الاتحاد

الرياضي

السركال: الآن فقط أقول نحن نقف على أرضية صلبة

عندما فكرت في هذه الحملة الصحفية التي كانت معنية بالكلمة الأخيرة قبل صافرة الخليج مخاطبة العناصر الخمسة المؤثرة في الملعب وخارجه·· وهي المدرب وجهازه واللاعبون واتحاد كرة القدم والإعلام والجماهير·· كنت أتمنى ان تنتهي هذه الحملة بيوسف السركال باعتباره رئيس المهمة لكونه رئيساً لمجلس إدارة اتحاد كرة القدم·
كنت أخشى أن يعتذر·
فقد كان موعد هذه الحملة الأيام العشرة الأخيرة قبل انطلاق خليجي 18 حتى تنسجم مع عنوانها من ناحية·· وتفاؤلاً بالعشرة الأواخر من ناحية ثانية·
كنت أخشى ان يعتذر بسبب ضغط لا إرادي من الممكن ان ينتابه مع اقتراب موعد البطولة·
وكنت سألتمس له العذر لو حدث·
لكنه فاجأني ووافق·

وأنا في طريقي إليه بركن بعيد في أحد المقاهي المنتشرة بدبي·· وقبل ان تدق الساعة الخامسة حيث موعد الحوار انتابتني حالة من الطمع الصحفي فلم يكن من المناسب ونحن في انتهاء مرحلة الإعداد بالكامل ان يقتصر الحوار على العناصر الخمسة·· وعندما تواجهنا انساب الحوار دون تخطيط مسبق·· ودونما أسئلة سابقة الاعداد لتتحول العناصر الخمسة الى ما يقرب من الثلاثين!
لن أنتقي من الحوار تلك النقاط الأكثر أهمية لكي أبدأ بها كما تقول الأعراف الصحفية·· واسمحوا لي ان أترككم مع سيناريو الحوار تماماً مثلما حدث من البداية وحتى النهاية وعلى مدار ساعتين كاملتين لم يتوقف فيهما أحدنا لكي حتى يلتقط أنفاسه·
لقد كان الحوار سريعاً ومتدفقاً كما أشعر به·· وأتمنى ان تعيشوه معي كما عايشته·· ولكم الحُكم في النهاية·· ولنا ولكم وللجميع حق المساءلة على صحة ما جاء في هذه الكلمات مع صافرة النهاية ولعلها تكون صافرة طويلة ومدوية تسري في سماء إمارات سبع·
وبدأنا··
وكانت البداية من خلال الكلمة الأولى التي يوجهها يوسف السركال لمدرب المنتخب السيد عبد الكريم ميتسو·

يقول السركال:
أقول لميتسو أنك قمت بالواجب على أكمل وجه بإشادة كل المدربين الذين حضروا التدريبات سواء كانوا مدربين عالميين أو محليين·· فقد أشادوا جميعاً بالحصص التدريبية وكفاءتها·· أما نحن فقد شعرنا بأن هناك تطوراً في الفريق مقارنة بالفريق نفسه يوم ان تسلمت المهمة وحتى اليوم·
لقد أديت الواجب بصرف النظر عن تلك النتيجة التي سوف تتحقق خلال البطولة فنحن نؤمن بأن الله سبحانه وتعالى مقسم الأرزاق ونؤمن أيضاً بقانون كرة القدم الذي لا يعترف بمعايير ثابتة·· وبالتوفيق·

اللاعبون: قمتم بدوركم·

كان انضباطكم جيداً في المعسكرات وكان تركيزكم جيداً أيضاً في المباريات·
لاحظنا تجاوبكم مع الجهازين الفني والإداري مثل ما عرفناكم· والمطلوب منكم الآن التركيز بشكل أكبر في المباريات الرسمية·· وبذل المجهود البدني في المباريات مع التفاني والباقي على الله سبحانه وتعالى·
فقط أذكركم بمباراة الافتتاح·· فالمنتخب العماني نكن له كل احترام وتقدير·· لكن تذكروا انه قد سبق لكم الفوز عليه في الإمارات·· ونحن قادرون على ان نحقق الفوز مرة أخرى ان شاء الله·

