الاتحاد

عربي ودولي

عُمان تؤكد أهمية مؤتمر «جنيف -2»

نيويورك (وام) - دعت سلطنة عمان إلى أهمية تضافر الجهود لإقامة تعاون أكبر بين حكومات الدول لتمكينها من التغلب على الصعوبات التي تواجهها ولتكون أكثر قدرة على الإيفاء بمتطلبات العالم وقضاياه الحيوية. ونقلت وكالة الأنباء العمانية عن معالي يوسف بن علوي بن عبد الله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في سلطنة عمان في كلمة بلاده الليلة قبل الماضية أمام الدورة الـ 68 للجمعية العامة للأمم المتحدة، ترحيب السلطنة بالتوافق الذي تم تحقيقه في مجلس الأمن بشأن الأسلحة الكيماوية السورية وضرورة عقد مؤتمر «جنيف- 2» للتفاوض بين الحكومة السورية وقوى المعارضة، مشيراً إلى أن هدف هذه المفاوضات يجب أن يكون وقف إطلاق النار وتشكيل السلطة الانتقالية في سوريا ذات الصلاحيات اللازمة حتى تتمكن من التغلب على المشاكل الهائلة التي خلفتها الحرب.
وطالبت السلطنة المجتمع الدولي بتقديم الدعم الإنساني للسوريين النازحين وكل المتضررين من هذه الحرب المقيتة، مؤكدة استمرارها في برنامج الإغاثة الإنسانية للنازحين السوريين واستعدادها المساهمة في تقديم العون الدولي داخل الأراضي السورية.
من جهة أخرى، بحث بان كي مون أمين عام الأمم المتحدة ومعالي خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة وزير خارجية مملكة البحرين، آخر المستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية وخاصة تطورات الأوضاع في سوريا، وذلك على هامش أعمال الجمعية العامة في نيويورك.

اقرأ أيضا

نقل رئيس وزراء باكستان السابق نواز شريف من السجن للمستشفى