الاتحاد

عربي ودولي

اغتيال ضابط مباحث بهجوم في جنوب اليمن

عقيل الحـلالي (صنعاء) - أعلنت وزارة الدفاع اليمنية، أمس الثلاثاء، مقتل ضابط في البحث الجنائي في هجوم مسلح استهدفه، الليلة قبل الماضية، في بلدة “الشحر” بمحافظة حضرموت (جنوب شرق)، حيث تدور اشتباكات متقطعة بين قوات الجيش ومتطرفين يتحصنون داخل قاعدة عسكرية رئيسية اقتحموها صباح الاثنين في هجوم مباغت خلف خمسة قتلى من الجنود. وقالت وزارة الدفاع، في بيان، إن مسلحين، كانا على متن دراجة نارية، أطلقا النار على الضباط في البحث الجنائي في مديرية الشحر، نديم غازي العدني، أثناء عودته إلى منزله، مشيرة إلى أن الهجوم أسفر عن مقتل المحقق الجنائي على الفور. ذكر البيان، نقلاً عن مصدر أمني محلي، أن المهاجمين لاذا بالفرار، فيما “يجري حاليا التحقيق لمعرفة هويتهما والجهة التي ينتميان إليها”.
وتعد هذه الحادثة الأحدث في سلسلة هجمات واغتيالات تستهدف منذ سنوات رجال الأمن والجيش في اليمن، حيث ينشط تنظيم القاعدة بسبب الاضطرابات السياسية في هذا البلد منذ مطلع 2011 عندما اندلعت انتفاضة شعبية أجبرت الرئيس السابق، علي عبدالله صالح، على التنحي بداية العام المنصرم. وبمقتل الضابط العدني، يرتفع إلى 141 عدد العسكريين والأمنيين، بينهم 32 ضابطا، الذين قضوا في هجمات مسلحة منذ يناير، حسب إحصائية خاصة بـ(الاتحاد). وكان خمسة جنود قتلوا، صباح الاثنين، عندما هاجم متطرفون من تنظيم القاعدة قاعدة عسكرية رئيسية في مدينة المكلا، عاصمة محافظة حضرموت.
ونجح 40 جندياً من قوات مكافحة الإرهاب، تم استدعاؤهم من العاصمة صنعاء، في تحرير غالبية أجزاء المبنى الرئيسي في مقر المنطقة العسكرية الثانية في المكلا، في عملية عسكرية نوعية، الليلة قبل الماضية، أسفرت عن مقتل اثنين من الجنود وجرح سبعة آخرين. وتحصن عدد من عناصر تنظيم القاعدة، الذين قُدرت أعدادهم بين 20 و35 مسلحا، في الطابق الثالث في مقر قيادة المنطقة العسكرية، واحتجزوا عددا من الرهائن العسكريين. وذكرت مصادر عسكرية أن اشتباكات متقطعة اندلعت أمس الثلاثاء بين عناصر مكافحة الإرهاب والمسلحين، الذين يُعتقد بأنهم يحتجزون 39 ضابطا وجنديا.
وقال مسؤول أمني مطلع في صنعاء لـ(الاتحاد) إن عناصر تنظيم القاعدة “يفاوضون الجيش على تحرير الرهائن مقابل إخلاء سبيلهم”، دون أن يضيف مزيدا من التفاصيل.
وتعد محاربة تنظيم القاعدة أولوية للرئيس، عبدربه منصور هادي، منذ انتخابه، أواخر فبراير 2012، رئيساً مؤقتا لليمن، الذي يعتبر حليفاً استراتيجياً للولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب.
وذكرت وكالة الأنباء اليمنية الحكومية أن وزير الداخلية اليمني، عبدالقادر قحطان، أطلع، أمس الثلاثاء، نائبه السفير الأميركي في صنعاء، كاترين ساساهارا، على “الجهود التي تبذلها الأجهزة الأمنية في عملية مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة”. وأوضحت أن اللقاء ناقش سبل تعزيز علاقات التعاون الأمني بين صنعاء وواشنطن “خصوصاً فيما يتعلق بمجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة”، مشيرة إلى أن نائبة السفير الأميركي أكدت دعم بلادها لليمن في المجال الأمني لتعزيز أمنه واستقراره.
وعلى صعيد متصل بالدعم الأميركي، قررت واشنطن رفع الحظر عن الشحن الجوي القادم من اليمن الى أراضيها، والمفروض منذ أواخر عام 2010 بعد اعتراض طردين مفخخين أرسلا من صنعاء إلى الولايات المتحدة. وقال وزير النقل اليمني، واعد باذيب، أمس الثلاثاء، إن الحكومة الأميركية أبلغت صنعاء بقرارها لدى لقاء جمع القائم بأعمال وزير الأمن الداخلي الأميركي مع وكيل وزارة النقل اليمني، على هامش اعمال الدورة الثامنة والثلاثين للجمعية العمومية لمنظمة الطيران المدني الدولي المنعقدة في مدينة مونتريال بكندا.
وذكر الوزير اليمني أن القرار الأميركي يأتي بعد زيارة فريق أمني أميركي للعاصمة صنعاء اطلع خلالها على الإجراءات الأمنية المتبعة في مطار صنعاء الدولي، مطالبا في الوقت ذاته دول الاتحاد الأوروبي برفع الحظر المفروض على الشحن الجوي القادم من اليمن إلى دول الاتحاد.
من جهة أخرى تصدر محكمة يمنية متخصصة في شؤون الإرهاب، اليوم الأربعاء، حكمها في قضية التفجير الانتحاري الذي استهدف أواخر مايو 2012 قوات أمنية وعسكرية كانت تؤدي تمارين استعراضية في ميدان رئيسي بصنعاء، وأوقع 86 قتيلاً وعشرات الجرحى.
وذكرت وزارة الداخلية اليمنية، عبر موقعها الالكتروني، أن المحكمة الجزائية الابتدائية المتخصصة في صنعاء ستعقد، الأربعاء، جلسة النطق بالحكم في قضية المتهمين في واقعة تفجير “ميدان السبعين”، الذي نفذها انتحاري من تنظيم القاعدة بعد أن فجر نفسه بحزام ناسف. وتتهم النيابة اليمنية عشرة أشخاص بالتخطيط لهذا التفجير الذي يعد الأكثر دموية في تاريخ الصراع بين اليمن وتنظيم القاعدة.