الجمهور:
جمهور الإمارات وفي ومخلص·· لقد أحجم عن المباريات التجريبية ولكنه مثل ما عودنا دائماً في المباريات الرسمية فسوف يكون اللاعب رقم 12 وبإيجابية·

الإعلام:
في هذه البطولة أحس بأنه متزن·
حاول قصارى جهده عدم تضخيم الأمور وعدم الافراط فيها·
لم يطالب اللاعبين بما هو فوق طاقتهم·· ولم يفرط في التفاؤل بشكل كبير·
كان التعامل بصورة جيدة في الفترة الماضية·· واتمنى ان يستمر هذا النهج العقلاني أثناء البطولة حتى يكون عاملاً مساعداً للمنتخب في تحقيق إنجاز غير مسبوق·

اتحاد كرة القدم:
وهنا قلت ليوسف السركال ربما لا يجوز ان نتحدث عن اتحاد الكرة وانت رئيسه·· لكن تخيل نفسك خارج الاتحاد ولو للحظة·
قال: صعب عليّ بالطبع ان أخرج من دائرة الاتحاد لكي أوجه له رسالة·· فأنا في هذه الحالة كمن يوجه رسالة لنفسه وهذا لا يجوز!
لكن على كل حال سأحاول وأقول انني بالفعل ومنذ فترة كنت خارج الاتحاد وكنت أشوف الأمور أيامها من خارج الدائرة أما الآن وانا في داخلها وبكل تجرد أقول اننا اجتهدنا ولدينا احساس بأن العمل الذي قمنا به كان صحيحاً وبنسبة عالية من الصحة·· واستطعنا ان نصل فيما يخص المنتخب الوطني الى مرحلة أظنها متطورة قياساً بنفس المهمة التي استلمناها في البداية·
المستوى الآن أفضل بشهادة غالبية النقاد·
وصلنا بالفريق حسب قناعتي الى درجة النضج·· فنحن الآن نقف علي أرضية صلبة·
وهدفنا هو الوصول بالمنتخب الى مصاف المنتخبات الآسيوية التي تقود القارة وهي منتخبات اليابان وكوريا والسعودية وايران·
نعم هذا هو الهدف القادم ان شاء الله·
الوعد
وعندما وصل الحوار الى هذه النقطة بدأت مرحلة الانسياب اذا جاز التعبير·
قلت للسركال انت تقول إننا الآن نقف على أرض صلبة واننا وصلنا لمرحلة النضج·· وكنت قد قلت لنا في أعقاب حوار سابق وبالتحديد بعد انتهاء منافسات خليجي 17 قبل عامين بقطر أنك لا تعد بالبطولة لكنك تعد بفريق قادر على المنافسة·· فهل تحقق هذا الوعد·· وبمعنى آخر هل استطعت بالفعل تكوين فريق قادر على المنافسة؟
قال السركال وبنبرات جديدة تختلف عن النبرات السابقة شوف الكمال لله وحده سبحانه وتعالى·· فليس هناك فريق كامل بنسبة 100 في المئة وقبل ان تسألني هذا السؤال الأخير فقد أجبتك·· وأقول مرة أخرى اننا إذا قارنا هذا المنتخب بنفسه قبل عامين فقد وصلنا والحمد لله الى نقطة على أرض صلبة·· نعم المنتخب اليوم يعد من المنتخبات التي تطورت بشكل كبير·· والاحساس هذا توصلنا اليه من عدة جهات·
من أغلب الجماهير الذين يتصلون بي في مثل هذا النوع من المناسبات·
من تقييم الإعلام للمنتخب·
من ردود فعل من دول خليجية مجاورة ومن نخبة من النقاد المتابعين لمنتخب الإمارات·
نعم يا سيدي أقولها وعلى مسؤوليتي ان لدينا الآن منتخباً يستطيع ان ينافس على لقب الدورة ويستطيع ايضاً ان يكون مع منتخبات الصدارة في نهائيات آسيا المقبلة بإذن الله·
ودعني أرد أيضاً على ما بين السطور في سؤالك وأقول حتى لو وصلنا بالمنتخب الى مستوى نستطيع به ان يقارع اليابان وكوريا فهذا لا يعطيني الحق في أن نعد الناس ببطولة الخليج·
وأقول لك على سبيل المثال ان بطولة أمم آسيا الماضية فاز بها فريق واحد هو اليابان ولم تفز بها السعودية ولا كوريا ولا إيران·· ولم تكن هذه المنتخبات حتى في المباراة النهائية رغم انها كانت مرشحة وكانت ولا زالت من فرق الريادة في آسيا·
نعم حتى لو خلقنا فريقا قادرا على المنافسة وبقوة فأنا لا أستطيع مطلقاً ان أعد بالبطولة·

