الاتحاد

الرياضي

فرناندينهو: الفوز على «البافاري» أهم من قهر «الشياطين الحمر»

فرناندينهو (يسار) نجم فريق سيتي (رويترز)

فرناندينهو (يسار) نجم فريق سيتي (رويترز)

محمد حامد (دبي) - كشف البرازيلي فرناندينهو نجم وسط ميدان مان سيتي عن رغبة فريقه الجامحة في تحقيق الفوز على العملاق البافاري بايرن ميونيخ في مواجهة الليلة التي يترقبها الملايين من متابعي دوري الأبطال، فالمواجهة هي الأهم في الجولة الثانية لمرحلة المجموعات، حيث يمكن القول انها الاختبار القاري الأصعب للإسباني بيب جوارديولا المدير الفني للبايرن الطامح إلى مواصلة الطريق والمحافظة للعملاق البافاري على اللقب الذي حصده قبل قدومه، كما أنها من جهة ثانية بمثابة الاختبار الحقيقي لقدرة سيتي على التخلص من شبح الخروج المبكر من مرحلة المجموعات.
وفي تصريحات نقلتها صحيفة “التلجراف” البريطانية أكد فرناندينهو أن الفوز في مباراة الليلة سيكون أكثر تأثيراً وبريقاً من الناحيتين الجماهيرية والإعلامية من الفوز التاريخي الذي حققه سيتي على جاره الكبير مان يونايتد في الدوري الإنجليزي برباعي مقابل هدف، وكشف النجم البرازيلي الذي نجح في انتزاع مكان في التشكيلة الأساسية للسيتزين مع قدومه في بداية الموسم الجاري، عن أن فريه يتطلع إلى مصالحة جماهيره والذهاب بعيداً في البطولة القارية هذه المرة.
وتابع فرناندينهو: “البايرن كان الفريق الأفضل في أوروبا الموسم الماضي، ونجح في الظفر بدوري الأبطال بكل جدارة، ومن ثم سوف نجذب أنظار العالم في حال نجحنا في الفوز على بطل أوروبا، الانتصار سيكون بمثابة الرسالة القوية للعالم أجمع عن قوة سيتي، صحيح أن مباراة الديربي أمام اليونايتد حظيت باهتمام لافت، وهي من أهم المباريات على المستويين الجماهيري والإعلامي، إلا أن قهر البايرن سيكون أكثر تأثيراً وجذباً للأنظار على الساحة العالمية من فوزنا بالديربي، وهذا ما يجعلنا جميعاً في قمة التأهب والتركيز لتقديم مباراة كبيرة أمام الفريق الألماني”.
وواصل نجم وسط سيتي: “أمام اليونايتد لم نخض المباراة بشعور الفريق الذي يواجه بطلاً، بل بعقلية الباحث عن قهر الجيران، إنه ديربي محلي في نهاية المطاف، ولكن الأمور مختلفة إلى حد بعيد أمام البايرن، نحن الآن في مواجهة بطل أوروبا، وأحد أفضل الأندية في العالم”.
المفارقة أن مان سيتي الذي لم يقدم الكثير في دوري الأبطال خلال الموسمين الماضيين، وتجرع مرارة الخروج من مرحلة المجموعات وسط غاضب عارم من جماهيره، لم يتعرض لأي خسارة بمعلقه باستاد الاتحاد، مما يؤكد قوة شخصية الفريق بين جماهيره، وهو ما ينطبق كذلك على مبارياته في بطولة الدوري، فهو غالباً ما يتألق داخلياً، فقد حصل على لقب البريميرليج الموسم قبل الماضي دون أن يخسر أي مباراة بمعقله، ولكنه يعاني في المباريات التي تقام خارج “الاتحاد”.
وتحدث فرناندينهو عن الفارق بين تجربته السابقة مع شاختار والحالية في صفوف سيتي، فقال: “أعلم جيداً ماذا يعني أن تكون لاعباً في صفوف فريق صغير على الساحة الأوروبية، إنه أمر صعب، ولكن الأمور اختلفت حينما أتيت إلى سيتي، يكفي أنني الآن لدي طموح بالذهاب بعيداً في البطولة القارية، وملخص تجربتي في البطولة، أن الفريق الذي يريد تجاوز مرحلة المجموعات عليه ألا يخسر أي نقاط على أرضه، مما يعني أنه سيحصل على 9 نقاط، مع بعض النقاط خارج ملعبه، ليضمن التأهل ومواصلة الطريق”.
ولم يكن ممكناً ألا يتحدث فرناندينهو عن تعاونه داخل الملعب مع نجم سيتي الأول في الوقت الراهن يايا توريه، والذي سجل 6 أهداف خلال الموسم الجاري، ويشكل توريه وفرناندينهو ثنائياً متناغماً في وسط ميدان سيتي، ويقومان بالدور التكتيكي والبدني الأهم، كما أنهما يشكلان حلقة الربط بين الدفاع والهجوم، وأشار النجم البرازيلي إلى إنه سعيد بارتفاع درجة التفاهم مع النجم الإيفواري.
وتابع: “أستمتع باللعب إلى جوار يايا، وارتفاع درجة التفاهم بيننا يصب في مصلحة الفريق، بالنسبة لي لا توجد مشكلة في التنازل عن دور لاعب الوسط الذي يتقدم خلف المهاجمين، يايا يقوم بهذا الدور الآن، مهمتي هي حماية ظهر الفريق، خاصة حينما نواجه أندية صاحبة قدرات هجومية كبيرة تتضح أهمية هذا الدور، كما اننا نتبادل التقدم في بعض المواقف، ما يهمنا أن نتعاون معاً من أجل مساعدة سيتي على تحقيق الانتصارات”.
وعن طموحات سيتي في دوري الأبطال، فجر فرناندينهو مفاجأة من العيار الثقيل، حينما قال إن فريقه لا ينقصه شيء لتحقيق اللقب، وأَضاف: “صحيح أننا نعاني في بعض المباريات، ولكننا تفوقنا على اليونايتد، ونتطلع للفوز على البايرن، لا ينقصنا شيء للفوز على أي فريق في العالم، وحينما تنظر إلى المشهد العام والصورة الكاملة في سيتي، وتتعرف على طموحات هذا النادي، وما يملكه من عناصر رائعة على المستويات كافة، فلن تكون مفاجأة إذا فعلناها وظفرنا بلقب دوري الأبطال”.

اقرأ أيضا

30 يوماًً على انطلاق أغلى بطولة جولف في العالم