الاتحاد

الرياضي

جوانزو في مهمة تأكيد التأهل أمام رايسول اليوم

جوانزو يطمح في التأهل إلى النهائي عبر بوابة رايسول (أ ف ب)

جوانزو يطمح في التأهل إلى النهائي عبر بوابة رايسول (أ ف ب)

دبي (أ ف ب) - يبحث جوانزو إيفرجراندي الصيني وكلوب سيول الكوري الجنوبي إلى حسم تأهلهما إلى نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم عندما يستضيف الأول كاشيوا رايسول الياباني، ويحل الثاني ضيفاً على الاستقلال الإيراني غداً الأربعاء في إياب نصف النهائي.
وقطع جوانزو أكثر من نصف الطريق إلى النهائي بفوزه الكبير ذهاباً في عقر دار منافسه الياباني بأربعة أهداف مقابل هدف، كما حقق سيول فوزاً مهماً على أرضه بهدفين نظيفين.
جوانزو بقيادة المدرب الإيطالي الشهير مارتشيلو ليبي الفائز مع منتخب بلاده بكأس العالم 2006 في ألمانيا يريد بلوغ نهائي البطولة للمرة الأولى في تاريخها (في مسماها الجديد)، أملاً في أن يكون أول فريق صيني يتوج بلقبها، لكي يضمن مشاركته في كأس العالم للأندية المقررة في ديسمبر المقبل في المغرب. وسبق لداليان الصيني أن بلغ نهائي البطولة السابقة، كأس الأندية الأبطال عام 1998.
ويعول جوانزو على قوته الهجومية الضاربة المتمثلة بالبرازيليين موريكوي (سجل هدفين ذهاباً) وإيلكيسون (سجل هدفاً)، والأرجنتيني داريو كونكا الذي أضاف الهدف الرابع.
ونجح ليبي في جعل جوانزو فريقاً منافسا على الصعيد القاري وبات يطلق عليه تسمية “مانشستر يونايتد آسيا”. وقال ليبي: “يجب أن نفوز في مباراة الإياب لكي نصل إلى النهائي”.
وكان جوانزو قدم عروضاً جيدة هذا الموسم فتصدر ترتيب المجموعة السادسة في الدور الأول جامعاً 11 نقطة، متقدماً على شونبوك الكوري الجنوبي وأوراوا رد دايموندز الياباني وموانج تونج التايلاندي. وفي الدور الثاني، أقصى سنترال كوست مارينرز الأسترالي بفوزه عليه 2-1 ذهاباً وتعادله معه 1-1 إياباً.
وأكد أحقيته بالتأهل إلى دور الأربعة، بعد أن تغلب مرتين على لخويا القطري في ربع النهائي 2-صفر ذهاباً في الصين، و4-1 إياباً في الدوحة. أما كاشيوا فكان تخطى شونبوك الكوري الجنوبي في دور الثمانية بفوزه عليه ذهاباً وإياباً 3-2 و2-صفر على التوالي.
وفي المباراة الثانية، يسعى كلوب سيول إلى مواصلة السيطرة الكورية الجنوبية على هذه البطولة في أعوامها الأخيرة ويكفيه التعادل مع الاستقلال في طهران أو حتى الخسارة صفر-1 لحجز بطاقته إلى الدور النهائي. تأهل سيول إلى هذا الدور بعد تصدره للمجموعة الخامسة برصيد 11 نقطة، حيث حقق الفوز في 3 مباريات وتعادل في اثنتين وخسر مباراة واحدة، وفي الدور الثاني تغلب على بكين جوان الصيني بالتعادل السلبي ذهاباً والفوز 3-1 إياباً.
ويلتقي القادسية الكويتي مع ضيفه الفيصلي الأردني اليوم في جولة الذهاب من الدور نصف النهائي لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي، واختار مدرب الفريق محمد ابراهيم 20 لاعباً، وسادت حالة من الارتياح الجهاز الفني بشأن قدرة المطوع على المشاركة بعد أن عانى من أنفلونزا حادة تسببت في غيابه عن المباراة الأخيرة أمام اليرموك.
تصدر القادسية المجموعة الرابعة في دور المجموعات لبطولة الموسم الحالي برصيد 13 نقطة (4 انتصارات وتعادل وخسارة)، متقدماً بفارق نقطة على الشرطة السوري (4 انتصارات وخسارتان)، فتأهلا سوياً، علماً بأن الرمثا الأردني حل ثالثاً برصيد 12 نقطة متقدماً على رافشان الطاجيكستاني (دون رصيد). وفي دور الـ 16، فاز على ضيفه فنجاء العماني 4-صفر، ثم تجاوز الشرطة السوري نفسه بتعادله معه صفر-صفر ذهاباً في الكويت و2-2 إياباً في العاصمة اللبنانية بيروت التي استضافت اللقاء نظراً للظروف الأمنية الراهنة في سوريا.
وأكد المدرب محمد إبراهيم استعداد القادسية التام للقاء وتحقيق نتيجة إيجابية تساعد فريقه في مباراة العودة”.
وأبدى ثقة كبيرة بلاعبيه مؤكداً أن القادسية يملك عناصر كثيرة مميزة، ورحب بقرار الاتحاد الآسيوي تأجيل اللقاء إلى اليوم بعد أن كان مقرراً أمس كي لا يتعارض مع موعد مباراة الكويت الكويتي مع ضيفه إيست بنغال الهندي في المباراة الثانية من نصف النهائي. وتابع: “تجاوز الشرطة في الجولة الماضية كان مرضياً لنا كجهاز فني، إذ قدم الفريق مباراة أكثر من رائعة في الشوط الأول، ونجحنا في التقدم بنتيجة جيدة (2-صفر)، لكن الأخطاء الكثيرة التي وقعنا فيها، وتراجع مستوى خط الوسط في الشوط الثاني، أضاع بشكل كبير ما أنجزناه في الأول”.
وأضاف: “لكن في النهاية تأهلنا إلى نصف النهائي وهي مرحلة جيدة مقارنة بالخروج من ربع النهائي في السنوات الماضية لكنه ليس الطموح الأقصى للقادسية الذي يرنو إلى انتزاع اللقب الآسيوي، ونحن لن نفرط باللقب بسهولة هذه المرة”.

اقرأ أيضا

«الزعيم» يتفادى «الإعصار» مع احتفالية كايو