الاتحاد

الرياضي

الهاملي يطلق برنامجه الانتخابي لعضوية «البارالمبية الدولية»

عبدالملك والهاملي وبن خادم والعصيمي خلال المؤتمر الصحفي (من المصدر)

عبدالملك والهاملي وبن خادم والعصيمي خلال المؤتمر الصحفي (من المصدر)

أسامة أحمد (دبي) - أطلق محمد محمد فاضل الهاملي رئيس مجلس إدارة اتحاد المعاقين رئيس اللجنة البارالمبية برنامجه الانتخابي لعضوية مجلس إدارة اللجنة البارالمبية الدولية، المقرر إقامتها في العاصمة اليونانية “أثينا” يومي 22 و23 نوفمبر المقبل.
وتنافس الإمارات 24 دولة في الحصول على 10 مقاعد مخصصة للعضوية هي إيران، الفلبين، الأرجنتين، أميركا، توجو، هولندا، نيجيريا، تونس، بلجيكا، كندا، نيوزلندا، كرواتيا، روسيا، كينيا، كوريا الجنوبية، البرازيل، الدنمارك، ألمانيا، أنجولا، إسبانيا، باربادوس، اليابان، الصين.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اتحاد المعاقين، مساء أمس الأول بمقر الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، بحضور إبراهيم عبدالملك الأمين العام للهيئة وخالد المدفع الأمين العام المساعد وطارق بن خادم نائب رئيس اتحاد المعاقين عضو المجلس التنفيذي للاتحاد الدولي لرياضة الكراسي المتحركة والبتر وماجد العصيمي أمين السر العام نائب رئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية.
ووجه الهاملي في بداية المؤتمر الشكر إلى قيادتنا الرشيدة لدعمها المتواصل للرياضة وثقتها في مرشحي الدولة للمناصب الدولية، كما وجه الشكر إلى معالي نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة على قبول ترشحه ودعم معاليه لهذا الترشح، متطلعاً أن يكون على قدر الثقة والمهمة التي أوكلت إليه.
وأشار إلى أن الإعلام نجح في عكس الصورة الجيدة لرياضة المعاقين، خلال الـ5 سنوات الماضية، والتي حظيت بالدعم والاهتمام من القيادة الرشيدة والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة مما أهلها لتبؤ مكانة مرموقة في خريطة رياضة المعاقين العالمية.
وقال: نتمنى أن يحالفنا التوفيق لنيل عضوية اللجنة البارالمبية الدولية، مثمناً الجهود المبذولة في هذا الإطار لتحقيق طموحنا في الانتخابات المقبلة.
وأشار الهاملي إلى أن رياضة المعاقين الإماراتية تخطو بثبات إلى الأمام، والتي ُتوجت بالحصول على 3 ميداليات ذهبية وفضية وبرونزية في دورة الألعاب شبه الأولمبية الأخيرة بلندن.
وقال: إن المكانة الرياضية التي تحظى بها الدولة تعد أحد الأسباب، التي جعلته يترشح لهذا المنصب المهم، خصوصاً بعد أن استضافت الإمارات العديد من الفعاليات والأحداث التي لم تقل عن 5 فعاليات دولية، وفي الوقت الحالي نفكر بجدية لاستضافة دورة الألعاب البارالمبية 2014.
وكشف الهاملي خلال المؤتمر الصحفي عن أهم ملاحم حملته الانتخابية، التي تتمثل في تحسين نوعية الحياة للرياضيين ذوي الإعاقة في المناطق المحرومة في أفريقيا وآسيا وأمريكا الجنوبية بإيجاد المرافق والمعدات لهم لتحقيق طموحاتهم.
وقال: أسعى أيضاً إلى إنشاء مراكز التميز للمعاقين في جميع أنحاء العالم، والتي تقدم برامج التدريب والتعليم للرياضيين والمسئولين، والمصنفين، والمدربين، والباحثين، وطلاب دراسات رياضة المعاقين، مؤكداً أن الإمارات ستكون المقر الرئيسي لمراكز التميز.
