الاتحاد

الإمارات

بلدية دبي تخفض 6200 طن من الانبعاثات الكربونية سنوياً

دبي (الاتحاد) - أطلقت بلدية دبي مبادرة خاصة بتحويل مبانيها إلى بيئة موفرة للطاقة، من خلال توقيع اتفاقية تتكفل بموجبها شركة فيليبس بتنفيذ هذا المشروع، الذي سيتيح للبلدية تخفيض 6 آلاف و 200طن سنوياً من الانبعاثات الكربونية في 262 بناية تابعة للبلدية.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد أمس في مبنى بلدية دبي بحضور معالي الدكتور راشد أحمد بن فهد وزير البيئة والمياه، ومساعدي مدير عام البلدية، ومدراء الإدارات وعدد من المسؤولين في البلدية وشركة فيليبس العالمية. وقع مذكرة التفاهم عن البلدية المهندس حسين لوتاه مدير عام بلدية دبي، وعن شركة فيليبس الرئيس التنفيذي لقطاع الإضاءة في الشركة ايريك روندولات. وتهدف مذكرة التفاهم إلى دعم خطط البلدية الاستراتيجية الخاصة باستبدال البنية التحتية للإضاءة التقليدية بأحدث تقنيات الإضاءة الموفرة للطاقة والتي تعتمد بشكل أساسي على إضاءة الديود الباعث للضوء والمعروف بـ LED، والذي يدعم مشروعها لتقليل استهلاك الطاقة بنسبة 20% في السنوات الثلاث المقبلة. وتتيح حلول الإضاءة الموفرة للطاقة إمكانية التحكم بكمية الإضاءة المستخدمة عند احتياجها، ما يساعد البلدية على توفير الطاقة وتقليل التكلفة مع الاحتفاظ بأناقة المباني في آن واحد. وستتمكن بلدية دبي من توفير نحو 10.5 جيجا واط في الساعة من استهلاك الطاقة ونحو 6200 طن سنوياً من الانبعاثات الكربونية في 262 بناية تابعة للبلدية بنهاية المشروع. ووفقاً لخطة استبدال البنية التحتية للإضاءة بأحدث التقنيات الموفرة للطاقة”LED” التي ستنفذ على مدى الثلاث سنوات المقبلة، فسوف تقوم فيليبس بتدريب الفنيين والموظفين ببلدية دبي على أحدث معايير وطرق توفير استهلاك الطاقة لكي يتم تنفيذ مشاريع توفير الطاقة بكفاءة عالية.
وأكد المهندس لوتاه أن البلدية مستمرة في حرصها على مواكبة التطورات العالمية في مختلف مجالات إدارة المدينة.

اقرأ أيضا