الاتحاد

الرياضي

منتخب الشباب يثير القلق بالخسارة الرابعة على التوالي

منتخبنا خسر التجربة الأخيرة أمام العراق بهدفين (من المصدر)

منتخبنا خسر التجربة الأخيرة أمام العراق بهدفين (من المصدر)

معتز الشامي (دبي) - للمرة الرابعة على التوالي خلال معسكر الإعداد الذي دخله قبل 10 أيام، مني المنتخب الوطني للشباب بخسارة 1 - 2 أمام نظيره العراقي أمس الأول في المباراة التي جمعتهما على ملعب ذياب عوانة باتحاد الكرة، وذلك قبل سفره إلى الأردن للمشاركة في التصفيات الآسيوية المؤهلة لأمم آسيا للشباب.
وتعتبر الخسارة أمام العراق هي الثانية على التوالي، حيث سبق وخسر المنتخب أمام أسود الرافدين قبلها 2 - 4.
سجل هدف منتخبنا جاسم جوهر، فيما سجل هدفي العراق علي صالح وشيركو كريم.
وسادت حالة من القلق حول مصير الأبيض الشاب الذي تم تكليف مدربه خليفة مبارك بقيادته قبل أكثر من عامين بسبب هذه الخسائر، بهدف التأهل لأمم آسيا للشباب ومن ثم التأهل لمونديال الشباب.
ومن جانبه، لم ينكر خليفة مبارك سيطرة القلق على اللاعبين نتيجة لتكرار مسلسل الهزائم، لاسيما أن المنتخب يضم مجموعة من المواهب المميزة في مختلف الخطوط.
وعن درجة مخاوف الجهاز الفني من تأثر مسيرة المنتخب بالتصفيات الآسيوية من جراء النتائج السلبية الودية، قال: بشكل عام، الخسارة في المباريات الودية ليست عيباً، ولكن ما بات يقلق هو الوقوع في أخطاء سهلة وخسارة المباريات بشكل غير متوقع، وتكرر الأمر خلال المعسكر الأخير قبل السفر للأردن.
وتابع: ما هو مطلوب الآن، أن نضع كافة النتائج السلبية خلف ظهورنا والتركيز فيما هو قادم من أجل تحقيق الهدف ودخول التصفيات وهو التأهل لأمم آسيا، ولتحقيق ذلك يجب التركيز في مباراة الافتتاح أمام اليمن، والتي يجب أن نفوز فيها مهما كانت الظروف.
وعن أسباب الهزائم من وجهة نظر الجهاز الفني، قال: حاولنا تجربة أكثر من لاعب في مراكز جديدة كما قمنا بضم لاعبين جدد لقائمة الأبيض، بالإضافة لتعرض اللاعب خلفان مبارك للإصابة بنزلة برد أثرت عليه، حيث لم يشارك في المباراة الأخيرة أمام العراق، والتي تحسن فيها الأداء عن المباريات السابقة، ولكن تعرض الفريق لهزيمة بهدفين، وإضاعة عدة فرص سهلة للتسجيل، وعن مستوى التصفيات التي يدخلها المنتخب في الأردن، قال: التصفيات لن تكون سهلة لأن جميع الفرق ستقاتل على الهدف، وعلى النقطة، ولكنا نسعى لتحقيق الفوز في جميع المباريات، ولدينا مواهب قادرة على الخروج بالأبيض لبر الأمان.
وانتقد مبارك آلية تأهل المنتخبات لأمم آسيا، وقال: طريقة التأهل لا تراعي مبدا تكافؤ الفرص، بل تمنح فريقاً حق التأهل بفارق هدف واحد فقط، كما أنها تلغي نتائج الفرق مع أصحاب المراكز الثالث والرابع، وفي حالة مجموعتنا سيتم إلغاء النتائج مع الرابع والخامس، ما يعني أن التصفيات ستكون فعلياً وواقعياً بين 3 فرق بالمجموعة، ونتمنى أن نحقق الهدف، وأن نحسم مصيرنا بأيدينـا، ولا ننتظر المقارنة بغيرنا للتأهل كأفضل ثان.
اما عن المباراة، فقد خاض الأبيض لقاء العراق بتشكيلة مكونة من محمد بو سندة في حراسة المرمى، ومروان علي وعبدالله غانم، ومنصور عبدالله وعبدالله النوبي وعلي حسن ومحمد عبدالباسط وأحمد ربيع وخالد عبدالرحيم وراشد غانم الهاجري وعمر جمعة ربيع، وشارك أيضاً في المباراة أحمد العطاس وخالد الزعابي ومحمد السميطي وحاتم عبدالرحمن وأحمد جميل وعبدالرحمن جاسم وسلطان عبدالوهاب وعلي العطاس وجاسم جوهر.
حضر المباراة، عبيد سالم الشامسي نائب رئيس الاتحاد رئيس لجنة المنتخبات ويوسف عبدالله الأمين العام ونعيم صدام رئيس بعثة المنتخب العراقي.
على جانب آخر، وصلت البعثة إلى الأردن أمس للمشاركة في التصفيات الآسيوية ضمن المجموعة الثانية التي تضم منتخبات اليمن والمالديف وأفغانستان والأردن، حيث يلعب منتخبنا مباراته الأولى أمام اليمن يوم بعد غد ويواجه المالديف يوم الثلاثاء، ويلتقي أفغانستان يوم 10 أكتوبر، ويختتم مبارياته بلقاء الأردن يوم 12 أكتوبر.
وضمت البعثة موسى عباس (مشرفاً) وخليفة مبارك (مدرباً) وخالد بن حجر (مديراً) وماجد حميد ( مدرباً مساعداً) وسمير شاكر مدرباً للحراس وخلدون الكلوب طبيباً وبدر عبدالوهاب ومنير الجزايرلي (معالجين وهشام تكنوين (مصوراً) وجورج بوجنار (مدلكا) وجمال محمد (مسؤول مهمات ).
وضمت البعثة 23 لاعباً هم: عبدالله حسن خلفان النوبي ومحمد عبدالباسط (الأهلي)، وجاسم جوهر وعلي عبدالرحمن (بني ياس)، وخلفان مبارك وسلطان المنذري وأحمد جميل وأحمد ربيع وأحمد العطاس وعبدالرحمن جاسم وسلطان عبدالوهاب (الجزيرة)، وعبدالله غانم وعمر جمعة ربيع (الشارقة)، وراشد غانم الهاجري (الشعب)، وحاتم عبدالرحمن (عجمان)، ومحمد سعيد بوسنده (العين،) ومروان علي (النصر)، وخالد إسماعيل وجمال إسماعيل ومنصور عبدالله وخالد عبدالرحيم (الوحدة)، ومحمد أحمد السميطي وعلي حسن (الوصل).

اقرأ أيضا

الظفرة وعجمان.. «النغمة الغائبة»