الاتحاد

الإمارات

"التقنية" تنظم مؤتمرها العالمي التعليم بلا حدود فبراير المقبل

السيد سلامة:

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' تنظم كليات التقنية العليا مؤتمرها العالمي الرابع ''التعليم بلا حدود ''2007 تحت شعار ''الحلول الإبداعية للتحديات العالمية''، وذلك خلال الفترة من 25 الى 27 فبراير المقبل في فندق قصر الإمارات في أبوظبي، بمشاركة 1000 طالب وطالبة يمثلون 100 دولة من مختلف أنحاء العالم، بالإضافة إلى مشاركة نخبة من كبار المفكرين والمبدعين في العالم منهم رجل الاقتصاد محمد يونس الحائز جائزة نوبل للسلام العام الماضي، وريتا ليفي مونتالكيني الحائزة جائزة نوبل للآداب، ونيكولاس نيجروبونتي مؤسس مشروع ''كمبيوتر محمول لكل طفل''، وتيري ماثيوس رئيس شركة مايتيل للشبكات الإلكترونية، والرئيس التنفيذي لشركة مارتش للشبكات الإلكترونية، وسيدزا دلاميني مؤسس معهد أوبونتو لمؤسسي المشاريع التجارية الاجتماعيين الشباب، وجافن إيسلر مؤلف وكاتب عمود صحفي ومذيع في شبكة الإخبارية، وشيراز جدواني من بعثة الأمم المتحدة التشبيهية "UNSM" والمدير العام لبرنامج الشباب الإنمائي "YDP"، وكريس كرايمر مدير شبكة NN الإخبارية العالمية·
وأكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس مجمع كليات التقنية العليا على أهمية المؤتمر العالمي الذي تستقطب من خلاله دولة الامارات العربية المتحدة هذه الكوكبة من الطلبة والمفكرين العالميين لمناقشة عدد من أبرز القضايا التى تهم العالم وفى مقدمتها: صناعة السلام العالمي، وتعزيز مبدأ التعايش السلمي بين شعوب العالم، وتوسيع مظلة التفاهم المشترك والتسامح، وتوظيف العلم والتكنولوجيا لخدمة البشرية والنهوض بها، ودراسة الآليات الكفيلة بالحد من الفقر والتخلف والمرض فى بعض الدول النامية، وغيرها من القضايا التي تساهم في رسم صورة مشرقة للعالم في القرن الواحد والعشرين·
وأشاد معاليه في هذا الصدد برعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإخوانهما أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات لمسيرة النهضة الحضارية التي تشهدها الدولة في جميع المجالات وخاصة في قطاع التعليم العالي ، كما أشاد معاليه بالدعم اللامحدود الذي يوليه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم لمشاريع النهوض بالتعليم العالي والانطلاق به نحو آفاق عالمية·
وقد التقى معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان أعضاء اللجنة التحضيرية للمؤتمر التي تضم نخبة من الطلبة من مختلف أنحاء العالم، مشددا على أن دور اللجنة لم يقتصر على التنظيم فحسب وإنما يجب أن يركز على اختيار المحاور وأوراق العمل التي من شأنها أن تعكس الوجه الحضاري للتعليم التقني في الدولة والتي تمثل كليات التقنية العليا أحد أهم روافده·
أرضية مشتركة
ولفت معاليه إلى أهمية ما يمثله المؤتمر من أرضية مشتركة للحوار والعمل الجاد بين المتعلمين في كافة دول العالم، وكذلك دمج مختلف الثقافات من خلال إبراز التواصل بين الأكاديميين والمتخصصين في هذا المجال، مؤكدا على أن التعليم واستخدام التقنيات والانفتاح على العالم جوانب مهمة لتشكيل منظومة واحدة تترابط عناصرها الثلاثة لتحدد عوامل نجاح أساسية في السعي نحو المستقبل·
وأكد معاليه حرص كليات التقنية العليا على تنظيم هذا الحدث لإتاحة الفرصة أمام الطلاب للتزود بالقدرات والمهارات في مجالات التخطيط والتنظيم والحوار، واتخاذ القرار، كما انه ترجمة صادقة لالتزام الكليات بالرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' في أن التعليم في الإمارات يقع موقع القلب من حركة التنمية الشاملة في المجتمع، وأن المواطن دائما هو محور كل عمل وأساس كل نشاط·
وأشار معاليه إلى أن مؤتمر التعليم بلا حدود من خلال دوراته الثلاث السابقة جسد الالتزام الراسخ المشترك ببلوغ التفوق في التعليم والتدريب على الصعيد العالمي، مؤكدا أن المؤتمر أبرز قدرة الطلبة على العمل المشترك ضمن فريق لتحقيق الانسجام والسلام العالمي، معربا عن إعجابه بما قدموا خلال دوراته السابقة من تبادل للأفكار والثقافات وتعلم الدروس من بعضهم البعض في جو ساده التفاهم والمحبة·
وأعرب معاليه عن سعادته باستضافة دولة الإمارات لهذا العدد الكبير من طلاب العالم وهذه الفعالية العالمية المهمة التي تحمل أهدافا ووسائل مهمة لمستقبل شباب العالم في مختلف مناحي الحياة، معربا عن تمنياته في أن يساعدهم مؤتمر هذا العام على تطبيق مهارات التنظيم وإجراء البحوث والمناقشة·
لجنة تنظيمية بمعايير عالمية
أشار رئيس اللجنة التحضيرية الطالب جيك برور من الولايات المتحدة الأميركية إلى تعاون مجموعة مؤلفة من 15 طالبا وطالبة من مختلف أنحاء العالم فى تنظيم التحضيرات الخاصة بمؤتمر التعليم بلا حدود بما يسهم في جعله تحديا وتجربة تنافسية لجميع المشاركين، لافتا إلى ان مهام اللجنة التنظيمية العالمية للطلبة تشتمل على التسويق والتخطيط واستقطاب الطلبة من دول مختلفة للمشاركة في المؤتمر، مؤكدا على وجود إقبال واسع من الطلبة على المشاركة فى المؤتمر حيث بلغ عدد الطلبة المرشحين للمشاركة هذا العام 2000 طالب وطالبة يمثلون 122 دولة، وتم اختيار 1000 طالب وطالبة منهم استنادا الى مجموعة من المعايير الأكاديمية والتقنية الدقيقة· وأوضح أن وفدا من الطلبة يحمل اسم ''شباب العالم'' يمثل العديد من الجنسيات والثقافات المختلفة ويقدم هذا الوفد 30 ورقة علمية حول عدد من المحاور تشمل: دور التعليم في تعزيز اقتصاد المعرفة، وكذلك دور الإعلام كأداة للتأثير الاجتماعي وتوظيف التعليم والتكنولوجيا للقضاء على الفقر، وكيفية شحذ الهمم وتعزيز التعاون العالمي لمكافحة الآثار السلبية للكوارث الطبيعية·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: فقدت أخي وعضيدي