الإثنين 3 أكتوبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم

«الاقتصاد» تدعم «مستقبل التجارة - محورية الشرق الأوسط لآسيا»

«الاقتصاد» تدعم «مستقبل التجارة - محورية الشرق الأوسط لآسيا»
12 فبراير 2019 03:07

دبي (الاتحاد)

أعلنت وزارة الاقتصاد عن دعمها لمؤتمر «مستقبل التجارة - محورية الشرق الأوسط لآسيا» الذي سيعقد بالشراكة بين مركز دبي للسلع المتعددة وآسيا هاوس في برج الماس، يوم الأحد الموافق 24 مارس 2018.
ومن المقرر أن تشارك شخصيات بارزة من الحكومة، وقطاعات التجارة، والاستثمار، والتكنولوجيا، في تحليل تنبؤي حول التحولات الجارية في الاقتصاد العالمي. ويأتي المؤتمر في أعقاب نجاح مؤتمر «النظام التجاري العالمي الجديد» الذي نظمته آسيا هاوس ومركز دبي للسلع المتعددة في دبي العام الماضي -والذي حظي أيضاً بدعم رسمي من وزارة الاقتصاد الإماراتية.
وقال عبد الله آل صالح، وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية والصناعة: «يعد هذا حدثاً بارزاً، يهدف بالتحديد إلى تناول بعض أكثر القضايا الاقتصادية إلحاحاً في الوقت الحاضر»، مضيفاً أن الإمارات خطت خطوات كبيرة إلى الأمام في سبيل ضمان تحقيق نمو مستدام وشامل أمام خلفية اقتصادية عالمية ملأى بالتحديات. إن فهم أفضل الطرق للتحرك في هذا المشهد الصعب، ودفع التقدم نحو تحقيق الرخاء الاقتصادي، هو أولوية للمدن والحكومات في جميع أنحاء العالم. وسيكون هذا هو محور هذا الحدث الذي يعقد في دبي، ولهذا السبب، ليس لديَّ أدنى شك في أنه سوف يجذب الاهتمام الدولي». وكان مركز دبي للسلع المتعددة قد وقّع في شهر يناير الماضي مذكرة تفاهم مع مركز آسيا هاوس لجلب سلسلة من الحوارات التجارية رفيعة المستوى إلى الشرق الأوسط. وتم الإعلان عن التوقيع خلال اجتماع عقد في سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في لندن، وبحضور سعادة سليمان حامد المزروعي، سفير دولة الإمارات لدى المملكة المتحدة. ومن جانبها، قالت فريال أحمدي، الرئيس التنفيذي للعمليات في مركز دبي للسلع المتعددة: «يسر مركز دبي للسلع المتعددة أن يشترك مع آسيا هاوس ليستضيف مجموعة من القادة السياسيين ورجال الأعمال لمناقشة التجارة في هذا المنعطف الحرج للاقتصاد العالمي. منذ تأسيسه في عام 2002، كان مركز دبي للسلع المتعددة دائماً يتطلع إلى خدمة ودعم دبي في تحقيق رؤيتها الاقتصادية الجريئة. ولن يناقش مؤتمرنا نطاق التحدي الحالي فحسب، بل سيبحث أيضاً كيف يمكن للأعمال التجارية والحكومات أن تعمل معاً لتحقيق الرخاء الاقتصادي والنمو. القيادة مطلوبة في أوقات عدم اليقين، وهذا الحدث سيؤكد قدرة دبي على دفع النمو المستدام، وأن تكون عاصمة الأعمال في العالم من خلال العمل، جنباً إلى جنب مع شركائها الدوليين، خاصةً في قارة آسيا».

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©