الخوف!
قلت له من كثرة تكرارك لهذا الكلام في كل مناسبة قال البعض ان هذا يعكس ما في داخلك من خوف وقلق وعدم ثقة في تحقيق البطولة·· ماذا تقول؟!
؟ قال السركال هذا سوء فهم·
فأنا لم ينتابني أي خوف ولا أشعر بالقلق·· فأنا لم أقل يوماً ان المنتخب لا يستطيع ان يحقق بطولة·· ولكن قلت انني لا أستطيع ان أعد·· لأنني باختصار لا أملك الوعد·· لكنني قلت ولا زلت أقول اننا نملك القدرة على المنافسة·· والذي يملك القدرة على المنافسة قادر على ان يحقق البطولة لكن من يستطيع ان يضمن ذلك؟!
قلت له هل تضع خط رجعة؟
قال أنا لا أحب هذه الأساليب في عملي·
أعتقد ان منهجي في العمل قائم على الوضوح والصراحة وهذا معروف عني·
الصراحة تصل لعقل وقلب الناس·
لو افترضنا انني ضللت الرأي العام وقلت انني أعد بالبطولة·· فهل أصحاب العقل سيقبلون هذا النوع من الكلام·· أنني اترك علامة الاستفهام لمن يريد الرد عليها !
كبش فداء!
واستكمالاً لهذا الموضوع الشائك قلت ليوسف السركال في الإطار نفسه هناك من يردد أنكم اخترتم أعضاء اللجنة الفنية الجديدة لكي تزيدوا من مساحة المسؤولية اذا حدث الاخفاق وان يكون الطلياني ورفاقه بمثابة كبش فداء لا أكثر ولا أقل !
قال السركال متعجباً·· يا سيدي الظروف هي التي فرضت إعادة تشكيل اللجنة الفنية·· نحن لم نشكل اللجنة الفنية الجديدة بناءً على خطة·
لقد شكلناها بعد استقالة الأخ خالد بن فارس·
اذن الظروف هي التي فرضت ذلك ولم يكن هذا بناء على خطة عمل أو برنامج متفق عليه·
بعد ذلك تم اختيار يوسف حسين رئيساً للجنة وخولناه باختيار الأعضاء ثم التصديق من مجلس الإدارة·
باختصار الظرف فرض نفسه ولم يكن وفق تخطيط مسبق·· وهذا ينسف هذه الكلمات المغرضة من أساسها·
ثم علينا ان نواجه الأمر بواقعية فماذا يمكن ان تقدم لجنة جديدة في ظرف أسبوعين أو ثلاثة·· ما هو التأثير الذي من الممكن ان يفعلوه سلباً أو ايجاباً في هذه الفترة الضيقة·
العمل يا أخي مستمر·
عندما بدأنا العمل قمنا بالبناء مكملين ما سبقه غيرنا·· وهذه اللجنة هي أيضاً تكمل ما قامت به اللجنة السابقة وهكذا·
نعم لم نتسلم البيت مهدماً·· بل كان له أساس وساهمنا بعد ذلك في استكمال البناء·· وهكذا تفعل اللجنة الفنية الآن·· هم مسؤولين عن تطوير عمل بدأه غيرهم·
وسألني السركال بدوره هل سألت عدنان الطلياني هذا السؤال؟
قلت نعم··
قال ماذا أجاب··
قلت ضحك··
قال·· بس·
الشيء بالشيء يذكر
قلت له الشيء بالشيء يذكر·· فهل فكرتم مثلاً في الاستفادة من عناصر اللجنة الفنية الجديدة بضمهم مثلاً الى عضوية مجلس إدارة الاتحاد·· أو بتعيين الطلياني مديراً للمنتخبات الوطنية بصفة دائمة؟
قال السركال فيما يتعلق بالجزء الأول من السؤال·· فمسؤوليات الأعضاء مع المنتخبات عائدة لتوصيات اللجنة الفنية ومن ثم تصديق مجلس الإدارة·
أما الثانية بخصوص عضوية مجلس الإدارة فعلى سبيل المثال فقد عرضنا من قبل على الأخ عدنان الطلياني بأن يكون عضواً في مجلس إدارة اتحاد الكرة لكنه اعتذر·
عموماً بعد دورة الخليج سيكون لكل حادث حديث·
هل تبكي··؟!
قلت للسركال لقد كان ميتسو في الأيام الماضية عندما سألوه عن دورة الخليج سوف أفرح لو فزنا باللقب وسوف أزعل لو خسرناه لكنني لن أبكي·· فسوف أنهض سريعاً وسآخذ بيد اللاعبين نحو بطولة أكثر أهمية وهي نهائيات آسيا·· فهل انت ستفعل مثله·· هل ستزعل أم ستبكي إذا لم نفز بالذورة؟
أجاب السركال بقوله ربما يستاء البعض من اجابتي لكنني سوف أتوكل على الله وأقول إن دورة الخليج هي بطولة مهمة بالنسبة لنا خليجيين·· وتعتبر لنا كمونديال ولكن اذا أردت الحقيقة فإن هناك بطولات أهم من دورة الخليج·
دورة الخليج من الناحية الفنية اعتبرها بمثابة محطة من محطات اعداد المنتخب لمناسبات رسمية أكثر أهمية وبكثير مثل نهائيات آسيا·
هدفنا في الإمارات كهدف استراتيجي هو الوصول لكأس العالم 2010 ·
ولو عملنا بنفس الأسلوب حتى 2010 وبنفس التركيز وبنفس النضج وبنفس الميزانيات والبرامج على كافة المستويات من ناشئين وشباب وأولمبي وأول ولم نصل الى نهائيات كأس العالم 2010 ساعتها فقط سأبكي وسأبكي بحرقة·· أما إذا لم نفز بدورة الخليج فلن أبكي أبداً·· وان كنت بالتأكيد سأزعل لكنه سيكون زعلاً مرحلياً·· اي سيأخذ وقته وسيرحل·
النجاح والفشل!

