الاتحاد

عربي ودولي

جيش الاحتلال يتأهب لهجوم واسع على غزة

علاء المشهراوي والوكالات:

قال مصدر عسكري إسرائيلي رفيع المستوى امس ''إن الجيش الاسرائيلي يستعد لشن حملة عسكرية واسعة في قطاع غزة للحد من عمليات تهريب السلاح وإطلاق الصواريخ الفلسطينية باتجاه البلدات الاسرائيلية المحاذية لقطاع غزة''·
ونقلت صحيفة معاريف الاسرائيلية عن المصدر قوله ''إن عمليات تهريب السلاح عبر محور صلاح الدين (فيلادلفي) مستمرة من قبل التنظيمات الفلسطينية'' كاشفا أن الحملة الموسعة المزمعة لن تقف عند حد معين ''وأن قوات الجيش تستعد لشن هذه الحملة على الرغم من الحوارات السياسية القائمة''·
وبحسب التقديرات الامنية في لواء الجنوب في جهاز الامن الاسرائيلي ،فإن التنظيمات الفلسطينية ''تجدد أنشطتها الخاصة بتطوير الاسلحة والوسائل القتالية وتهريبها عبر محور فيلادلفي، بالاضافة إلى إرسال خلايا للتدريب في الخارج على استعمال وتصنيع وتطوير الاسلحة''·
ونقلت الاذاعة الاسرائيلية أن وزراء في الحكومة دعوا إلى قيام إسرائيل بعملية عسكرية في قطاع غزة ، ونقلت الاذاعة عن بعض هؤلاء الوزراء قولهم في جلسة الحكومة الاسبوعية امس ،ان ''إسرائيل تتريث إلى ما لا نهاية لاعتبارات غير واضحة قبل تنفيذ مثل هذه العملية وأنها ستدفع ثمناٌ غالياٌ بسبب ذلك''·
وقال الوزير إيلي يشاي زعيم حركة شاس ''يستحيل على إسرائيل التحلي طويلا بضبط النفس إزاء استمرار إطلاق القذائف الصاروخية من قطاع غزة'' متوقعا أن يبت المجلس الوزاري المصغر للشؤون الامنية والسياسية قريبا في هذه المسألة·
واقترح أفيجدور ليبرمان وزير التهديدات الاستراتيجية الاسرائيلي فى تصريحات نشرت في المانيا امس،ارسال 30 ألف من جنود حلف شمال الاطلسى ''الناتو'' لتأمين قطاع غزة بعد توجيه ضربة عسكرية اسرائيلية قاصمة فى أنحاء القطاع والمناطق الساحلية لمنع ما سماهم بالمتطرفين من إعادة تسليح أنفسهم· وابلغت المتحدثة باسم الوزير الاسرائيلي صحيفة ''دى فيلت'' بأن الضربة العسكرية ضرورية أيضا ،لمنع عمليات تهريب الاسلحة من مصر وايقاف عمليات قصف جنوب اسرائيل بالصواريخ·
وأكدت ايرينا اتينجر المتحدثة باسم ليبرمان تقارير إعلامية اسرائيلية أنه أثار هذه القضية أمس السبت مع وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس·ولم توضح اتينجر رد رايس على هذا الاقتراح·
وكان ليبرمان وهو وزير يميني، قد دعا إلى أن تعيد اسرائيل احتلال جزء من غزة عندما عين في الحكومة في نوفمبر الماضي· وكانت اسرائيل قد انسحبت من القطاع عام 2005 بعد حكم عسكري دام 38 عاما·
وتعترض اسرائيل بصفة عامة على اقتراحات بنشر قوات أجنبية في غزة أو الضفة الغربية وترى أن مثل هذا الوجود ربما يقيد قدرتها على تعقب النشطاء·

اقرأ أيضا

اليمن يرحب بدعوة خادم الحرمين لعقد قمة عربية طارئة