الاتحاد

الإمارات

«الوطني الاتحادي» يشارك في اجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي

أبوظبي (وام)- تشارك الشبعة البرلمانية الإماراتية بوفد تترأسه الدكتورة أمل عبدالله القبيسي النائب الأول لرئيس المجلس الوطني الاتحادي في أعمال الدورة 129 للجمعية العمومية والمجلس الحاكم الـ 193 للاتحاد البرلماني الدولي التي تبدأ أعمالها في مدينة جنيف بالاتحاد السويسري خلال الفترة من 3 إلى 9 أكتوبر الحالي.
يضم وفد الشعبة البرلمانية في عضويته كل من راشد محمد الشريقي وعلي عيسى النعيمي وأحمد عبيد المنصوري وفيصل عبدالله الطنيجي أعضاء المجلس وعبدالرحمن الشامسي الأمين العام المساعد للشؤون التشريعية والبرلمانية.
ومن المقرر أن يشارك أعضاء الوفد في اجتماعات الجمعية العمومية والمجلس الحاكم والتي يجري خلالها انتخاب رئيس الجمعية ونواب الرئيس والنظر في طلبات إدراج البند الطارئ ومناقشة تقرير لجنة الأمم المتحدة في الاتحاد البرلماني الدولي واعتماد تعديل أنظمة وقواعد الاتحاد البرلماني الدولي.
وتختار الجمعية رئيسها بعد اقتراح المجلس الحاكم وقد جرى العرف البرلماني على أن يتولى رئيس البرلمان الذي يستضيف أعمال الجمعية في دورتها السنوية الأولى رئاسة الجمعية.
كما يشارك الوفد في اجتماعات اللجان النوعية الدائمة وهي اللجنة الدائمة الأولى “السلام والأمن الدولي” وتناقش موضوع دور البرلمانات في عالم خال من الأسلحة النووية واللجنة الدائمة الثانية “التنمية المستدامة والتمويل والتجارة” وتناقش موضوع التوجه نحو القدرة على مواجهة المخاطر: الأخذ في الاعتبار التوجهات الديمغرافية والقيود الطبيعية واللجنة الدائمة الثالثة “الديمقراطية وحقوق الإنسان” وتناقش موضوع دور البرلمانات في حماية حقوق الأطفال وخاصة الأطفال المهاجرين من غير صحبة أهاليهم وحمايتهم من الاستغلال في الحروب والأزمات.
وسيتم عقد اجتماعات للجنتين الفرعيتين المالية والتنفيذية واجتماع مشترك لمكاتب اللجان الدائمة ولجنة الاتحاد البرلماني الدولي لشؤون الأمم المتحدة وحلقات نقاشية متعددة حول المسائل المتصلة بعضوية الاتحاد البرلماني الدولي وتقارير من مكتب الرئيس والأمين العام والتمويل وعرض الميزانية.
وتعقد لجنة الاتحاد البرلماني الدولي لشؤون الأمم المتحدة حلقات نقاشية حول التفاعل بين البرلمانات الوطنية وأعضاء فرق الأمم المتحدة ومتابعة مؤتمر الأمم المتحدة الرابع المعني بالدول الأقل نموا والعمل بمعاهدة تجارة الأسلحة التي اعتمدت مؤخرا والآثار المترتبة عليها وتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم 1540 بشأن عدم انتشار أسلحة الدمار الشامل وتعزيز الالتزامات الدولية والدفاع عن حقوق الفئات الضعيفة ذوي الإعاقة والشعوب الأصلية واجتماع البرلمانيين الشباب.

اقرأ أيضا

المنتدى السنوي الرابع عشر لصحيفة «الاتحاد» ينطلق الأحد