الاتحاد

الرياضي

ستيورت يتصدر اليوم الأول لبطولة الجولف بالسعودية

الرياض (الاتحاد) - تصدر الاسكتلندي دونكان ستيورت منافسات اليوم الأول لبطولة “أمريكان أكسبريس المفتوحة للجولف” التي يحتضنها نادي “ديراب” السعودي، ضمن سلسلة جولة الجولف في دول مينا مع انطلاقتها مساء أمس الأول، برصيد 6 ضربات تحت المعدل متقدماً بفارق ضربتين تحت المعدل عن ملاحقيه عبر كل من مواطنه، جريج ينكولسن، والبريطاني زين أسكتلند، وحامل لقب نسخة العام الماضي الباكستاني شفيق ماسيه.
وعلى صعيد فئة الهواة، نجح السويسري ميشيل هاردين المقيم في دبي إنهاء مسلك اليوم الافتتاحي بـ 70 نقطة، حاصداً من خلالها ضربتين تحت المعدل التي اهدته المركز السادس في الترتيب العام وصدارة فئة الهواة بفارق ضربة تحت المعدل عن ملاحقه المغربي مصطفى المواس الذي كان أفضل اللاعبين العرب باحتلاله المركز العاشر للترتيب العام. وكان رئيس الاتحاد السعودي للجولف خالد بن إبراهيم أبو نيان قد افتتح منافسات البطولة بحضور رئيس “جولة الجولف في دول مينا”، ومحمد بن جمعة بوعميم بمشاركة 40 دولة.
وأكد محمد بوعميم أن نجاح النسخة الأولى من البطولة التي أقيمت العام الماضي في نادي ديراب فنياً وتنظيمياً وإدارياً وإعلامياً إضافة إلى وجود شركة راعية أسهم في إقامة النسخة الثاني بملاعب نادي ديراب الدولية، متمنياً استمرارية البطولة التي بدأت جولتها لهذا العام من مدينتي الرباط والمحمدية في المملكة المغربية، ثم انتقلت إلى دبي وهاهي تحط رحالها من جديد في الرياض، ثم ستحط رحالها في دبي ثم رأس الخيمة ثم أبوظبي، عقبها ستنتقل في بطولة إلى الدوحة ومنها إلى مسقط، والختام سيقام في مدينة العين منتصف نوفمبر المقبل.
وقدم الاسكتلندي دونكان ستيورت الأداء الأفضل بين اللاعبين الـ 85 المشاركين في حدث اليوم الأول للجولة السعودي، بعد أن كان قريبا من احتكار الرقم القياسي لمضمار نادي “ديراب” من خلال ضربات تحت المعدل التي حصدها في ست مناسبات، وتألقه عند الحفرة 13 بتسجيله لضربة إيجل “ضربتني تحت المعدل”، إلا أن الأخطاء التي ارتكبها عند مسلكي الحفرتين 11 و15 جعلته يحتاج للوقوع تحت حظر ضربات البوجي “ضربة فوق المعدل” التي حرمته من كسر الرقم القياسي والاكتفاء بمعادلة الرقم الأسبق لإنهاء المسلك البالغ 66 ضربة وحصد رصيد 6 ضربات تحت المعدل المسجل في نسخة العام الماضي باسم كل من حامل اللقب الباكستاني شفيقة ماسيه، والويلزي جريج سميث.

اقرأ أيضا

اقتراح بتغيير موقعة الكلاسيكو للبرنابيو بدلا من كامب نو