الاتحاد

الإمارات

«بلدية أبوظبي» تؤكد أهمية استثمار البيانات الإحصائية

التميمي متحدثا خلال الاجتماع مع وفد المركز الوطني للإحصاء (من المصدر)

التميمي متحدثا خلال الاجتماع مع وفد المركز الوطني للإحصاء (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)- أكدت بلدية أبوظبي أهمية استثمار البيانات الإحصائية وتوظيفها في تشكيل قاعدة بيانات متجددة وقادرة على دعم أصحاب القرار فيما يتعلق بتطوير مرافق الشاطئ والارتقاء بالخدمات العامة. واعتبرت أن من شأن ذلك تقديم أجود معايير الخدمات العصرية، والاستمرار في تطوير الشواطئ بما يتلاءم مع الارتفاع المستمر بأعداد المرتادين على مدار العام.
وبحثت البلدية مع المركز الوطني للإحصاء سبل تعزيز التعاون المشترك وتبادل الخبرات فيما يتعلق بنظام الإحصاء الإلكتروني لمرتادي وزوار شاطئ السباحة على كورنيش أبوظبي (إيكو كونتر)، الذي بدأت البلدية تطبيقه مطلع العام الحالي بهدف تطوير الخدمات المقدمة والمرافق العامة والبنية التحتية بناء على معطيات نظام الإحصاء وبما يتطابق مع استراتيجية البلدية وأهدافها الرامية إلى تقديم أرقى الخدمات في المرافق الترفيهية.
جاء ذلك خلال استقبال عارف التميمي مسؤول الشواطئ بإدارة خدمات المجتمع وفداً من المركز الوطني للإحصاء برئاسة عبدالله حسن الشاعر مدير إدارة الإحصاءات السكانية والاجتماعية للاطلاع على تجربة نظام إحصاء أعداد مرتادي شاطئ السباحة على كورنيش أبوظبي الذي يعد الأول من نوعه على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط.
وخلال الاجتماع، عرضت البلدية آلية تطبيق النظام الذي يتسم بالأمان البيئي والصحي من خلال استخدامه الأشعة تحت الحمراء التي تلتقط حرارة جسم الإنسان، وبذلك لا يتعرض الإنسان إلى أي انبعاثات شعاعية، كما يتصف النظام بسهولة الحصول على البيانات الإحصائية عبر الإنترنت.
وأكدت أن أجهزة الإحصاء الإلكترونية الثمانية المنتشرة في مواقع مختارة بالشاطئ لا تشكل أي تهديد أو أخطار على صحة المرتادين كونها تستخدم تقنية متطورة ولا ينبثق عنها أي أشعة تضر بصحة وسلامة الأفراد أو البيئة المحيطة، حيث تساعد في تصنيف مواقع الشاطئ وفقاً لمعدلات الاستخدام وتقييم معدل التردد على الشاطئ خلال الفترات المحددة وعرض أعداد الزوار الحقيقية أمام المستثمرين بهدف إعطاء بيانات إحصائية دقيقة تسهم في تشجيع وتنشيط حركة الاستثمار الخاصة بمرافق الشاطئ . كما أشارت إلى أن النظام يساهم في التعرف على أكثر الأماكن استقطاباً للزوار وأقلها والعمل على تعديل الأوضاع بحيث يتم تطوير المواقع بناء على هذه المؤشرات واستخدام البيانات في دعم مشاريع الصيانة العامة للأماكن الأكثر نشاطاً واستهلاكاً، إضافة إلى تزويد الشركاء الاستراتيجيين بتقارير دقيقة عن إحصائيات الزوار، وتحديد وتحليل التباينات الموسمية وتقييم نتائج المبادرات والأعمال التطويرية الجديدة وفقاً لمعدلات جذب واستقطاب مرتادي الشاطئ.
وكان وفد من قسم إدارة الشواطئ قد زار مسجد الشيخ زايد بناء على طلب إدارة المسجد للاطلاع على تجربة البلدية لاستخدام نظام “إيكو كونتر” لإحصاء مستخدمي وزوار شاطئ السباحة على كورنيش أبوظبي لإمكانية تطبيقها لإحصاء عدد المصليين والزوار والسياح للمسجد الذي يعد ثالث أكبر مسجد في العالم من حيث المساحة الكلية بعد الحرمين الشريفين وواحداً من أكبر عشرة مساجد في العالم.

اقرأ أيضا

"الأرصاد" يتوقع سقوط أمطار متفرقة على الدولة غداً