الاتحاد

الإمارات

افتتاح محطة ترخيص وفحص المركبات بمنطقة "مساكن"

العين ـ حمد رامس:
تفقد سعادة العميد أحمد ناصر الريسي مدير عام الإدارة العامة للعمليات المركزية سير العمل في محطة ''أدنوك'' بمنطقة مساكن وبرفقته العميد خالد عبداللطيف الدوسري مدير إدارة الطوارئ والسلامة العامة، والمقدم محمد معيوف الكتبي مدير إدارة ترخيص الآليات والسائقين بالعين·
كما اطلع سعادة العميد الريسي على سير الإجراءات بالمحطة والخدمات التي تقدم فيها موجهاً بتبسيط الإجراءات بالمحطة على المراجعين لإنجازها في أقل وقت ممكن·
وقد قام قسم ترخيص العين بفتح المحطة الجديدة في الشهر الماضي بمنطقة مساكن التابعة لمنطقة الهير الواقعة على شارع العين - دبي، حيث إن هذه المحطة الجديدة تقدم جميع الخدمات التي يقدمها ''ترخيص العين''، مثل: فحص السيارات، والتسجيل، ونقل الملكية، والتصدير، والتجديد، ودفع المخالفات وغيرها من الخدمات، وبهذا يمثل فتح هذا المركز الجديد للترخيص خدمة كبيرة لأهالي المناطق الخارجية·
وقال الرائد محمد سعيد الشامسي مدير محطة مساكن: ''إن هذه المحطة تعتبر خطوة فعالة جداً لخدمة أهالي منطقة الهير والشويب وناهل وغيرها من المناطق المجاورة للمنطقة، حيث إن هناك إقبالاً كبيراً من سكان المناطق الداخلية بالعين بهدف تجنب الزحام في الترخيص الرئيس وهذا دليل كبير على أن المحطة ستشكل نفعاً عاماً سواءً على نطاق المناطق الخارجية أوالداخلية، علماً بأن الإقبال على الترخيص الجديد يتزايد يوماً بعد يوم''·
وقال المواطن عيسى عبد الله الحمادي: إنني من السكان القاطنين بمنطقة ناهل، والتي تعتبر من المناطق البعيدة عن مركز المدينة، وأعتقد أن إنشاء محطة ترخيص ''مساكن'' وفر علينا الكثير من الجهد والوقت من حيث عدم الحاجة إلى قطع مسافة كبيرة إلى وسط المدينة والذهاب إلى الترخيص الرئيس الذي تشهد فيه بعض الأوقات ازدحاماً كبيراً يستهلك منّا وقتاً كبيراً، مشيراً إلى أن هناك بعض جوانب القصور في المحطة الجديدة، حيث إنها تحتاج في المستقبل القريب إلى إضافة مسارات إلى الفحص مع زيادة الإقبال عليها·
من جانبه أشاد الشدي الكتبي''من سكان الهير'' باهتمام المسؤولين بتوفير الخدمات للمواطنين والمقيمين، معتبراً أن مركز الترخيص الذي أقيم في منطقة مساكن يجنب سكان المناطق الخارجية العناء في حال رغبتهم في الاستفاده من خدماته، مشيراً إلى توافر الخدمات كافة بالمركز·
وأضاف الكتبي: المشكلة التي نحتاج إلى إيجاد حل لها هي عدم وجود منعطف للعوده إلى الترخيص للقادمين من جهة الشمال، بحيث يتوجب عليهم الوصول إلى دوار الفوعه التي تتبعد عدة كيلومترات·· وفي حالة إيجاد هذا المنعطف سيعمل ذلك على اختصار المسافة للقادمين من منطقة الهير والشويب وناهل وغيرها من المناطق الواقعة في الجهة الشمالية في الشارع المؤدي إلى مدينة العين·
وقال أحمد راشد الكعبي ''وهو من سكان منطقة الشويب'': إن محطة الفحص في ''مساكن'' عملت على تسهيل عملية فحص وتسجيل المركبات والتجديد غيرها من المعاملات التي تحتاج الذهاب إلى الفحص والترخيص، مؤكداً أن هذه خطوة ستتبعها خطوات في مجالات أخرى تخدم أهالي المناطق الخارجية، مطالباً بتوفير جهاز صراف آلي، ومنعطف عودة للقادمين من الجهة الشمالية·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يستقبل رئيس غانا