الاتحاد

عربي ودولي

سيؤول تعرض صاروخين يمكنهما ضرب الشمال

سيؤول (وكالات) - عرضت كوريا الجنوبية أمس صاروخين جديدين صمما لاستهداف المدفعية والصواريخ طويلة المدى في كوريا الشمالية وتعهدت بتعزيز قدرة الردع في مواجهة جار لا يمكن التنبؤ بما سيفعله.
وعرضت كوريا الجنوبية للمرة الأولى الصاروخ هيونمو-2 الذي يبلغ مداه 300 كيلومتر وهيونمو-3 وهو صاروخ متعدد المراحل يزيد مداه على 1000 كيلومتر في استعراض عسكري نادر لكوريا الجنوبية.
وتم محليا تطوير الصاروخين اللذين تم عرضهما. وكشف النقاب عنهما في فبراير بعد أن أجرت كوريا الشمالية ثالث تجربة نووية في تحد لتحذيرات دولية بعد شهرين من إطلاقها بنجاح صاروخا طويل المدى ووضع جسم في الفضاء.
وقال الرئيس الكوري الجنوبي بارك جون هاي في العرض الذي أُقيم بمناسبة تأسيس القوات المسلحة قبل 65 عاما “يجب أن نبني قوة ردع قوية ضد الشمال الى أن يأتي اليوم الذي يتخلى فيه عن أسلحته النووية ويقبل على الاختيار الصحيح لشعبه ومن أجل سلام شبه الجزيرة الكورية”. وشاهد وزير الدفاع الأميركي تشاك هاجل العرض من منصة في مطار عسكري جنوبي العاصمة سيؤول.
وزار هاجل الذي يقوم بجولة تستغرق أربعة أيام في كوريا الجنوبية حليفة الولايات المتحدة الحدود الكورية المدججة بالسلاح أمس الاثنين وقال إنه لا توجد خطط لخفض عدد القوات الأميركية في الجنوب من 28500 جندي. وينظر إلى اطلاق كوريا الشمالية صاروخا في ديسمبر على انه اختبار لتكنولوجيا الصواريخ طويلة المدى.
وقال الشمال انه سيضع قمرا صناعيا للاستخدام في الأغراض السلمية. وأدى اطلاق الصاروخ والتجربة النووية في فبراير الى توقيع الأمم المتحدة عقوبات تهدف الى منع الشمال من تطوير والاتجار في الأسلحة. وأغضبت العقوبات الشمال الذي رد بتهديدات بتوجيه ضربات نووية لكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.
واستثمرت كوريا الشمالية الأفقر كثيرا عن كوريا الجنوبية في أسلحة الدمار الشامل. ولدى كوريا الجنوبية جيش تقليدي حديث يتمتع بتفوق على جيش كوريا الشمالية التي تعتمد بدرجة كبيرة على معدات قديمة الى حد بعيد لكن يحظر عليها بموجب اتفاقات مع الولايات المتحدة ومعاهدات دولية تطوير أسلحة نووية أو صواريخ طويلة المدى.

اقرأ أيضا

وزير الدفاع اللبناني: الأزمة الحالية تذكّر ببدايات الحرب الأهلية