قلت له:
الفوز بالدورة يعني النجاح·
فهل عدم الفوز يعني الفشل؟
أجاب بقوله: هناك معايير متفاوتة·
عندي أنا وعند الكثير من المسؤولين عن الرياضة لا يعني عدم الفوز فشلاً·· لكن عند الشارع الرياضي بالتأكيد سيسمى فشلاً·
هل تعرف لماذا لا أسميه فشلاً·· ولماذا لا أبكي·· لأننا عملنا حتى الآن حسب منهج صحيح·· لكن للأسف فكرة القدم في كثير من الأحيان لا تعترف بالصح والخطأ·· لا تعترف باللي عمل واللي ما عملش·
انني دائماً كنموذج استحضر دائماً سالفة الدانمارك عندما لم تكن مؤهلة عام 1992 لكأس أمم أوروبا رسمياً·· وعندما دخلت ولم تكن قد استعدت اطلاقاً ورغم ذلك حازت على اللقب في نهاية الأمر·· هذه هي مقاييس كرة القدم!
المقاييس أحياناً لا تعترف بأن 1+1=2 فأحياناً تساوي 10 وأحياناً تساوي صفر!
الاستقالة
وسألته ألم تفكر في الاستقالة·· ألم يداعبك هذا الموقف·· ألم تعيشه في اليقظة أو حتى في المنام·· إذا حدث لا قدر الله ما سوف تسميه الجماهير بالفشل!
قال السركال هذا سيعتمد على ردة الفعل·
واذا شفت ان المسؤولين وصلوا للإحباط والتذمر فقناعتي انني لن أستطيع ان اعمل في جو مثل هذا·
بمعنى آخر اذا وصلت لقناعة بأن المحيط غير ايجابي ولا يساعد على العطاء ولا العمل فكل أسف سأفضل الرحيل·· أما عكس ذلك سوف يدفعني للاستمرار لكي أحقق مشواراً قد بدأته وأريد من خلاله ان أفعل شيئاً مهما لبلدي وان أترك في نهاية الأمر بصمة أريدها وأتمناها·
الحماية بالشيخ عبد الله
قلت له دونما سابق إنذار هل تحتمي بسمو الشيخ عبد الله بن زايد رئيس الجمعية العمومية؟
قال على الفور وبسرعة بديهة ودون تفكير نعم وهذا طبيعي ولن أزيد أكثر من ذلك·
سألته هل الجمعية العمومية فشلت؟
قال لا أعرف شو المطلوب من الجمعية العمومية حتى نقيمها بالنجاح والفشل·
هل معنى ذلك انك ترى انها ناجحة على عكس ما يراه الناس؟
انني أرى انها تقوم بالدور والعطاء الذي أقيمت من أجله·· وقامت بأشياء كنا نحتاج اليها كاتحاد لكرة القدم·
ما هي هذه الأشياء؟
أهمها ان هناك جمعية عمومية·
الاتحاد الدولي يصر على وجود جمعية عمومية لقد خاطبنا بشكل رسمي من أجل تفعيل دور الجمعية العمومية ووضع لنا شروطاً في هذا السياق·· ونحن الآن نقوم بدراسة من أجل تطوير أداء الجمعية العمومية لكي تتماشى مع متطلبات الاتحاد الدولي·· وسوف نعرض هذه الدراسة على الاجتماع المقبل للجمعية العمومية·
يا سيدي الجمعية العمومية مرجعية لنا·
وأسألك من الذي أقر لائحة الاحتراف·