غداً آخر موعد لاستلام تقارير الحوار اليمني

صنعاء (الاتحاد) - حددت هيئة رئاسة مؤتمر الحوار الوطني الشامل في اليمن، الخميس، موعداً نهائيا لاستلام تقارير فرق عمل مؤتمر الحوار الذي تعثر اختتامه الشهر الماضي بسبب فشل مفاوضات حول مستقبل الجنوب. وقال نائب رئيس هيئة رئاسة مؤتمر الحوار اليمني، عبدالكريم الإرياني، أمس الأربعاء، إن هيئة رئاسة المؤتمر حددت في اجتماعها الثلاثاء مع الرئيس عبدربه منصور هادي “الخميس” موعدا نهائيا لاستلام تقارير فرق العمل التي تعثرت في تقديم تقاريرها النهائية. وحث الإرياني، لدى زيارته جانبا من جلسة فريق عمل “الحكم الرشيد”، أعضاء الفريق على سرعة إنجاز ما تم التوافق عليه “ورفع ما لم يتم التوافق عليه إلى لجنة التوفيق”، المكلفة بحل النزاعات بين أعضاء الفرق التسعة المنبثقة عن مؤتمر الحوار الوطني، الذي بدأ في 18 مارس الفائت، كأهم خطوة في اتفاق مبادرة دول الخليج العربية بشأن انتقال السلطة في اليمن.

اقرأ أيضا

البنتاجون يتعهد بالتعاون في التحقيق لعزل ترامب