الاتحاد

الإمارات

"يولة الأطفال" مشاركة من الصغار لإحياء التراث في الشندغة

دبي- الاتحاد: تستعيد الرقصات الشعبية لمجتمع دولة الإمارات أمجادها في قرية التراث في منطقة الشندغة التراثية ضمن الفعاليات التراثية لمهرجان دبي للتسوق الذي تنظمها دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي، ومنها فن رقصة اليولة التي يتمايل على إيقاعها كل الشباب والرجال والصغار ·
واليولة رقصة حربية بالسلاح ''الكلاشينكوف'' أو السيف وتتطلب مهارة عالية ولياقة بدنية لتبرز مهارة اليوّيل مع النغمات والكلمات التي تؤلف خصيصا لهذه الرقصة، وتلاقي اليوله اليوم الصدى الكبير لدى جمهور الشباب والرجال، وهي فن خاص من تراث الإمارات التي تصاحب إحياء المناسبات الإجتماعية السعيدة كما ويشارك فيها الأطفال من الذكور بإحياء هذه الرقصة الشعبية الأصيلة بفرح كبير وسعادة غامرة·
ويواصل مسرح قرية التراث عروض الفرق الشعبية لرقصة اليولة خلال أيام مهرجان التسوق، وهي من أكثر العروض التي تجذب الزوار يوميا حيث يقفون لساعات طويلة يستمتعون فيها لحركة الأسلحة المتمايلة في أيدي الصغار الذين يتسعرضون هذا الفن الأصيل بكل فخر وحماسة وثقة عالية بالنفس ·
واليولة يقصد بها ''الجولة'' لأن الرقصة تعتمد على حركة اليويلة الذين ''يصولون ويجولون'' على حركات إيقاعية ذهابا وإيابا·
وتعتبر اليولة الرقصة الحربية والشعبية المحببة عند الرجال في الإمارات إلا أن أكثر جمهورها يعتبر من الإناث والفتيات اللاتي تعج بهن ساحة القرية يوميا فقط من أجل إمتاع النظر لهذا الفن الأصيل الذي يؤديه الصغار والكبار من الذكور·

اقرأ أيضا