الاتحاد

عربي ودولي

خبراء الكيمياوي يبدأون "المهمة المستحيلة" في سوريا

وصل مفتشو نزع الاسلحة الكيميائية الى سوريا لبدء مهمة تاريخية في خضم النزاع السوري، للتخلص من ترسانة الاسلحة الكيميائية التي يمتلكها نظام الرئيس بشار الاسد والمقدرة بنحو ألف طن.

وعبر الفريق المؤلف من 20 خبيرا تابعين لمنظمة حظر الاسلحة الكيميائية نقطة المصنع الحدودية في شرق لبنان بعد ظهر اليوم في طريقه الى دمشق.

ومن جانبه، قال فرحان حقي، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، في تصريح نشره موقع العربية، إن الفريق يتكون من 33 شخصاً وصلوا إلى سوريا للتحقق من المعلومات التي تلقوها حول الأسلحة الكيمياوية في سوريا، مشيراً إلى أن المهمة طويلة في التخلص من تلك الترسانة، وسوف تستمر حتى منتصف العام المقبل.

وقال حقي: "في هذه المرحلة ما نسعى للقيام به هو العمل على التحقق من المعلومات التي حصلنا عليها من قبل الحكومة السورية فيما يخص الأسلحة الكيمياوية.. ولدينا فريق مكون من 33 شخصاً هم فريق طليعة قد وصل إلى سوريا اليوم.. وكانوا قد أسسوا قاعدة لوجستية وسيعملون من هناك على التحقق من المعلومات التي تلقوها".

وأضاف: "كانوا قد وضعوا الأول من نوفمبر المقبل موعداً نهائياً لذلك، وبعدها ستكون المهمة طويلة والتي تتمثل في التخلص من الترسانة الكيمياوية في النصف الأول من العام المقبل".

يذكر أن السلطات السورية قدمت في 19 سبتمبر الماضي لائحة بمواقع الإنتاج والتخزين إلى منظمة حظر الأسلحة الكيمياوية التي تتخذ من لاهاي مقراً.

اقرأ أيضا

الاتحاد الأوروبي يوافق على تأجيل "بريكست" دون تحديد مدة