الاتحاد

الاقتصادي

ماستر إندكس: أسواق الأسهم المحلية تستعيد الثقة في النصف الأول من 2007

دبي - مصطفى عبدالعظيم:

أظهر استطلاع ''ماستر إندكس'' حول ثقة المستهلك، تفاؤلا قويا في الأوساط الاقتصادية بشأن الأداء الاقتصادي للدولة خلال النصف الأول من العام 2007 وسط توقع كثيرين لعودة الثقة مجددا في أسواق الأسهم، وتحسن الدخل وأوضاع العمالة ونوعية الحياة، وكشف الاستطلاع الذي أعلنت نتائجه في دبي أمس عن تحولات إيجابية متوقعة خلال الستة اشهر المقبلة بعد ان زادت ثقة المستهلك في الدولة من 77,5 نقطة في استطلاع النصف الأول من العام ،2006 الى 80 نقطة من اصل مائة في استطلاع النصف الثاني، والذي يقيس التوقعات حول حالة ثقة المستهلك للأشهر الستة المقبلة·
وقال دينزل لاوسن مدير عام ماستر إندكس في الشرق الأوسط والمشرق إن نتائج الاستطلاع الذي يتم مرتين سنوياً في أسواق محددة في جنوب آسيا والشرق الأوسط وأفريقيا، تعكس استمرار تزايد الثقة في اقتصادات المنطقة بوجه عام والاقتصاد الإماراتي تحديدا وهو الأمر الذي يبعث على مزيد من التفاؤل بشأن المجالات الخمس التي شملها الاستطلاع·
وقال لاوسن إن الإمارات جاءت في المرتبة الثالثة من حيث ثقة المستهلكين فيها، بعد المملكة العربية السعودية والكويت، لتحافظ بذلك على المرتبة نفسها التي احتلتها في الاستطلاع الأخير الذي تم منذ ستة أشهر، وبحسب الاستطلاع فقد ارتفع مؤشر توقعات المستهلك الإماراتي حيال العمالة إلى ،79,0 بعد أن وصل إلى 69,5 في النصف الثاني من عام ،2005 وإلى 77,4 في النصف الأول من ·2006 وكان هذا المعدل المرتبط بالعمالة قد هبط بصورة بارزة بعد أن سجّل 90,5 في النصف الأول من ·2005
أما التوقعات الخاصة بنوعية الحياة، فسجلت الارتفاع الأكبر من حيث معدل الثقة، إذ ارتفعت من 74,0 إلى ·80,6 وفي هذا الإطار، تحسّنت كافة توقعات المستهلكين التي تم قياسها، بالرغم من أن البعض لم يتوقع أي تغيير يُذكر· وقد ارتفع معدل الثقة المرتبطة بالاقتصاد من 84,5 إلى ،85,7 ومعدل الثقة حيال الدخل الثابت من 77,1 إلى ،78,4 ومعدل الثقة الخاص بالسوق المالية من 74,6 إلى ·76,5 وعزا الخبير الاقتصادي الدكتور ناصر السعيدي خلال تعليقه على نتائج الاستطلاع هذا التفاؤل في أوساط المستهلكين الى ما حققته بلدان المنطقة من إنجازات اقتصادية عديدة خلال العام الماضي، مشيرا الى أن المشاركين في استطلاع ''ماستر إندكس'' يشعرون عادةً بالتفاؤل في توقعاتهم حيال الاقتصاد والعمالة والدخل الثابت والأسواق المالية ونوعية الحياة في دول المنطقة، بعد أن زاد إجمالي الناتج الداخلي الفعلي بنسبة تقارب 6,5 إلى 7% خلال ،2006 ويُتوقع أن يصل النمو إلى مثل هذه النسب خلال ·2007
واضاف السعيدى انه في معظم الحالات، تتوافق انطباعات المستهلك حيال الاقتصاد مع نتائج النمو الاقتصادي الحالي، وتعكس عامل ''الإيجابية'' المرتبط بالاقتصاد والدخل الثابت والعمولة''·


لافتا الى انه عبر المقارنة بين متغيرات ثقة المستهلك بالاقتصاد في ''ماستر إندكس''، ومعدلات النمو الحديثة والحالية والمتوقعة لإجمالي الناتج الداخلي الفعلي والصادرة عن صندوق النقد الدولي فيما يتعلق بأنظمة المنطقة الاقتصادية، يلاحظ أن شعور المستهلك حيال الاقتصاد، والتغير في معدل النمو المتوقع، يتحركان في اتجاه واحد''·
ووفقا للاستطلاع فقد ازدادت الثقة عامةً في الشرق الأوسط والمشرق بصورة بسيطة،فارتفع معدل الثقة من 82,1 منذ ستة أشهر إلى ·83,9 ومنذ إطلاق ''ماستر إندكس'' في ،2004 ازدادت ثقة المستهلك العامة في المنطقة المذكورة، علماً أن المعدل الأول المسجّل كان ،66,1 وأنه قد وصل حالياً إلى رقم 75,1 التاريخي·
ويُنظّم الاستطلاع بتكليف من مؤسسة ماستركارد حول العالم، ويتم مرتين سنوياً في أسواق محددة في جنوب آسيا والشرق الأوسط وأفريقيا؛ ويحلل توقعات المستهلكين حول الظروف الاقتصادية للأشهر الستة المقبلة·

اقرأ أيضا

صفقات «دبي للطيران» تقفز إلى 215.2 مليار درهم