الاتحاد

الرياضي

كاسياس يعود إلى «برنابيو» بعد 260 يوماً

إيكر كاسياس (أ ف ب)

إيكر كاسياس (أ ف ب)

دبي (الاتحاد) - رفع إيكر كاسياس حامي عرين الريال راية التحدي، قبل ساعات من مواجهة إف سي كوبنهاجن الدنماركي، وهي المباراة، التي تشهد عودته للتشكيلة الأساسية بمعقل الريال “سنتياجو برنابيو” بعد غياب دام 260 يوماً، حيث يعاني كاسياس من ملازمة مقاعد البدلاء في ظل إصرار المدير الفني السابق جوزيه مورينيو والحالي كارلو أنشيلوتي على الدفع بدييجو لوبيز كحارس أساسي.
ولن يحتفل كاسياس ومعه أنصاره من عشاق الريال بعودته فحسب، بل إنه سيكون على موعد مع كتابة التاريخ على الرغم من طول فترة غيابه عن التشكيلة الملكية، حيث يخوض الليلة مباراته رقم 131 في دوري الأبطال ليعادل رقم النجم الهولندي كلارينس سيدورف، الذي شارك في 131 مواجهة في البطولة القارية مع مختلف الأندية التي لعب لها، وبذلك يقتحم كاسياس المرتبة الخامسة على قائمة النجوم الأكثر ظهوراً في دوري الأبطال.
ويحتل الصدار راؤول جونزاليس أسطورة الريال ولاعب شالكه الألماني السابق الصدارة برصيد 144 مباراة مشاركة مع رايان جيجز نجم اليونايتد، والذي يملك الفرصة لكسر الرقم واحتلال الصدارة في ظل استمراره مع الفريق الإنجليزي، ويأتي في المرتبة الثانية باولو مالديني مدافع الميلان المعتزل، والذي ظهر في البطولة القارية في 140 مباراة، ثم تشافي هيرنانديز لاعب البارسا، والذي خاض 133 مباراة في دوري الأبطال.
وفي تصريحات له نشرتها صحيفة “آس” المدريدية أكد كاسياس أن قضية ابتعاده عن التشكيلة الأساسية للفريق الملكي في الليجا، لم تجعل ثقته تهتز، مؤكداً في الوقت ذاته أن اللاعب هو الذي يمنح الثقة لنفسه أو ينزعها، في إشارة إلى أن تشكيك الآخرين في قدراته لن يؤثر عليه.
وأضاف كاسياس: “الثقة بالنفس هي الحل الأمثل لمواجهة حملات التشكيك، لا أسمح لأحد بالتأثير على ثقتي في نفسي، وإذا سمحت بذلك فسوف أخسر كل شيء، وقد تعلمت على مدى مشواري مع كرة القدم أن الحالة الذهنية، وكذلك النفسية أكثر أهمية من الحالتين البدنية والفنية”.
وأشارت الصحيفة الإسبانية إلى أن كاسياس الذي مازال يحظى بدعم جماهير الريال رغم تألق لوبيز في كثير من المباريات، يحرص على خوض التدريبات بجدية تامة، ويتمسك بالاحترافية في التعامل مع الأمور، تاركاً الجهاز الفني يقرر مشاركته من عدمها، كما أن بلوغه 32 عاماً، يجعله أكثر حرصاً في نوعية وكمية الطعام التي يتناولها، فضلاً على خضوعه لتدريبات بدنية مكثفة لكي لا يتراجع مستواه. ويقترب كاسياس من خوض موسمه الـ15 مع الفريق الأول الريال، فقد ظهر مع الفريق في موسم 1999 – 2000، وهو من اللاعبين، الذين لم يعرفوا سوى نادٍ واحد طوال مسيرتهم الكروية، فقد دخل النادي المدريدي، وهو في عمر التاسعة، ومنذ تصعيده للفريق الأول، وحتى الآن خاض 655 مباراة في مختلف البطولات، وهو الوحيد في التشكيلة الحالية الذي حصل على آخر لقب لدوري الأبطال حققه الفرق الملكي عام 2002، كما حصد 5 ألقاب للدوري الإسباني.

اقرأ أيضا

شمسة آل مكتوم: عفواً.. «الإمبراطور» يحتاج إلى اختصاصي نفسي