الاتحاد

الإمارات

مساعدات إنسانية عاجلة لضحايا الفيضانات في مالاوي


تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس الهلال الأحمر تستعد الهيئة لتنفيذ برنامج إغاثي لمساندة المتأثرين من الفيضانات في جمهورية مالاوي، وأمر سمو رئيس الهيئة بسرعة التحرك تجاه الضحايا والمنكوبين وتقديم كل ما من شأنه أن يحد من معاناتهم ويعمل على تحسين أوضاعهم الإنسانية، كما وجه سموه بتلبية النداءات الإنسانية التي تلقتها الهيئة من الجهات المختصة في مالاوي والتنسيق معها لإيصال المساعدات إلى مستحقيها بالسرعة التي تتطلبها ظروفهم الراهنة·
وأشادت معالي باتريسيا كالياتي وزيرة الإعلام والسياحة بجمهورية مالاوي بتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان لمساندة ضحايا الفيضانات في بلادها، مؤكدة أهمية المبادرات الإنسانية للدولة تجاه الشعوب التي تعاني من وطأة الظروف خاصة في أفريقيا التي أنهكتها الكوارث والمحن· وأعربت عن تقديرها لسرعة استجابة هيئة الهلال الأحمر للنداءات الإنسانية التي وجهتها بلادها لمساندة المتأثرين ومساعدتهم على تجاوز ظروفهم الراهنة·
جاء ذلك خلال الزيارة التي قامت بها معالي الوزيرة مؤخراً لهيئة الهلال الأحمر وكان في استقبالها سعادة خليفة ناصر السويدي رئيس مجلس الإدارة وسعادة صنعا درويش الكتبي الأمين العام وعدد من المسؤولين في الهيئة، وشددت الوزيرة على حيوية البرامج الإغاثية والأنشطة التي تنفذها الهيئة لتحسين حياة المستضعفين في كل مكان·
وقالت الوزيرة المالاوية: ''إن الهيئة اكتسبت سمعة طيبة ومكانة متميزة عالمياً بفضل توجهاتها الإنسانية وجهودها الخيرة التي شملت جميع الساحات والمناطق الملتهبة· وأبلت بلاءً حسناً في القارة الأفريقية التي ترزح تحت وطأة النزاعات والكوارث حيث انتشرت مشاريعها التنموية والخيرية وتوسعت برامجها الصحية والتعليمية للنهوض بمستوى الخدمات الأساسية التي تحتاجها تلك الشعوب·''
واستعرضت معالي الوزيرة خلال اللقاء حجم الأضرار التي خلفتها كارثة الفيضانات في بلادها وتداعياتها المأساوية على الأهالي هناك، مشيرة إلى أن بلادها شهدت هذا العام ارتفاعاً كبيراً في مناسيب مياه الأنهار حيث غمرت المياه عدداً من القرى والبلدات ودمرت المنازل والممتلكات وجرفت المحاصيل الزراعية وشردت السكان الذين يواجهون الآن ظروفاً صعبة نتيجة لفداحة الكارثة، مؤكدة أن أهم الاحتياجات في الوقت الراهن تتمثل في الغذاء والدواء ومواد الإيواء المتنوعة، حيث إن بلادها تبذل جهوداً كبيرة لاحتواء الكارثة بفضل دعم ومساندة الدول الصديقة وعلى رأسها دولة الإمارات التي كانت من أوائل الدول التي بادرت بتقديم يد العون والمساعدة عبر هيئة الهلال الأحمر التي لم تتوان في تلبية نداء الواجب الإنساني كدأبها دائماً·
من جانبه أكد سعادة خليفة ناصر السويدي اهتمام سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان بالأوضاع الإنسانية لضحايا الفيضانات في ملاوي، مشيراً إلى حرص سموه على تخفيف معاناتهم وتحسين أوضاعهم وإعادة الحياة إلى طبيعتها في المناطق المنكوبة·
وقال السويدي: إن الهيئة شرعت فوراً في تنفيذ توجيهات سموه، وتجري الآن الترتيبات لتحريك المساعدات الإغاثية على وجه السرعة بالتنسيق مع الجهات المختصة في ملاوي، منوهاً إلى أن الهيئة ستلبي احتياجات المتضررين التي حددتها معالي الوزيرة خلال اللقاء· وشدد على أن الهيئة تولي الأوضاع الإنسانية في القارة الأفريقية اهتماماً كبيراً نسبة لحجم الكوارث المتكررة التي تتعرض لها القارة السمراء وشعوبها التي ذاقت مرارة المعاناة والتهميش·
إلى ذلك أوضحت سعادة صنعا درويش الكتبي خلال اللقاء أن الهيئة لن تدخر وسعاً في القيام بواجبها على أفضل وجه تجاه ضحايا الفيضانات في ملاوي، مشيرة إلى أن زيارة معالي الوزيرة للهلال الأحمر فتحت صفحة جديدة من التعاون البناء لتعزيز دور الهيئة على الساحة الملاوية التي تواجه تحديات إنسانية كبيرة·

اقرأ أيضا