الاتحاد

الاقتصادي

اتفاقية بين نخيل و جامعة الأمم المتحدة

دبي - الاتحاد: جددت شركة ''نخيل'' التزامها بالمحافظة على التوازن البيئي البحري المستدام على شواطئ مشاريعها من خلال توقيعها اتفاقية استراتيجية مع ''جامعة الأمم المتحدة''، وتتضمن اتفاقية إدارة الوسط البحري مراجعة دقيقة، تحت إشراف فريق من المتخصصين في العلوم البحرية، لنشاطات ''نخيل'' الحالية في مجال المراقبة البيئية فضلاً عن تطوير برنامج مراقبة بيئية شامل لمياه الخليج العربي بغية ضمان التوازن الحيوي والحد من أية تأثيرات سلبية·
كما تقضي هذه الاتفاقية التي تبلغ مدتها أربع سنوات بوضع وتطبيق خطط في مجال الإدارة البيئية البحرية المستدامة ضمن وحول مشاريع ''نخيل'' البحرية الكبرى بما فيها ''النخلة جميرا'' و''النخلة جبل علي'' و''جزر العالم'' و''واجهة دبي البحرية''· وفي هذا الإطار، وافق أعضاء من ''الشبكة الدولية للمياه والبيئة والصحة'' التابعة لجامعة الأمم المتحدة والتي تتخذ من كندا مقراً لها، وقسم البيئة في ''مجموعة نخيل للتصميم'' أمس في دبي بشكل رسمي على بنود اتفاقية التعاون التي تحمل عنوان ''الإدارة الاستراتيجية للوسط البحري في مشاريع نخيل''، ووقع الاتفاقية كل من كريس أودونل المدير التنفيذي لشركة ''نخيل''، والدكتور ظفر عديل مدير ''الشبكة الدولية للمياه والبيئة والصحة''·
وقال الدكتور عديل: ستساعد هذه الاتفاقية على وضع منهجيات لإدارة وحماية الوسط البيئي البحري في مشاريع ''نخيل'' فضلاً عن تسليط الضوء على هذه المنهجيات أمام بقية الجهات المعنية بالمنطقة، وذلك من خلال البرامج التدريبية والمؤتمرات وورش العمل، بغية الاستفادة من تجربة الشركة· ونأمل أن تساعد الجهود المبذولة في إطار هذه الاتفاقية الرامية لإدارة مناطق دبي الساحلية والمحافظة عليها على تحسين عمليات إدارة الوسط البيئي في منطقة الشرق الأوسط·

اقرأ أيضا

اعتقال أكثر من 700 ناشط بيئي في بريطانيا هذا الأسبوع