الاتحاد

الرئيسية

البولاني: خطة أمن بغداد لن تستثني أحداً

عواصم العالم - ''الاتحاد''، وكالات: كشف الجيش العراقي أمس عن مقدمات قوية لبداية حملة بغداد الأمنية بإعلانه مقتل 95 مسلحاً واعتقال 137 إرهابياً ومتمرداً، إضافة الى كشف 20 مخبأ للأسلحة، وضبط 1969 صاروخاً طراز كاتيوشا بمناطق أبوغريب ومحافظة ديالي وبلد، كما حرر 20 مختطفاً·
وبالتوازي حذر وزير الداخلية جواد البولاني من أن الحملة الأمنية التي يقودها ضابط عراقي برتبة لواء مشهود له بالنزاهة والحياد، لن تستثني أي جهة سياسية أودينية وستغطي جميع مناطق بغداد وضواحيها، مبينا أن أي مظهر مسلح سيتم التعامل معه كهدف، وأفادت التقارير أن قوام الخطة يتألف من 13 فرقة·
وحذر الوزير أيضا من الانضمام لما يعرف بـ''حزب العودة'' الذي يعتقد أنه واجهة أنصار الرئيس الراحل صدام حسين، ووسط مخاوف من تجاوزات في تطبيق الخطة، أكد نائب سني من كتلة التوافق إقدام ضابط عراقي على إعدام 8 أشخاص ميدانيا بشارع حيفا وسط بغداد أمام أعين القوات الأميركية والأهالي، في حين حصد العنف31 قتيلاً بينهم 12 في الموصل، وحارسان بقناة ''العراقية'' الحكومية·
وفي عمان شدد الملك عبدالله الثاني عاهل الأردن خلال استقباله وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس على أهمية أن ''يشعر السنة في العراق أنهم جزء من أية جهود تبذل لبناء مستقبل بلدهم باعتبارهم ركنا أساسيا في النسيج الوطني العراقي·''
واستمرت تداعيات اعتقال الإيرانيين الخمسة بأربيل، حيث أكد الجيش الأميركي أنهم من الحرس الثوري تقوم بتسليح وتدريب مقاتلين في العراق، وأقر الرئيس جورج بوش بأن بعض القرارات التي اتخذتها إدارته ساهمت في عدم استقرار العراق، بينما صعدت وزيرة خارجيته الضغوط على رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي لتنفيذ الشروط الضرورية لإنجاح الاستراتيجية الجديدة·

اقرأ أيضا

خادم الحرمين يبحث علاقات الصداقة وقضايا دولية مع الرئيس الروسي