الاتحاد

الإمارات

وفد هيئة الهلال الأحمر و الشؤون الاسلامية يزور حجاج قرغيزستان

بناء على توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الأحمر قام وفد من هيئة الهلال الأحمر والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف بزيارة تفقدية لحجاج قرغيزستان البالغ عددهم 71 حاجاً الذين كانوا مرافقين للحافلة المنكوبة التي تعرضت لحادث في منطقة البطحاء على الحدود السعودية بعد وصولهم الإمارات مساء أمس ·
وأكد سعادة محمد حبروش الرميثي نائب الأمين العام للشؤون المحلية في هيئة الهلال الأحمر الاهتمام الكامل بمتابعة تطورات الوضع الإنساني على إثر حادث التصادم الذي أودى بحياة 23 حاجاً من قيرغيزستان وإصابة 25 آخرين· وأضاف أن الهيئة شرعت في تنفيذ توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الأحمر بتسهيل ومتابعة الإجراءات كافة، إضافة إلى تقديم المساعدات اللازمة كافة للمصابين وتأمين السكن والدواء·
وذكر أن الهيئة وفرت السكن المناسب لحجاج قيرغيزستان في أبوظبي وتواصل تلبية متطلباتهم المعيشية المختلفة وتأمين أفضل الخدمات والضيافة اللازمة لهم لحين عودتهم إلى بلادهم·
كما تفقد وفد هيئة الهلال الأحمر بعضوية السيد محمد جمعة الجنيبي مدير مكتب الهلال الأحمر في بني ياس والسيد محمد العتيبة مدير إدارة المتطوعين بالهيئة والسيدة فتحية النظاري مديرة إدارة الإسعاف وسلامة المجتمع أوضاع الحجاج· وقالت السيدة فتحية النظاري: إن الهيئة شكلت فريقاً للدعم النفسي قام بزيارة للحجاج أمس في مقر إقامتهم بفندق المفرق·
وكان سعادة الدكتور حمدان مسلم المزروعي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف وعدد من المسؤولين بالهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف وهيئة الهلال الأحمر في استقبال الحجاج بمقر إقامتهم المؤقت بفندق المفرق بأبوظبي·
وأكد رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف التضامن والمساندة المستمرة للجرحى والمتضررين من الحادث·
إلى ذلك قام وفد من الهلال الأحمر والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف صباح أمس بزيارة الحجاج في مقر سكنهم للاطلاع على أبرز احتياجاتهم وضم الوفد السيد محمد عبيد المزروعي مدير إدارة شؤون المساجد بالهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف وعدداً من الوعاظ بالهيئة· وثم تحدث الشيخ سمير مطر الواعظ بالهيئة مثنياً على المبادرة الكريمة لدولة الإمارات العربية قيادةً وشعباً لرعاية الحجاج المارين إلى بلادهم قرغيرستان، وأن هذا الدعم الإنساني جاء اقتداءً بالنبي صلى الله عليه وسلم القائل: المسلم للمسلم كالبنيان يشد بعضه بعضاً·· ثم خاطب الحجاج المصابين بالقول: من مات منكم فقد ذهب إلى ربه نقياً من الذنوب ولهم أجران: أجر الشهادة وغفران الذنوب، ثم التقى الأستاذ المزروعي وعدد من الواعظات بالهيئة، النساء اللواتي فقد بعضهن الأزواج والإخوة في الحادث المفجع، وقد أشاد حجاج قيرغيزستان بالرعاية والحفاوة من جانب دولة الإمارات، وأكدوا أنها خففت من هذا المصاب، وتوجهوا بالدعاء أن يرحم الله سبحانه وتعالى الشيخ زايد، ويجزي صاحب السمو رئيس الدولة وإخوانه كل خير، وأعربوا عن تقديرهم لرعاية ومواساة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان وقالوا: لن ننسى هذه الأيدي الحانية التي امتدت إلينا، وخففت عنا ما ألم بنا من فاجعة·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: تمكين أصحاب الهمم ليشاركوا بفاعلية في تطوير الوطن ونهضته