمرة الثالثة، وهو سلاح الأرض والجمهور، فهل نقول ثالثة ثابتة؟
والحقيقة أن الامارات ليس الفريق الوحيد الذي أعد العدة من شهور حيث أن قطر ومن ''دوحة الخير'' تأتي وهي حاملة اللقب، ومعها تحمل ثلاث قنابل هي، خلفان إبراهيم أفضل لاعب في آسيا، وسبستيان سوريا المجنس ومعنويات الفوز بذهبية الأسياد فهل أتى دور السيطرة القطرية؟
وهناك الضيف الجديد والذي لازلنا نسميه ضيفنا الجديد، اليمن المجيد، الذي أعد واستعد هو الآخر للمشاركة الخليجية، وربما المفاجأة الخليجية، ويبدو أن اليمن تطبخ المفاجأة على نار هادئة فهل تحققها؟
وهناك الفريق المونديالي، أو صقور الأخضر، ويبدون في قمة الاستعداد، فبعد أن صالحوا الكأس الخليجية، وبعد أن حصلوا على 4 بطاقات مونديالية أصبحوا يبحثون عن كل الألقاب، فهل يحققون اللقب الخليجي الرابع مثلما تأهلوا أربع مرات الى كأس العالم؟
والعراق الأسد الجريح أو الليث المتحفز، هو فريق لا يتوقف كثيرا عند الاستعداد والاعداد فهو رغم قلة الامكانيات ووضعه المعروف الا أنه أكد قوته وتجدده وفضية الأسياد خير برهان، فهل تعود الأمجاد الى أرض الرافدين؟
والملك الكويتي حاله لا يسر العدو قبل الصديق، ويعانى من عدم استقرار وهو وضع استثنائي للكرة الكويتية، لكنه الكويت والكل يعرف الكويت فهي الحبيب الأول لكأس الخليج، ليس بينهما مواعيد بل انه عشق متبادل من الصغر فهل تبتسم البطولة لعشاقها؟
أما البحرين فقد كانت تعيش أسوء أيامها الرياضية منذ فقدان الأمل المونديالي، ولكن فجأة في ليلة وضحاها انقلبت الأمور بالفوز الشهير على الكويت، أنه الفريق المتطور والحظ السيئ فهل يبتسم لها الحظ؟
وعمان بلد الكرة الخليجية الشاملة، صاحب الطفرة الكروية الكبيرة في السنوات الأخيرة، التي احترف النجوم منها، وطارت الطيور في البحث عن أرزاقها في شتى ملاعب الخليج ، لكن هل فعلا الاحتراف هو الطريق الى العالمية، هل تكون بداية الانجازات ام نهاية الطفرة العمانية المؤقتة؟
ويبقى الجمهور الخليجي ملح دورات الخليج وحلاوتها، فأجدادنا عشاق المستديرة صنعوا كأس الخليج، ودفعوها الى الأمام، هم من كان لهم الفضل في الاستمرار فلم يتوقفوا عن التشجيع والدعم، فكانت لنا بطولة استثنائية ونحن طورنا البطولة ونطورها ونبحث عن الأفضل، وأخيراً ربما نصل الى العالمية من خليجي 19 كما يتردد وكما نحلم جميعا·
فلتكون فعلا كأس الخليج التي نحبها، نعم نريد الحماس والتحديات والتصريحات النارية، نريد كل شيء لكن في حدود الأخوة والصداقة والتنافس الشريف·
منتديات كرة عمانية

اسماعيل مطر أفضل لاعب

الكل يعلم ببدء العد التنازلي للعرس الخليجي الذي تستضيفه العاصمة الحبيبة أبوظبي، وبالطبع فقد استعدت كل المنتخبات المشاركة وأعدت العدة والأسلحة الدفاعية والهجومية لنيل اللقب·
ويعلم الجميع أن البطولات السابقة لم تشهد الا أربعة أبطال وأن الكويت هي صاحبة النصيب الأكبر من الألقاب ومن بعدها العراق·
فهل تشهد البطولة بطلا جديدا بحلول العام الجديد ويقبض على الكأس بيد من حديد، وكلنا متفائلون بحصاد اللقب الغالي، لقد بدأ العد التنازلي واقترب التشويق والإثارة المتوقعة مع انطلاق صفارة البداية بمباراة افتتاح ولا أروع بين أسود الخليج وبرازيل الخليج حيث كل فريق يطمح في الخروج منتصرا لأن الفريق الفائز يقترب كثيرا من دور الأربعة·
وأنا هنا أتوقف مطالب الجميع بالتدخل ومساندة المنتخب
1-فما هي نصيحتكم لمنتخبنا الاماراتي لينال شرف البطولة ؟
2-وهل بالفعل دورة الخليج نفسية أكثر منها فنية ولماذا ؟
4-ما توقعك لمنتخبك هل سيصل للمباراة النهائية؟
5-من ترشح من اللاعبين ليكون نجم البطولة ؟
وقد تفاعل الكثيرون مع حلم المونديال الخليجي، وأكد أكثر من عضو أن أهم شيء هو ضرورة التركيز التام في المباريات، وتوقع عضو آخر أن يكون اسماعيل مطر هو أفضل لاعب في البطولة·

منتديات كرة.. وصفة العودة بالكأس الى بغداد

منذ أن انضم أبناء الرافدين الى ركب البطولة أصبحت هناك حالة من التنافس لم تشهدها البطولة من قبل كونها كانت محسومة دائما لمنتخب واحد وهو منتخب الكويت ومن هنا جاءت فكرة انضمام العراق حتى يمنح البطولة مزيدا من الاثارة والمنافسة وهو ما تحقق عندما شارك أسود العراق في البطولة الرابعة في قطر ونطالب منتخبنا ولاعبينا ببذل كل الجهود من أجل الفوز بالبطولة
1- من الواضح والطبيعي أن للمنتخب العراقي سمعة كبيرة دائما ما تسبقه في كل المحافل تخشاها كل الخصوم وتحترمها بنفس الوقت وعلى مدربنا أن يستغل ذلك جيدا·
2-أن العراق هو حامل لقب هذه البطولة لثلاث مرات وهذا لم يأت عن فراغ وانما جاء عن استحقاق والفريق الذي استطاع أن يفوز بالمرات الثلاث فانه قادران يأتي بالرابعة اعتمادا على ما يمتلكه من لاعبين أصحاب مهارات عالية·
3- أن لدى مدربنا توليفة رائعة جدا من اللاعبين تكاد تكون أكثر انسجاما في ما بينها وهي مزيج من الخبرة والشباب وعليه أيضا الاعتماد على ما لديه من محترفين لاسيما يونس ونشأت ورزاق فرحان لأنهم يعرفون جيدا منتخبات الخليج·
-4مسألة التفاؤل بالفوز مسألة مهمة وعامل مساعد في تحقيق الانتصارات ويجب أن يشعر الجميع بقدرتهم على تحقيق الفوز·
5-أن هذه البطولة هي خير اختبار للمدرب أولا قبل اللاعبين فهي البطولة التي تعد اختبارا حقيقيا للمدرب أكرم سلمان قبل البطولة الأهم وهي نهائيات أمم آسيا·
منتديات كرة عراقية

اقرأ أيضا

فرنسا تتهم رئيس مجموعة "بي إن" ولامين دياك بالفساد