ومن الذي وقف ضد الاتحاد في قرار الـ5 في المئة من كان يستطيع الوقوف في وجه الاتحاد اذا لم تكن لدينا جمعية عمومية·
لا أدري هل ممكن ان تقدم الجمعية العمومية أكثر·· أتمنى ذلك·
اذا كان مطلوباً ان تقوم بجزء من عمل الاتحاد وتقيم على أساسه انها جمعية عمومية جيدة فهذا سوء فهم·
هل سيستقيل الشيخ عبد الله بسبب انشغاله في الخارجية؟
هذا سؤال لا أستطيع الاجابة عليه·
هل سترشح نفسك مرة أخرى؟
هل سترشح نفسك لدورة أخرى إذا جاز استمراركم بعد دورة الخليج؟
دعني أكون صريحاً معك وأقول ان جو العمل حالياً فيه نسبة كبيرة من الايجابية أكثر من السلبية·
خلال عملي حتى الآن وجدت دعماً قوياً من سمو الشيخ عبد الله كرئيس للجمعية العمومية·· ودعماً أكبر من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة·· ومن الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي·· فهذا الدعم الكبير من المسؤولين الكبار أشعرني بأن العمل ايجابي ويتطور بشكل كبير·· ولا أنسى دعم سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي فقد أهدانا المقر·
في هذا النوع من الأجواء لا أستطيع ان أتذمر او ان أدعي ان العمل غير مريح·
أنا الآن موجود في موقعي كرئيس للاتحاد·· وعندما يأتي اليوم الذي تعلن فيه الهيئة عن انتخابات لاتحاد كرة القدم·· أقول في ذلك اليوم سوف أقرر ان كنت سوف اترشح أم لا· واليوم لا أستطيع ان أقرر هذا الشيء·
دوري المحترفين
سألته عن آخر أخبار دوري المحترفين فقال درجة التفاؤل بدوري للمحترفين في الإمارات بدأت تخف عندي لأسباب خارجة عن إرادتي·
تشكيل لجنة الاستئناف
وسألته كيف تشكلت لجنة الاستئناف؟
قال اتحاد الكرة أقر لائحة لجنة الاستئناف·· وتشكيلها حسب القانون تركناه لرئيس الجمعية العمومية·
وبالمناسبة فسوف يتم تشكيل اللجنة عند كل قضية على حدة بشرط ألا يكون من ضمن أعضائها عضواً يكون طرفاً في القضية المسارة·
باختصار سيتم تسمية الأعضاء عند كل قضية·· والأعضاء سيكونون من خارج الطرفين الشاكيين·
متى نبيع الدوري
قلت·· ومتى نبيع الدوري؟
قال عندما يكون هناك عرض·
وعموماً هناك حالياً اهتماماً من بعض القنوات التليفزيونية غيرالمحلية·
ليس هناك توجهاً حكومياً في الوقت الحاضر بعدم البيع·
