الاتحاد

عربي ودولي

رايس: واشنطن ملتزمة بقيام دولتين

رام الله- تغريد سعادة والوكالات:

أكدت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس، للرئيس الفلسطيني محمود عباس، أن الولايات المتحدة ملتزمة التزاما كاملا بـ''خريطة الطريق'' للسلام في الشرق الاوسط وبإيجاد حل للصراع الفلسطيني- الاسرائيلي على أساس إقامة دولتين فلسطينية وإسرائيلية تعيشان بسلام جنبا إلى جنب·
وكانت رايس تتحدث عقب لقاء جمعها مع عباس أمس في مدينة رام الله بالضفة الغربية، وأكد عباس أن السلطة الفلسطينية طلبت من رايس تزويدها بالسلاح، وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع رايس: ''نحن بحاجة الى هذه الاسلحة، طلبنا من الجميع تزويد الاجهزة بالاسلحة للتعويض عن كل ما خسرته من سيارات وغير ذلك من البنية التحتية''·
وكانت الإدارة الاميركية قد طلبت من الكونجرس الاميركي المصادقة على تخصيص 86 مليون دولار كمساعدات للسلطة الفلسطينية لتقوية وتطوير الاجهزة الامنية التابعة للرئاسة الفلسطينية مباشرة·
وقالت رايس: إن المساهمة الاميركية ''إنما هي جزء من جهد دولي لتسليح وتدريب القوة الفلسطينية بدأ منذ توقيع اتفاقية اوسلو''، مشيرة الى خطة يتم يتم اعدادها ''لتدريب وتسليح الاجهزة الامنية بشكل واضح''·
وقال عباس: ''أكدنا لرايس رفضنا الحلول المؤقتة والدولة الموقتة، وأوضحنا لها ما نبذله من جهود لتشكيل حكومة وحدة وطنية، ببرنامج قادر على اطلاق عملية سلام نستعيد من خلالها ارضنا''، وأكد أن أي عملية سلام ''لتعطي مصداقيتها لا بد من وقف فوري للاستيطان ووقف جدار الضم والتوسع وانهاء الحصار والافراج عن اسرانا في سجون الاحتلال ووقف سياسة الاجتياحات والعقوبات الجماعية''·
وقالت رايس عقب اللقاء الذي استمر أكثر من ساعتين: ''أنا موجودة هنا من أجل إيجاد إمكانية أن تبني الولايات المتحدة الاميركية على ما تم تحقيقه في العلاقات الفلسطينية-الاسرائيلية، وكي نظهر للفلسطينيين كيف يمكن أن نؤسس دولة فلسطينية، وهذا الامر حدده أصلا الرئيس جورج بوش في خطابه في عام ·''2001
وشددت على أن واشنطن ملتزمة بشكل كامل بالمساعدة بإيجاد حل للقضية الفلسطينية، مضيفة أن ''هدف الادارة الاميركية خلال الفترة المقبلة هو تسريع التقدم في ''خريطة الطريق'' التي تعتبر بالنسبة لنا وللعالم كله الحل المتاح لاقامة دولتين فلسطينية وإسرائيلية''·
وشدد عباس على ضرورة تثبيت التهدئة الشاملة والمتزامنة في قطاع غزة مع إسرائيل وتعميمها على الضفة الغربية·
ومن جهة اخرى، قال غازي حمد المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية: إن ''الفشل الذي منيت به الادارة الاميركية في العراق ولبنان وفلسطين'' دفعها إلى البحث عن مخارج أخرى، وذلك بالقدوم إلى الشرق الاوسط من دون خطط جديدة والاستماع فقط إلى أطراف النزاع·
وشدد حمد في تصريح الى اذاعة ''صوت القدس'' المحلية على أنه لا تغيير في سياسة الادارة الاميركية تجاه القضية الفلسطينية خاصة ما يتعلق بالقدس واللاجئين، وانتقد حمد ''خريطة الطريق''، مشيرا إلى أن تلك الخريطة لا تتكلم إلا عن ''حلول مؤقتة ودولة غير واضحة المعالم''، وأكد رفض الحكومة الفلسطينية لها جملة وتفصيلا·

اقرأ أيضا