الاتحاد

الإمارات

«الشؤون الإسلامية» تدعو مقاولي الحج إلى الالتزام بالأعداد المخصصة

أبوظبي، دبي (الاتحاد)- دعت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف جميع الراغبين في أداء مناسك الحج لهذا العام 1434هـ، إلى التسجيل لدى الحملات المعتمدة والحصول على تصريح للحج صادر من الجهات المختصة في المملكة العربية السعودية والحصول على بطاقة حج صادرة من الهيئة يتسلمها من المقاول، وذلك تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة بتقديم أرقى الخدمات لحجاج دولة الإمارات العربية المتحدة وتهيئة الظروف لأداء حجاج الدولة لمناسكهم بيسر وسهولة وسلامة.
كما دعت الهيئة جميع مقاولي مهنة الحج إلى أن يلتزموا بالأعداد المخصصة لهم من قبل الهيئة، وأن لا يصطحبوا أي حاج دون الحصول على تصريح بذلك لئلا يتعرضوا للمساءلة القانونية في حالة الإخلال بالعدد المخصص لهم لهذا العام.
وصرح محمد عبيد المزروعي، رئيس بعثة الحج الرسمية لدولة الإمارات العربية المتحدة، بأن على الحجاج الالتزام بمواعيد السفر المقررة ضمن حملاتهم المرخصة من قبل الهيئة، مشيراً إلى أن عدد الحملات المعتمدة هذا العام بلغ 142 حملة موزعة على إمارات الدولة ومناطقها ويمكن الوصول والتسجيل فيها بكل يسر وسهولة وعلى كل حاج أن يوقع العقد القانوني مع الحملة التي سيسافر معها، وأن يلتزم ببنود الإعلان الذي نشرته الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في الصحف المحلية ضماناً لليسر والسهولة والحقوق والواجبات.
من جهة أخرى نظمت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي أمس اجتماعاً لأعضاء بعثة الحج الرسمية لحكومة دبي البالغ عددهم 65 حاجاً وتتكون من رئيس ونائب وواعظين و12 إدارياً، من بينهم طبيب و13 من موظفي الدائرة ممن لم يسبق لهم الحج، كما اشتملت البعثة على 36 شخصاً من موظفي دوائر حكومة دبي المختلفة جميعهم لم يسبق لهم الحج. وأكد الدكتور حمد بن الشيخ أحمد الشيباني، المدير العام لدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، في بداية كلمته التي ألقاها نيابة عنه مروان الشحي، رئيس البعثة، على اكتمال الاستعدادات الخاصة بتسهيل وإنجاح مهمة البعثة، سواء داخل الدولة أو في الأراضي المقدسة، وذلك وفق البرنامج الزمني المعد سلفا من قبل الدائرة من أجل إتمام مناسك الحج على أكمل وجه.
وقدم رئيس البعثة شرحاً وافياً عن خط سير عمل البعثة في كل من المدينة المنورة ومكة المكرمة، مشيراً إلى أهمية الالتزام بالتعليمات والتوجيهات، حتى تتم مناسك الحج على أكمل وجه.
ومن جانبه أشار محمد مطر الظاهري، نائب رئيس البعثة، إلى أن المغادرة ستكون عبر مطار دبي الدولي يوم 6 /10 للمدينة المنورة والمكوث فيها حتى العاشر منه، وذلك للصلاة في المسجد النبوي الشريف وزيارة الأماكن التاريخية التي شهدت بعضاً من الأحداث العظيمة في صدر الإسلام، ثم التوجه إلى مكة المكرمة لأداء مناسك الحج والعمرة، وستكون العودة بإذن الله سبحانه وتعالى 19 أكتوبر على متن طيران الإمارات.
وألقى واعظ البعثة الدكتور عبد الحميد قطب كلمة أكد فيها على أن الحج من أعظم الفرائض التي فرضها الله سبحانه وتعالى على عباده المسلمين، حيث يتجلى فيه مظاهر العبودية الكاملة لله عز وجل من قبل عباده المسلمين، بداية من الميقات وارتداء ملابس الإحرام حتى الانتهاء من رمي الجمرات والتحلل، كما بين مناسك الحج وصفتها في أنواع الحج الثلاثة (الإفراد والتمتع والقران)، ذاكراً شروط وجوب الحج وأركانه وواجباته وسننه، بالإضافة إلى مبطلاته مؤكداً على أهمية التيسير في رمي الجمرات.
ومن جانبه أكد الطبيب المرافق للبعثة محمد الشحر يأهمية التطعيم قبل الذهاب إلى الأراضي المقدسة لما فيه من وقاية للعديد من الأمراض المعدية التي تنتشر بصورة كبيرة في أماكن الازدحام، كما أشار إلى ضرورة الحرص على أخذ الأدوية اللازمة لأصحاب الأمراض المزمنة وتعاطيها في مواعيدها المحددة سلفاً من قبل الطبيب المعالج وأضاف: إن على الحاج تجنب تناول الطعام من الباعة المتجولين، وكذلك المكشوف من أجل تجنب التعرض للإصابة بالأمراض المعدية.

اقرأ أيضا