الاتحاد

عربي ودولي

مقتل 88 سورياً بينهم 40 جندياً و «الحر» يسقط ميج

مقاتل للجيش الحر يستعد لإطلاق قذائف مورتر باتجاه مواقع للقوات النظامية في حي الشيخ سعيد بحلب

مقاتل للجيش الحر يستعد لإطلاق قذائف مورتر باتجاه مواقع للقوات النظامية في حي الشيخ سعيد بحلب

سقط 48 قتيلاً مدنياً بنيران القوات النظامية في سوريا أمس، بينما أكد ناشطون ميدانيون أن لواء «أحفاد الصحابة» التابع للجيش الحر تمكن من إسقاط مقاتلة حربية طراز ميج في منطقة الصبورة ناحية خناصر بالريف الجنوبي لمحافظة حلب. من جهتها، أكدت التنسيقيات المحلية ومصادر مستقلة أخرى أن اشتباكات شرسة متصاعدة بين الجيشين الحر والنظامي في حي برزة الدمشقي المضطرب منذ أمس الأول، أسفرت عن مقتل أكثر من 40 جندياً نظامياً وتدمير مدرعتين فضلاً عن سيطرة المسلحين على كمية من الأسلحة والذخائر، في وقت أمطر فيه الطيران الحربي أنحاء متفرقة في درعا وحمص وحماة وإدلب والرقة واللاذقية ومدينة داريا بريف دمشق وسط قصف ثقيل واشتباكات.?
وقالت التنسيقيات المحلية إن أكثر من 40 جندياً نظامياً لقوا حتفهم باشتباكات مستمرة منذ أمس الأول في حي برزة بدمشق حيث تدور معارك شرسة منذ أيام في محاولة من الجيش الحكومي لاقتحام الحي المضطرب والذي شهد أيضاً تدمير مدرعتين. كما شهد حيا القابون وجوبر اشتباكات عنيفة ليل الاثنين الثلاثاء تسبب بسقوط قتلى وجرحى من الجانبين، تزامناً مع اشتباكات مماثلة على الجبهة الشمالية لمدينة معضمية الشام بالريف العاصمي. في الأثناء، استهدفت القوات النظامية بلدة النبك بأكثر من 50 قذيفة، في حين تسبب قصف شرس بسقوط العديد من الجرحى في زملكا تزامناً مع تحليق مكثف لسلاح الطيران في سماء المنطقة.
وأفادت التنسيقيات بوفاة ناشط من جديدة عرطوز تحت التعذيب في سجون النظام، حيث ظل معتقلاً منذ 10 أشهر. من ناحيته، أكد المرصد الحقوقي أن القوات الحكومية شنت قصفاً بالهاون استهدف مناطق في بلدة يلدا بقذائف الهاون، ترافق مع اشتباكات في محيط بلدة بيت سحم من جهة مطار دمشق الدولي. وفي جبهة حلب، أكد ناشطون ميدانيون والتنسيقيات إسقاط مقاتلي كتيبة «أحفاد الصحابة» مقاتلة طراز ميج لسلاح الجو النظامي ناحية الصبورة قرب خناصر في الريف الجنوبي لمحافظة حلب، كما استهدف الجيش الحر مبنى الدفاع المدني التابع لقوات النظام وسط اشتباكات على أطراف حي الخالدية بالمدينة حيث تصدى أيضاً لمحاولة لاقتحام حي الشيخ سعيد.وفي درعا، شن الطيران الحربي غارتين على درعا البلد والمحطة، تزامناً مع غارة ثالثة استهدفت مدينة طفس بريف درعا واشتباكات عنية قرب اللواء 61 بالمنطقة ذاتها. كما تعرضت بلدة عتمان بريف درعا لهجوم جوي تزامناً مع قصف مدفعي استهدف أبطع والمليحة الشرقية، بينما قضى ناشط بالتعذيب في أحد معتقلات الأمن العسكري في الصنمين بالمحافظة نفسها.

اقرأ أيضا

اتهام سيدة بالتخطيط لتفجير كاتدرائية في لندن