الاتحاد

الإمارات

صندوق التنمية الزراعية يسعى لاستقطاب كوادر مواطنة

العين (الاتحاد) - نظمت كلية الأغذية والزارعة بجامعة الإمارات وبالتعاون مع وزارة المالية والصندوق الدولي للتنمية الزراعية التابع للأمم المتحدة ورشة عمل حول ماهية عمل الصندوق وأعماله الإنسانية ومشاريعه المستقبلية والتي تغطي مساحة واسعة من الدول الفقيرة في العالم.
حضر الورشة عدد من المختصين والباحثين والطلبة من الكلية، إضافة إلى أعضاء وفد الصندوق الذي يزور البلاد حالياً، ووفد من وزارة المالية.
وتحدث في الورشة كل من محمد بيوفينجي كبير المستشارين في الصندوق، ومايكل جيرنجر مدير الموارد البشرية فيه حول تأسيس الصندوق والهدف من وجوده وأهمية الدور الذي يقوم به على مستوى العالم، وبيّنا أن الصندوق ومقره العاصمة الإيطالية روما هو عبارة عن وكالة متخصصة تابعة للأمم المتحدة ومؤسسة مالية دولية تأسست عام 1977 وباعتبارها واحدة من النتائج الرئيسية للمؤتمر العالمي للأغذية 1974.
وتعتبر دولة الإمارات من الدولة الداعمة والمانحة لهذا الصندوق والذي يركز جهده للقضاء على الفقر في المناطق الريفية في البلدان النامية، حيث يعيش 75 في المائة من فقراء العالم في المناطق الريفية في هذه البلدان، بينما تعود 4 في المائة فقط من المساعدات الإنمائية الرسمية لقطاع الزراعة.
وأعرب وفد الصندوق عن تطلعه إلى أن يكون هنالك تجاوب وتفاعل من قبل طلبة كلية الأغذية والزراعة في الجامعة من خلال البرامج التدريبية التي يطرحها الصندوق وورش العمل بهدف تهيئة هؤلاء الطلاب للعمل فيما بعد في مكتب الصندوق الرئيسي أو أحد فروعه المنتشرة في العالم. وبين الوفد أن السبب من وجودهم في جامعة الإمارات وعقد الورشة في حرم الجامعة والحرص على لقاء أساتذتها وطلبتها هو السمعة الطيبة والمرموقة التي تتمتع بها على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي وباعتبارها الجامعة الوطنية الأولى في دولة الإمارات ولها اهتمام خاص بجانب البحث العلمي والدراسات، إضافة إلى اهتمامها بمجالات التطوير والتدريب وخدمة المجتمعات.
من جانبه، قال الدكتور محمد عبدالمحسن اليافعي مساعد عميد كلية الأغذية والزراعة لشؤون الطلبة: إن زيارة وفد الصندوق
الدولي للتنمية الزراعية “ايفاد” إلى حرم الجامعة وعقدهم هذه الورشة التدريبية والتي حضرها عدد كبير من طلبة الكلية هو حدث مهم خاصة إذا ما علمنا أن دولة الإمارات من الدول الداعمة للصندوق وأهدافه ومشاريعه.
وأضاف: من خلال لقائنا الوفد وحديثنا معهم ستكون هنالك مشاريع مستقبلية تتعلق في تدريب طلبتنا وصقل مهاراتهم واستكشاف خبراتهم وهو الهدف الأول لهذه الورشة التدريبية، كذلك تفعيل جانب التبادل المعرفي بين الجامعي والصندوق على مستوى البحوث والمشاريع والابتكارات والتي لها مساس مباشر بأهداف الصندوق والتي تتمثل في مكافحة الفقر والجوع وتحسن أوضاع سكان الأرياف في الدول الفقيرة والنامية وإيجاد الحلول المناسبة لذلك.
وأضاف الدكتور اليافعي أن للصندوق رغبة كبيرة في استقطاب خريجي جامعة الإمارات للعمل في الصندوق وذلك من خلال برنامج سيكون مفعل قريباً بين الكلية والصندوق في الفترة القريبة، وستشمل مجالات العمل الزراعة والتغذية وإدارة المزروعات والمجتمعات الريفية وكذلك العمل الإنساني.
وتوجه الدكتور اليافعي بالشكر إلى وزارة المالية لتنسيقها هذه الزيارة مع الصندوق الدولي للتمية الزراعية باعتبار أن مثل هذه المبادرات تسهم في تنمية مهارات الطلبة وتعزيز ثقافتهم واطلاعهم على المنظمات الدولية والعالمية القريبة من تخصصهم العلمي والعملي.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: مبادرة وطنية لترسيخ التسامح وتكريسه في برامج الحكومة