اذا جاءنا عرض يوازي اسم دوري الإمارات فلن نتردد·· بشرط ألا يقل هذا العرض كثيراً عن المبلغ الذي باعت به السعودية دوريها·· نحن ندرك ان هناك فارق في المساحة السكانية بيننا وبين السعودية ولا بد ان يكون هناك فرق لكننا نرضي ان يكون الفارق كبيراً·· وبالطبع سوف تستفيد الأندية استفادة كبيرة في حالة بيع الدوري·· لا يقل هذا العرض كثيراً عن المبلغ الذي باعت به السعودية دوريها·· نحن ندرك ان هناك فارق في المساحة السكانية بيننا وبين السعودية ولا بد ان يكون هناك فرق لكننا نرضي ان يكون الفارق كبيراً·· وبالطبع سوف تستفيد الأندية استفادة كبيرة في حالة بيع الدوري·
مرة أخرى البلد مهيأة لذلك وليس هناك ما يمنع·· بشرط المقابل المادي الذي يتوازى مع قيمة الدوري·
17 مليون سنوياً
قال السركال عن التسويق انه يتم بصورة مرضية فهناك مبلغاً لا يقل عن 17 مليون درهم تدخل خزينة الاتحاد سنوياً من التسويق فقط يخصم منها المبالغ التي تصرف على الترويج من أجل هذا التسويق·
سيظل هذا المبلغ كمدخول حتى نهاية موسم 2007/·2008
الضعف الإداري
قلت له إلى متى هذا الضعف الإداري·· وهل يليق السكات عن ما صرح به مؤخراً الشيخ طلال الفهد عندما قال انه رشح الإمارات لكأس الخليج كنوع من المجاملة·· وانها لا تملك مقومات البطولة·· ولن تفوز بها أبداً خارج أرضها الى آخره!
قال السركال ردي على ذلك الى متى هذا الضعف الإعلامي!!
الى متى سوف نسمح للآخرين بالهجوم علينا بهذه الطريقة من خلال بعض صحفنا!
عندما تستطيع بعض وسائل الإعلام ان تعي حقيقة دورها اسألونا بعد ذلك عن الضعف الإداري!
وعموماً أقول في هذا الهجوم علينا اننا نتحفظ على الرد·
ردنا سيكون في الملعب·
ودعني أقول لك أنني استاء جداً عندما أشوف مدرب منتخب إيران وهو يتهجم على عملنا الرياضي وعلى حكامنا ويتم إبراز هذا الهجوم إبرازاً كبيراً في بعض صحفنا!
وأذكر بعض وسائل الإعلام اننا ياما شاركنا في دورات خليج أو غيرها وقمنا بالتصريح في أشياء تهمنا جداً كتكتيك من أجل استفزاز الدولة المضيفة مثلاً ورغم ذلك كانت هذه التصريحات تهمش وتنشر في زوايا صغيرة تكاد لا تقرأ!
نحن للأسف نبحث عن الإنسان الذي يستفزنا ونقوم بإعطائه مساحات هائلة·· قبل ان تنتقدونا انتقدوا أنفسكم لو سمحتم!!
هل ستترك يوسف حسين!
قلت هل ستترك يوسف حسين للاعتزال بعد دورة الخليج·· وقد كان له تصريح سابق في الاتحاد الرياضي يقول إنه مستمر فقط من أجل يوسف السركال!
قال السركال قد سألتني عن نفسي ولم أستطيع الاجابة فكيف أجيب عن غيري!
بعد دورة الخليج سيكون لكل حادث حديث·· وبعد ان تنتهي الدورة سأرحب بك في حوار جديد وسوف نتحدث على راحتنا·