ويواصل الهاملي حديثه عن ملاحم برنامجه الانتخابي، مشيراً إلى دعمه لمؤسسة أجيتوس وإحداث نقلة نوعية لرعايتها وتوفير الموارد المالية لها وتشجيع الدول، التي لم تنل عضوية اللجنة البارالمبية الدولية من أجل تسهيل انتسابهم والعمل على زيادة الرياضيين في أولمبياد 2016 و2020 إضافة إلى ضمان التمثيل المتساوي والعادل من الجنسين، وفئات الإعاقة في الأحداث الكبرى.
وأضاف: نهدف من هذا الترشح التمثيل المشرف لإبراز قيمة رياضة المعاقين بالدولة لتحقيق ما يصبو إليه كل منتسب إلى فئات الإعاقة.
واختتم الهاملي حديثه بتوجيه الشكر إلى فريق عمل ملف الإمارات ماجد العصيمي وعلاء الحارون وطارق الصويعي، الذين يسعون إلى التواصل مع جميع الدول وفتح حساب للتواصل الاجتماعي، مشيراً إلى أن هنالك “تربيطات” غير مباشرة، وأصبح الإفصاح عن الدعم الرسمي حقاً من حقوق أى دولة.
من ناحيته أكد إبراهيم عبدالملك الأمين العام للهيئة أنه بتوجيهات معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة تدعم الهيئة ترشيح الهاملي من أجل أن يتبوأ رياضيونا المناصب القيادية والدولية في إطار اهتمام الدولة بخلق الكوادر الوطنية القادرة على الوصول إلى المناصب القارية والدولية.
وقال: إن الهيئة تسخر جميع إمكاناتها من أجل إنجاح مهمة الهاملي لقناعتنا بأن رئيس اتحاد المعاقين من الكوادر المتميزة وأحد القيادات الرياضية، التي نفتخر بها ولن نتردد لحظة في دعم كوادرنا الوطنية من أجل التمثيل المشرف.
ونوه عبد الملك بأن دور الهيئة في دعم مرشح الإمارات يتمثل في الاتصالات والعلاقات الخارجية بإشراك وزارة الخارجية، وهذا هو حق مشروع إضافة إلى المؤسسات التجارية.
وقال الأمين العام للهيئة إن إنجازات “فرسان الإرادة” ثمرة اهتمام القيادة الرشيدة، التي تولي شريحة المعاقين، كل الدعم من أجل الوصول إلى المحافل العالمية، مثمناً جهد مجلس إدارة اتحاد المعاقين، في توفير عوامل النجاح للسواعد القوية أصحاب الإرادة في الوصول إلى منصات التتويج.
وقال: إنجازات المعاقين تتحدث عن نفسها، والاتحاد يأتي في المرتبة الأولى ضمن المكرمين في عيد الرياضيين السنوي، الذي يقام برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.
وأشار إلى أن الإنجازات لا تُقاس بالميداليات فقط، وإنما بالتواجد القوي لكوادرنا الإدارية في المحافل القارية والدولية، مشيداً بدور أندية المعاقين بالدولة الشريك الأصيل مع الاتحاد في إنجاح برامجه الطموحة.
من جانبه، قال طارق بن خادم نائب رئيس اتحاد المعاقين، إن ترشح الهاملي لهذا المنصب العالمي الكبير يعزز من النجاحات السابقة التي حققتها رياضة المعاقين في جميع المحافل.

العصيمي: آسيا تدعم مرشح الإمارات

دبي (الاتحاد) - أكد ماجد العصيمي نائب رئيس اللجنة البارالمبية الآسيوية أن المكتب التنفيذي للبارالمبية الآسيوية خلال اجتماعه الذي عقده في أوزبكستان مؤخراً اتفق على دعم مرشحي آسيا، ومن ضمنهم الهاملي لعضوية البارالمبية الدولية، مشيراً إلى عقد 6 اجتماعات مع ممثلي الدول الآسيوية من أجل دعم ملف الإمارات وخاصة أن آسيا، والتي تضم 40 دولة، تمثل ثقلاً كبيراً في انتخابات “البارلمبية الدولية”، وثمن العصيمي دور الهيئة في دعم الهاملي ومرشحي الإمارات للمناصب القارية والدولية.

اقرأ أيضا

اتحاد كلباء والفجيرة.. «ديربي العقدة»!