الاتحاد

عربي ودولي

البولاني: خطة أمن بغداد لن تستثني منطقة أو جهة

بغداد- حمزة مصطفى، وكالات الأنباء:
قال وزير الداخلية العراقي جواد البولاني أمس: إن رئيس الحكومة نوري المالكي عيَّن قائدا عسكريا لقيادة العملية الأمنية التي تجري الاستعدادات لتنفيذها بمشاركة قوات عراقية وأميركية لضبط الأمن في بغداد، مشيرا إلى أن هذه الخطة لن تستثني أي جهة سياسيةً كانت أودينية·
وأوضح البولاني في تصريحات نشرتها صحيفة ''الصباح'' الحكومية ''تم تعيين قائد عسكري لبغداد مع مساعدين اثنين أحدهما من وزارة الدفاع والآخر من الداخلية وهم معروفون ويمارسون العمل الأمني حاليا''، وأضاف بالقول: ''تم اعتماد معايير الكفاءة والنزاهة والمهنية في اختيار هؤلاء القادة، فضلا عن تمتعهم بالاستقلالية وعدم الانتماء إلى أية جهة حزبية أوسياسية''·
وكانت ''لوس انجلوس تايمز'' قد نقلت عن المالكي أنه تمت تسمية اللواء عبود قنبر قائدا لخطة أمن بغداد، وذكر البولاني ''أن ما يحصل من خلل أمني له بعدان أحدهما جرمي بنسبة 24 % من مجمل أعمال العنف، والآخر سياسي يشكل 76 %، ويتحمل السياسيون مسؤوليته وعليهم أن يقدروا حاجات البلد إلى الأمن ويعملوا على تجاوز جميع الخلافات''، وقال: ''إن الخطة ستنفذها قوات مشتركة من الجيش والشرطة بإسناد القوات متعددة الجنسية، وإنها ستغطي جميع مساحة بغداد ولا تستثني أية منطقة أوجهة، سواء كانت حزبية أم دينية''، وأضاف البولاني ''أن أي مظهر مسلح سيتم التعامل معه على أنه هدف معاد بغض النظر عن الجهة التي تقف وراءه''·
وذكرت تقارير إخبارية أن قوام القوات التي ستشارك في خطة أمن بغداد 13 فرقة تتضمن 41 لواءً، تتألف من 132 كتيبة، من جهة أخرى حذر البولاني بعض كبار موظفي الدولة من الانضمام الى ''حزب العودة''، متهما هذا التنظيم الجديد بأنه يضم ''ازلام النظام الصدامي البعثي''، وافاد بيان يحمل توقيع البولاني ''نحذر بشدة كل من تسول له نفسه الانخراط في أي تشكيل او تنظيم يريد لهذا البلد الخراب والدمار''·

اقرأ أيضا

«شينخوا» تعلن تحقيق أول نجاح في علاج مرضى فيروس «كورونا»