المجالس الرياضية
سألته عن رأيه في المجالس الرياضية وأدوارها بخاصة ان هناك بعض المسؤولين في الأندية اتهموا هذه المجالس بأنها السبب في إفساد اللاعبين بمنحهم الرواتب العالية لدرجة ان اللاعبين قد فاق أجره كثيراً الـ50 ألف درهم شهرياً!
قال السركال هذه المجالس مجالس حديثة التكوين وتبحث حالياً عن ذاتها·· وأين موقعها من المنظومة الرياضية·
ومن المفترض انه بعد مرحلة التكوين يجب ان تفكر هذه المجالس في كيفية المساعدة على تطوير الرياضة ويجب ان يكون دورها ايجابياً وان ترسم لنفسها طريقة عمل واضحة·
أقول ذلك لأن العمل من الممكن ان يصير فيه تداخل بين الأطراف الرسمية مثل الأندية والاتحادات والهيئة·
أتمنى ان تنتهي مرحلة ايجاد الذات·· وألا تطول مرحلة التكوين حتى لا تعكس تأثيراً سلبياً على الرياضة·
ونحن كاتحاد لكرة القدم مسنا شيئاً في قضية البطولتين الوديتين المتزامنتين·· وقد آثرنا ان لا نصعد الموضوع لاعتبارات وضعناها أمام أعيننا·· وقد تساءل الرأي العام عن الجهة المسؤولة عن هذا الخطأ الذي صار!
وقد صارت واقعة مشابهة أيضاً مع اتحاد ألعاب القوى·
ويجب ان يكون هناك حل مشترك فيه نوع من الاعتبار للجوانب الرسمية·
بعتم دورة الخليج بالرخيص··!
وأخيراً قلت له·· هناك من قال مؤخراً ان اتحاد الكرة باع دورة الخليج بالرخيص؟!
قال ارجع الى الوراء قليلاً·· تليفزيوناتنا المحلية منها من أحجم حتى عن تقديم عرض للبطولة!
قبل عامين كانت البطولة تساوي صفر بالنسبة لهم!
واليوم تليفزيوناتنا المحلية اشترت النقل التليفزيوني في حدود 9 ملايين دولار!
هذا يعني ان الدورة اليوم أصبحت لها قيمة وقبل سنتين لم تكن لها أي قيمة!
نحن في الاتحاد ما كنا نقدر ننتظر الى ما قبل البطولة بشهور لكي نبيع·· لأن ذلك لو حدث لفقدت البطولة قيمتها في السوق لأن الذي سوف يشتري لن يقدر أن يبيع·
وفي نفس الوقت نحن كنا لا نستطيع ان نبيع بالمجزء لأن ذلك يحتاج لإدارة بيع ومكتب تسويق·
لقد كنت مضطراً أن أبيعها كوحدة قبل وقت طويل·· لأنه كلما اقتربت الدورة تنخفض بالتالي قيمة البيع الكامل·
نحن ارتفعنا بقيمة الدورة من 2 مليون في البداية·· أي بداية التفاوض حتى وصلنا الى 9,5 مليون دولار في النهاية وهذا كان مرضياً جداً لنا رغم كل الظروف·

اقرأ أيضا

ريال مدريد يعلن تمديد عقد توني كروس حتى 2023