الاتحاد

الإمارات

الشيخة لطيفة تشارك أطفال التعاون أفراحهم


دبي - الاتحاد: تحتفل مؤسسات وقطاعات الطفولة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية يوم 15 يناير من كل عام بيوم الطفل الخليجي ، وبهذه المناسبة قدمت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، راعية جائزة الشيخة لطيفة بنت محمد لإبداعات الطفولة باقات من التهاني الخالصة لأطفال الخليج كافة·
وقالت سموها: إن احتفال أطفال دولة الإمارات، والمملكة العربية السعودية، ومملكة البحرين، ودولة قطر، وسلطنة عُمان، ودولة الكويت بيوم الطفل الخليجي مناسبة كبيرة وتلاقٍ حضاري للطفولة الخليجية في مناسبة واحدة تجمعهم للتعبير عن فرحهم بمناسبة هذا اليوم·
وقالت: إن أسرة الجائزة يسعدها مشاركة أطفال الخليج بهذه المناسبة السعيدة لاسيما وأن إدارة الجائزة وخلال خططها وبرامجها التنفيذية والميدانية تسعى إلى تحقيق أعلى المكاسب خدمة للطفولة والناشئة وتحقيقاً وتفعيلاً لذلك واستكمالاً لخطة الجائزة الحضارية ونظرتها لأهمية التنسيق الخليجي خدمة للطفولة الخليجية والنهوض بها إلى آفاق رحبة، وتوحيد الجهود المخلصة في هذا المجال ارتأت إدارة الجائزة شمولية محاور الجائزة وأطفال دول مجلس التعاون الخليجي اعتباراً من الموسم السابع 2004 - 2005 وبالتواصل والاستمراريةـ إن شاء الله ـ إن أطفال دول الخليج أسرة واحدة ونسيج متكامل وأشقاء متقاربين ـ إن شاء الله، ولذلك نأمل أن يكون يوم الطفل الخليجي من كل عام مناسبة مهمة تتلاقى فيها إشراقات البراعم والناشئة في دول خليجنا المعطاءة حباً وانسجاماً ومودة ـ إن شاء الله، كما نتطلع في هذه المناسبة الحضارية إلى زيادة قنوات التنسيق والتعاون بين برامج الطفولة في دول مجلس التعاون الخليجي وزيادة حصيلة تبادل الزيارات الميدانية بين مدن وقرى وأقاليم الخليج، خاصة خلال العطلات الرسمية، وعطلات الصيف والربيع، وان تنتهز الأسر الخليجية مناسبة إجازة نصف السنة ''عطلة الربيع'' بتبادل الزيارات بين دول مجلس التعاون الخليجي، كما نتطلع إلى تبادل الأفكار والتجارب بين دول المجلس وتفعيل القائم منها·
وفي الختام أدعو إخواني واخواتي في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية كافة التحلي بالقيم الإسلامية الفاضلة، والتعاون على البر والتقوى، والالتزام بمبادئنا الكريمة لأن الأمم تسمو بقيمها الإنسانية، وأن ندعو الله سبحانه وتعالى أن يحفظ أوطاننا وقياداتنا المخلصة والوفية، وأن يجنب بلادنا المصائب والكوارث والحروب ـ إن شاء الله ـ وكل عام وخليجنا بخير، وكل عام وأطفال بلادنا بألف خير·

اقرأ أيضا

المنتدى السنوي الرابع عشر لصحيفة «الاتحاد» ينطلق الأحد